الراية الرياضية
تبادلا السيطرة على مجريات اللقاء والتسجيل في المرميين

الخور والسيلية يخرجان بالنقطة

متابعة – صابر الغراوي:

اكتفى فريقا السيلية والخور بنقطة التعادل في المواجهة المُثيرة التي جمعت بينهما ليلة أمس في ختام منافسات الجولة ال 17 لدوري نجوم QNB، وانتهت بهدف لكل فريق.

المباراة التي أقيمت على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي شهدت سيطرة متبادلة من الفريقين، حيث تفوّق السيلية في الشوط الأول وأنهاه لصالحه بهدف رامين رضائيان في الدقيقة الرابعة، بينما تفوّق الخور في الشوط الثاني وترجم هذا التفوّق بهدف التعادل الذي أحرزه رفائيل في الدقيقة 77.

هذه النتيجة رفعت رصيد السيلية إلى 23 نقطة ولكنه بقي ثامنًا في جدول الترتيب، ورفعت رصيد الخور إلى 14 نقطة ولكنه بقي في المركز قبل الأخير.

سجل فريق السيلية أفضلية واضحة على مجريات اللقاء خلال الفترة الأولى بسبب الحماس الواضح للاعبيه والضغط على لاعبي الخور في كل مكان بالملعب، الأمر الذي تسبب في ارتباك الفرسان.

شهدت أحداث المباراة تحسنًا تدريجيًا في أداء فريق الخور الذي بدأ في تنظيم صفوفه وتنويع الهجمات من الجانبين ومن العمق فضلًا عن التركيز في التحرّك والتمرير، وبالتالي بدأ فريق السيلية يتراجع في وسط ملعبه لامتصاص الحماس الذي دبّ في صفوف الفرسان ولكن بقيت الخطورة حاضرة في هجمات السيلية المرتدة. حاول الخور الرد بقوة على تلك الهجمة وأطلق يوكا كوباياشي تسديدة هائلة من خارج منطقة الجزاء تصدّى لها كلود أمين ببراعة، قبل أن تنتهي أحداث الشوط الأول بتقدم السيلية بهدف نظيف.

الشوط الثاني

سجل الخور تفوقًا واضحًا في الشوط الثاني وحاصر منافسه في وسط ملعبهم وتعددت محاولاتهم الهجومية خاصة في ظل التغييرات التي أجراها المدرب الألماني في تشكيلة الفرسان، حيث أشرك الثنائي أنس الفاضل وعبد الله العريمي مع انطلاقة أحداث هذا الشوط.

وتألق كلود أمين في الدفاع عن مرماه في العديد من الكرات وخاصة من تسديدة هلال محمد من خارج منطقة الجزاء التي أبعدها أمين ببراعة.

وفكّ رافائيل دو سانتوس طلاسم دفاعات السيلية من تسديدة قوية من ضربة حرة مباشرة سكنت الزاوية اليمنى لمرمى كلود أمين معلنة عن هدف التعادل في الدقيقة 77.

وكاد مابودجي يرد بالهدف الثاني للسيلية في الدقيقة 82 بعد دربكة أمام مرمى الخور ولكن يوكي أنقذ الكرة من على خط المرمى، ثم أنقذ كلود أمين خلفية مزدوجة من العريمي لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.

أحمد المهندي : القادم أفضل للخور

قال أحمد المهندي لاعب الخور إن فريقه قدم مباراة قوية، خاصة في الشوط الثاني.

وتابع: حضرنا من أجل الفوز ولكننا فوجئنا بالهدف المُبكر الذي دخل مرمانا في الدقائق الأولى، وضغطنا بقوة في الشوط الثاني حتى أحرزنا هدف التعادل وكنا قريبين من تسجيل الفوز.

وأضاف: منذ فترة لم أشارك، وخلال لقاء الأمس تقريبًا لعبت المباراة كاملة، وبإذن الله يكون القادم أفضل، ويتمكن الخور من الخروج من الوضعية الحرجة التي يعيشها.

علي جاسمي : نقطة أفضل من لا شيء

أكد علي جاسمي لاعب السيلية أن النقطة التي حصل عليها فريقه من لقاء الأمس أمام الخور هي أفضل من الخسارة بطبيعة الحال، ولكنه قال إن فريقه سعى جاهدًا من أجل حصد جميع النقاط.

وأضاف: حضرنا إلى الملعب من أجل الفوز للحفاظ على فرصتنا في الوصول إلى المربع وبدأنا المباراة بشكل جيد، لكن من خطأ بسيط من لاعبينا في الدقائق الأخيرة تسبب في استقبالنا هدف التعادل.

تشكيلتا الفريقين

لعب للسيلية : كلود أمين وعلي جاسمي ومصطفى محمد وعادل بدر وتياجو بيزيرا وسيرجين مابودجي ورامي فايز ومحمد مدثر وأحمد سباعي (سعد حسين الصوان 52) ونزير بلحاج ورامين رضائيان.

لعب للخور:‏ بابا جبريل ورفائيل دو سانتوس وخالد رضوان (أنس الفاضل 46) وهلال محمد ومصعب عبد المجيد ولاسوجا (أحمد المهندي 13) باري وفيتفا تزيديس ونايف البريكي والناجي الصادق (عبد الله العريمي 46) ويوكي كوباياشي وإسماعيل الحداد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق