fbpx
المحليات
خلال زيارتها لوحدة المرضى الداخليين لما بعد الإصابة بالفيروس.. وزيرة الصحة:

اللقاح يحد من خطر الإصابة بأعراض «كوفيد-19» الشديدة

مرضى يواجهون عواقب صحية كبيرة بعد التعافي من «كوفيد-19»

د. هنادي الحمد: مرضى الغيبوبة بالعناية المركزة أكثر عرضة لمضاعفات ما بعد التعافي

خبراء متخصصون لإعادة التأهيل واستعادة القدرة على الحركة بعد فترة المرض الطويلة

الدوحة – ‏‏قنا:‏‏

زارت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة، وحدة المرضى الداخليين المخصصة لما بعد الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد-19» المتواجدة بمركز قطر لإعادة التأهيل التابع لمؤسسة حمد الطبية، والتي تم تأسيسها لتقديم برنامج إعادة تأهيل شامل للمرضى الذين يعانون من أعراض شديدة الحدة ناتجة عن إصابتهم بكوفيد-19 بهدف مساعدتهم خلال فترة التعافي من المرض.

وقد زارت سعادتها اثنين من مرضى فيروس «‏‏كوفيد-19»‏‏ اللذين يتلقيان الرعاية حاليًا بمركز قطر لإعادة التأهيل بعد إصابتهما بأعراض فيروس كورونا «كوفيد – 19» الشديدة، حيث أدت إصابة كل حالة منهما بالمرض لمدة طويلة وبأعراض شديدة إلى انخفاض قدرة الرئة وضمور العضلات وبالتالي انخفاض قدرة الجسم على التحمل.

وقد أمضى كلا المريضين عدة أشهر بالمستشفى بما في ذلك قضاء فترات على أجهزة التنفس الاصطناعي بوحدات العناية المركزة، علمًا أن حالة المريضين تتطلب حاليًا رعاية تأهيلية مكثفة لتعزيز قوة الجسم العضلية وتمكينهما من استعادة القدرة على الحركة بشكل طبيعي. وقد أشار المريضان خلال حديثهما مع وزيرة الصحة العامة إلى أنهما لم يعتقدا أبدًا أن الإصابة بهذا الفيروس قد تؤدي إلى الإصابة بأعراض مرضية حادة وشديدة لهذه الدرجة، كما أشادا بمستوى الرعاية التي تلقياها في مركز قطر لإعادة التأهيل.

وتطمئن على الحالة الصحية لاحد المرضى

وعبرت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، عن سعادتها بتعافي المرضى، وقالت: في حين أن غالبية المرضى يتعافون بشكل كامل من عدوى فيروس كورونا «كوفيد-19»، إلا أن هناك بعض المرضى الذين قد يواجهون عواقب صحية كبيرة ولفترات طويلة.

وحثت من يستوفون معايير أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا «كوفيد-19» في المرحلة الحالية على أخذ اللقاح في أقرب فرصة ممكنة للحد من خطر الإصابة بأعراض «كوفيد-19» الشديدة، وخاصةً لمن تبلغ أعمارهم 60 عامًا وما فوق، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة لأنهم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الفيروس الخطيرة.

كما حثت أي شخص يعاني من أعراض فيروس كورونا «كوفيد-19» على الذهاب إلى أي مرفق صحي تابع له أو الاتصال بالخط الساخن على الرقم 16000 لتجنب حدوث أي تدهور بالحالة الصحية.

وكان أحد المريضين اللذين التقت بهما سعادة الدكتورة حنان الكواري ويبلغ من العمر 65 عامًا، قد تم إدخاله للمستشفى في شهر سبتمبر 2020 بسبب إصابته بأعراض حادة لكوفيد-19، ثم تم نقله لمركز قطر لإعادة التأهيل مطلع شهر فبراير الجاري لاستكمال برنامجه العلاجي حيث لا يزال بحاجة للدعم بالأكسجين ويعاني من تأثير كوفيد-19 على قدراته البدنية.

أما المريض الثاني وعمره 56 عامًا، فقد أدخل المستشفى منذ فترة تزيد على الشهر بسبب إصابته بـ «كوفيد-19» ، ولا يزال يعاني من أعراض التعب الشديد.

ويمكن للمرضى الذين كانوا في وحدة العناية المركزة جراء إصابتهم بفيروس كورونا «كوفيد-19» أن يعانوا من متلازمة ما بعد العناية المركزة والتي تتضمن المشاكل الصحية التي قد تستمر بعد الخروج من الوحدة.

من جانبها أشارت الدكتورة هنادي الحمد، قائد برنامج الشيخوخة الصحية في الاستراتيجية الوطنية للصحة، والمدير الطبي لمركز قطر لإعادة التأهيل إلى أن المرضى بعد إصابتهم بأعراض فيروس كورونا «كوفيد – 19» الخطيرة غالبًا ما يواجهون تحديات رئيسية خلال فترة علاجهم. وأضافت قائلة «تماشيًا مع النتائج المتوصل إليها عالميًا، شهدنا أن المرضى الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا «كوفيد – 19» الخطيرة هم أكثر عرضة للإصابة بضعف عام مستمر في الجسم، أو خلل إدراكي أو وظيفي في الدماغ، وكذلك مشاكل في الصحة النفسية بعد تعافيهم من عدوى فيروس كورونا «كوفيد – 19» الأولية، ويكثر ذلك بشكل خاص للمرضى الذين دخلوا في غيبوبة في وحدة العناية المركزة».

المركز يضم خبراء اعادة التأهيل لمساعدة المرضى على استعادة الحركة بعد الشفاء

وأضافت «استفاد من هذا المرفق الكثير من المرضى الذين أصيبوا بأعراض فيروس كورونا الخطيرة، حيث إنهم اعتمدوا على خبراء إعادة التأهيل لمساعدتهم على استعادة قدرتهم على الحركة بعد فترة طويلة من إصابتهم بالمرض والأعراض الشديدة، لقد انتقل لدينا العديد من المرضى الذين كانوا في وحدات العناية المركزة المتواجدة بالمرافق المخصصة لعلاج فيروس كورونا «كوفيد-19»، وعلى الرغم من أن هؤلاء المرضى لم يعودوا مصابين بالفيروس إلا أن شدة المرض خاصةً في حال الغيبوبة واستخدام أجهزة التنفس الاصطناعية أدت إلى تدهور جسدي كبير يتطلب علاجات محددة وخاصة، والتي تشمل العلاج الطبيعي، والوظائفي، والنطق لاستعادة المهارات الأساسية عند المريض».

وبدوره أوضح الدكتور رفعت سعد، رئيس برنامج العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل للبالغين بمركز قطر لإعادة التأهيل، أن وحدة ما بعد الإصابة بأعراض فيروس كورونا «كوفيد-19» توفر مكانًا للمرضى للتعافي من المضاعفات الخطيرة للمرض.

مركز قطر لإعادة التأهيل

وأضاف قائلًا: تركز هذه الوحدة على شفاء المرضى الذين لم يعودوا مصابين بفيروس كورونا «كوفيد – 19» ولكنهم يعانون من مشاكل صحية ناجمة عن إصابتهم بالفيروس ومنها، الهذيان، وضيق التنفس، والتليف الرئوي، والاعتلال العضلي الحاد، وغيرها من تأثيرات ضعف وتدهور الصحة، وتقدم الوحدة جلسات إعادة تأهيل لمساعدة المرضى على استعادة قدراتهم ومهاراتهم إلى أقصى حد ممكن.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق