fbpx
اخر الاخبار

انطلاق منافسات المجموعة النهائية في بطولة القلايل العاشرة بعد غد

الدوحة – قنا :

تنطلق بعد غد /الجمعة/ منافسات المجموعة النهائية في بطولة القلايل للصيد التقليدي في نسختها العاشرة والتي تقام حاليا في محمية لعريق حتى الأول من مارس المقبل.
وقال السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي 2021، إن المجموعة النهائية والتي تضم فرق “الشقب” و”ذياب” و”نوماس” و”الريان” و”لفان” سوف تبدأ منافساتها بدخول عساسي الفرق إلى محمية “لعريق” يوم بعد غد، لاختيار أماكن تمركزهم في المحمية لبدء الصيد في اليوم التالي /السبت/، ويستمر إلى /الاثنين/ المقبل، والذي يشهد الإعلان عن حامل بيرق القلايل2021 ، حيث يحصل صاحب المركز الأول على مليون ريال قطري إضافة إلى بيرق البطولة.
ويحصل الفريق الثاني على جائزة قدرها 700 ألف ريال، فيما يحصل صاحب المركز الثالث على 500 ألف ريال، مشيرا إلى أن منافسات المجموعة النهائية من المتوقع أن تشهد الكثير من التنافس بين الفرق خاصة أن الفرق التي تأهلت للمجموعة النهائية خاض كل منها تجارب قوية في التصفيات الأولية.
وأكد المعاضيد أن البطولة ساهمت منذ النسخة الأولى في إحياء التراث، وأضافت لمسات جمالية على الفعاليات الثقافية والتراثية العديدة التي تقيمها الدولة، مثمنا دعم مؤسسات الدولة خاصة المؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/ على احتضانها لكل ما من شأنه رفع الوعي التراثي والثقافي والمحافظة على موروث الآباء والأجداد.
وفي تصريح مماثل، قال السيد محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل والمدير التنفيذي، إن البطولة التي انطلقت في عام 2012، استطاعت ترسيخ حضورها التراثي والثقافي ليس على مستوى دولة قطر فحسب بل على مستوى منطقة الخليج، فهي البطولة الوحيدة التي يمارس فيها المشاركون المقناص حقيقة وفي محمية طبيعية تتسع للمنافسة والتحدي بين الفرق المشاركة.
وأضاف أن بطولة القلايل ولدت كبيرة فهي من أكبر بطولات المقناص في منطقة الشرق الأوسط، ولها متابعوها من مختلف الدول، وقد نجحت البطولة في رفد أهل المقناص بأسماء وشباب جدد باستمرار، فهي تستقطب الشباب للدخول إلى عالم المقناص، وعلى سبيل المثال نجد أن هذا العام في النسخة العاشرة عدد المشاركين حوالي 250 مشاركا منهم ما يزيد على 40 من الأشقاء الخليجيين من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، وقد وجدنا سنويا أسماء جديدة تنضم إلى البطولة سواء من قطر أو الأشقاء من دول الخليج، فالبطولة عززت مكانها التراثي والثقافي خليجيا بل وخارج منطقة الخليج أيضا، فهذا الكم الكبير من القناصين يؤكدون حرصهم على تعزيز تراث آبائهم وأجدادهم، وأن تكون هذه البطولة الفريدة من نوعها على مستوى العالم تجتذبهم لا للصيد فقط ولكن للمغامرة والرجوع إلى حياة البر.
وأشار النعيمي إلى أن نجاح البطولة يرجع إلى مجموعة من العناصر يأتي في مقدمتها دعم الدولة لأن دولة قطر من الدول التي تهتم بإحياء تراثها، وجهود الشباب القطري في التنظيم والمشاركة كذلك، إلى جانب الشفافية والوضوح بين اللجنة المنظمة والمشاركين وتطبيق الشروط على الجميع، وكذلك جمهور البطولة الذي يعد إضافة حقيقية في نجاحها، الذي نفتقد تواجده هذا العام، تطبيقا للإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19) حرصا على سلامة الجميع.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق