fbpx
أخبار عربية
الغنوشي يتمسك بمبادرته لحل الأزمة السياسية

«النهضة التونسية» تدعو لتظاهرات لحماية الدولة

تونس – وكالات:

أعلنت حركة النهضة التونسية عن تنظيم «مسيرة الثبات والدفاع عن المؤسسات» السبت القادم، داعية أنصارها للحضور المكثف والمنظم.
وتعُد الحركة المسيرة رسالة قوية للشارع بالوقوف إلى جانب الدولة ودعم المؤسسات وحماية الدستور والحكومة والبرلمان.
وقال رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي في رده على سؤال خاص بالدعوة للنزول للشارع والتحذيرات من الفوضى، إن «في البلاد سلما يحرص عليه الجميع وليست المرة الأولى لقيام مظاهرات، الشارع يعمل منذ الثورة وحتى قبلها ويعمل في إطار سلمي، نأمل أن تكون كل التحركات سلمية وفي إطار القانون وليس تمردًا». وأكدت قيادات حركة النهضة أن «مسيرة السبت» ليست للتجييش أو الفوضى بل هي تمسك بالديمقراطية ومواجهة القوى الفوضوية، وقال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة فتحي العيادي: «قرار النزول للشارع لحماية التجربة الديمقراطية، لن نبقى مكتوفي الأيدي وبقية الأطراف تستعمل الشارع وكل الوسائل لاستهداف التجربة الديمقراطية». وقال الغنوشي، إن مبادرته لحل الأزمة السياسية لم تلق تجاوبًا من رئيس البلاد قيس سعيد حتى الآن.
وأوضح الغنوشي في مقابلة مع إذاعة «ديوان أف أم» الخَاصة: «الرئيس قيس سعيد لم يتجاوب بعد مع المبادرة، لكني شديد القناعة أن الحوار خاصة على صعيد الرئاسات الثلاث ضروري».
وأضاف: «متمسك بأهمية هذا المقترح وبأن الحوار مفتاح لحل المشكلات الأخرى، وأرجو أن يتسع وقت الرئيس ويقتنع أن الحوار هو أقرب طريق لحل مشكلاتنا».
وطمأن الغنوشي التونسيين قائلًا: «مسار الثورة متقدم وتونس تمثل حالة نجاح الربيع العربي) الثورة نضجت أكثر والقوى المضادة للثورة هي الآن أضعف».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق