الراية الإقتصادية
مسؤولو شركات السياحة لـ الراية الاقتصادية :

تعافي حركة السفر خلال النصف الثاني من 2021

القطرية تسيّر 800 رحلة أسبوعية ل 130 وجهة

الدوحة عاطف الجبالي:
توقع مسؤولو شركات السفر والسياحة أن تشهد حركة السفر نموًا ملحوظًا خلال النصف الثاني من العام الجاري، مؤكدين أن الخطوط القطرية ومطار حمد الدولي يُمثلان مصدر ثقة للمسافرين نظرًا لتطبيق إجراءات احترازية صارمة لحماية المسافرين وأطقم الطائرات. وقالوا ل الراية الاقتصادية : إن معظم الشركات الدولية العاملة في قطر أعادت استئناف رحلاتها إلى مطار حمد ولكن بوتيرة أقل، بما يتماشى مع تراجع أعداد المسافرين، وأشاروا إلى أن تسيير الناقل الوطني لأكثر من 800 رحلة أسبوعية لحوالي 130 وجهة حول العالم يُمثل إنجازًا استثنائيًا في ظل توجه شركات طيران عالمية لإعلان إفلاسها.

وأضافوا إن بدء تطبيق الخطوط القطرية (جواز السفر الرقمي) في مارس المُقبل بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) سيحفز حركة السفر بشرط أن يتم تطبيق هذه المُبادرة في جميع المطارات وشركات الطيران، مؤكدين ضرورة السماح لمن تناول جرعتي لقاح كورونا بالسفر دون قيود أو حجر فندقي. وأشادوا باستضافة الدوحة مجموعة من الفعاليات التي كان آخرها مونديال كأس العالم للأندية، ما ساهم بدوره في تنشيط حركة السفر. وأوضحوا أن المواطنين والمقيمين يُشكّلون حوالي 90% من حركة المُسافرين في السوق المحلي.
هذا وأكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، أن تجربة الخطوط القطرية لجواز السفر الرقمي سوف تساهم في بناء الثقة بين الحكومات والمسافرين، من خلال الربط الآمن بين هوية المسافر ووثائق سفره الرقمية، وأشار إلى أن ذلك سيثبت أن معايير منظمة الطيران المدني الدولي العالمية لجوازات السفر الرقمية تعمل بكفاءة.

 

أحمد حسين:يجب تطبيق «جواز السفر الرقمي»

 

أشاد السيد أحمد حسين، رئيس مجلس إدارة شركة «توريست» للسفريات والسياحة، بإعلان الخطوط القطرية أنها تخطط لتصبح أول شركة طيران بمنطقة الشرق الأوسط تبدأ بتجربة تطبيق الهواتف المحمولة الجديد والمُبتكر (جواز السفر الرقمي)، وذلك بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي، وذلك اعتبارًا من شهر مارس المقبل.

وأكد ضرورة أن تطبق جميع شركات الطيران في العالم (جواز السفر الرقمي) لتنشيط حركة السياحة، مُبينًا أن هذه التجربة ستلعب دورًا مهمًّا في الرؤية التي تنتهجها شركات الطيران، بحيث تمكّن مُسافريها من الحصول على تجربة سفر خالية من التلامس بشكلٍ أكبر وأكثر أمنًا وسلاسة.
وأشار أحمد حسين إلى أن تصريح السفر الخاص بالاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) سيُوفر تحديثات عن المعلومات المُتعلّقة بلوائح الصحة الخاصة بفيروس كورونا، ما من شأنه أن يُساعد المُسافرين على التأكد من استيفائهم لأحدث مُتطلبات الدخول للدولة التي سيقومون بالسفر إليها.
وقال: إن عددًا كبيرًا من شركات الطيران العالمية العاملة في السوق القطري استأنفت رحلاتها إلى مطار حمد الدولي، ولكن بوتيرة أقل، حيث تسيّر 50% من رحلاتها التي كانت تسيّرها قبل جائحة كورونا وذلك نظرًا لتراجع معدلات السفر في جميع دول العالم.
وأوضح أحمد حسين أن قطاعي السياحة والطيران هو الأكثر تضررًا جرّاء جائحة كورونا (كوفيد 19)، مبينًا أن الاقتصاد العالمي تكبّد خسائر فادحة نظرًا لتراجع حركة السفر.
وكشف رئيس مجلس إدارة شركة «توريست» للسفريات والسياحة، عن مُشاركته خلال الأيام القليلة المُقبلة في اجتماع للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) بصفته عضوًا في الاتحاد وذلك لمُناقشة سبل تنشيط حركة السفر العالمية، مُعربًا عن تفاؤله أن يخرج الاجتماع بتوصيات تصب في صالح صناعة الطيران في ظل هذه الأوقات الصعبة التي يعيشها القطاع منذ مارس من العام الماضي.

طارق عبداللطيف: مكانة رائدة للقطرية ومطار حمد

قال السيد طارق عبداللطيف، الرئيس التنفيذي لشركة «ريجنسي» للسفريات والسياحة: إن المُواطنين والمقيمين يُشكّلون 90% من حركة السفر في السوق المحلي، مُبديًا تفاؤله أن تشهد حركة السفر نموًا ملحوظًا اعتبارًا من يوليو المقبل وذلك مع زيادة نسبة الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا.

وأضاف أن تطبيق (جواز السفر الرقمي) لجميع شركات الطيران في العالم، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) والمنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، سيُحفّز قطاع الطيران، مُشيدًا بمبادرة الخطوط القطرية لتطبيق (جواز السفر الرقمي) في مارس المقبل.
وأشاد طارق عبد اللطيف، بالإجراءات الاحترازية المُطبّقة في مطار حمد الدولي وعلى متن الخطوط القطرية، التي تمثل مصدر ثقة لجميع المُسافرين حول العالم، حيث يُمثلان أول شركة طيران ومطار في الشرق الأوسط وآسيا يحصلان على تصنيف خمس نجوم في تدقيق التدابير الخاصة ب(كوفيد 19) من سكاي تراكس.

وأوضح أن قطر نجحت في استضافة فعاليات مُتنوعة رغم جائحة كورونا والتي كان آخرها مونديال كأس العالم للأندية، ما ساهم بدوره في تنشيط قطاع السفر، مؤكدًا أن إعادة الخطوط القطرية رحلاتها إلى 130 وجهة من شبكة وجهاتها العالمية تمثل إنجازًا استثنائيًا في ظل هذه التحديات التي تواجه شركات الطيران حول العالم.

الهيل: حركة السفر مازالت ضعيفة

أكد السيد عادل الهيل، الرئيس التنفيذي لشركة آسيا للسفر والسياحة، أن حركة السفر في السوق المحلي مازالت ضعيفة، وتقتصر على المواطنين والمقيمين، وذلك بسبب تداعيات فيروس كورونا حول العالم.

وأوضح أن الحجر الفندقي في معظم دول العالم قلّص الرغبة في السفر، مُشيرًا إلى أن عددًا كبيرًا من شركات الطيران الدولية العاملة في قطر استأنفت رحلاتها إلى مطار حمد ولكن بوتيرة أقل في عدد الرحلات نظرًا لتراجع أعداد المسافرين.
وأوضح الهيل، أن الخطوط القطرية تمتلك مقومات كبيرة ونجحت في الصمود رغم تأثير جائحة كورونا المُدمّر لشركات الطيران، مُؤكدًا أن استئناف الناقلة الوطنية رحلاتها لحوالي 130 وجهة عالمية وتسيير 800 رحلة أسبوعية رغم هذه التحديات يُمثل إنجازًا فريدًا يعكس قوة القطرية.
وأبدى تفاؤله أن يشهد قطاع السفر تحسنًا ملحوظًا خلال النصف الثاني من العام الجاري وذلك مع زيادة معدلات تلقي لقاحات كورونا حول العالم، ما من شأنه أن يُقلص اشتراطات السفر والحجر الفندقي، مُشيدًا بجهود الجهات المُختصة في دولة قطر لمكافحة (كوفيد 19).

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق