كتاب الراية

من الواقع …. البيوت المستأجرة والإضاءة بالطاقة الشمسية

إنارة الأسوار الخارجية بالطاقة الشمسية يسهم بترشيد استهلاك الكهرباء

تبذل المؤسسة القطرية العامة للكهرباء والماء (كهرماء) جهودًا كبيرة في إعلاناتها المُتكررة والمتعددة حول ترشيد الكهرباء والماء.

لكن مثل هذه الحملات الإعلانية والتوعوية المشكورة، تحتاج إلى خطوات عملية وتنفيذية مصاحبة، بشأن كيفية الوصول إلى معدل الترشيد المناسب للطاقة الكهربائية.

أغلب البيوت المستأجرة من قبل الإخوة الوافدين والمقيمين، في الأحياء والمناطق السكنية المختلفة، لا ينيرون مصابيح بيوتهم الخارجية، لإنارة الطريق أمام باب البيت أو السور الخارجي، توفيرًا لفاتورة كهرماء التي يدفعونها، وهذا من حقهم، أو ظنًا منهم بأنهم غير مسؤولين عن إنارة الشارع أو السكة أو أمام باب بيته الخارجي.

ولذلك تجد هذه المناطق والأحياء يعمّ في أرجائها وبين بيوتها ومنازلها الظلام الدامس طوال الليل، بعكس بيوت القطريين مثلًا.!

وأفضل حل للتغلب على هذه الظاهرة، إلزام أصحاب وملاك هذه البيوت باستخدام الإضاءة بالطاقة الشمسية، وهي الآن أصبحت متوفرة، وسهلة التركيب، ورخيصة الثمن، وقليلة الصيانة، وتؤدي الغرض في إنارة البيوت والأسوار والأبواب الخارجية، بدون تكلفة إضافية على فاتورة كهرماء، وتحقق الغاية من إجراءات ترشيد الطاقة الكهربائيّة.

[email protected]

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق