فنون وثقافة
تصدّر المجموعة الخامسة بـ 415 نقطة

«لفان» يكمل عقد المتأهلين لنهائي القلايل

الدوحة –  الراية:

 تأهل فريق «لفان» إلى المجموعة النهائية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2021، وذلك بعد منافسات تصدر فيها «لفان» كافة أيام منافسات المجموعة الخامسة، ليلحق بفرق: الشقب، ذياب، نوماس، والريان إلى نهائي البطولة في انتظار ما ستحمله المجموعة النهائية من تشويق ومنافسات ومعرفة حامل بيرق القلايل 2021. وحصد «لفان» 415 نقطة بعد أن خصمت اللجنة المنظمة 60 نقطة من الفريق لضياع طير، فيما حل فريق «أم صلال» ثانيًا برصيد 250 نقطة، متساويًا مع فريق «السّرية» الذي حقق نفس عدد النقاط خلال كل أيام المنافسات، فيما جاء في المركزين الرابع والخامس فريقا النخش والسيلية حيث حقق كل منهما 200 نقطة عن كل أيام المنافسات. وفي هذا السياق سلّم خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة للبطولة كلّ عضو من أعضاء فريق «لفان» المتأهل مبلغ عشرة آلاف ريال قطري، وهي مكافأة الفريق المتأهل من كل مجموعة من المجموعات الخمس.

وهنأ المعاضيد قائد وأعضاء فريق «لفان» مشيدًا بأدائهم وجهودهم خلال المنافسة، والروح الرياضية التي جمعت بينهم ومدى التزامهم بلوائح وقوانين البطولة. موضحًا أن البطولة وعلى مدار منافسات المجموعات الخمس شهدت إثارة ومتعة وأداءً قويًا من جانب جميع الفرق، مؤكدًا أن كل من شارك في البطولة فائز سواء على مستوى اكتساب الخبرات في المقناص، أو تدعيم الروابط بين أبناء القلايل فضلًا عن إحياء تراث الآباء والأجداد وغيرها من المكاسب لكل من يشارك في البطولة. بدوره قال محمد بن نهار النعيمي نائب رئيس البطولة، إن فرق المجموعة الخامسة قدمت مستويات طيبة والجميع كان يسعى إلى التأهل، مشيرًا إلى أن منافسات المجموعة النهائية متوقع لها أن تكون قوية للغاية لكون الفرق المتأهلة للنهائي بطبيعة الحال هي الفرق الأقوى. فيما قال محمد مبارك علي فاران المري قائد فريق «لفان» أنه سعيد بالتأهل إلى النهائي، مؤكدًا أن جميع أعضاء الفريق بذلوا أقصى ما لديهم من جهد من أجل تحقيق هذا الإنجاز، ولكن تبقى منافسات المجموعة النهائية هي الأقوى بحسب تعبيره وتتطلب تركيزًا كبيرًا. وأشار المري إلى أن جميع من شارك في البطولة رابح، بغض النظر عن التأهل من عدمه لأن مجرد التواجد في البطولة شرف كبير، وفيها العديد من المكاسب سواء على مستوى الخبرات أو إحياء تراث الآباء والأجداد أو الاستمتاع بالقنص في المحمية. من جانبه يقول حمد سعيد حمد النعيمي عضو فريق لفان: إن البطولة كل ما فيها مميز سواء على مستوى التنظيم أو المنافسات والجميع التزم بالإجراءات وقوانين البطولة وتلك عوامل مهمة تساعد في نجاح البطولة. بدوره قال سلمان زيد جهيم الشمري عضو فريق أم صلال محمد أن المشاركة في البطولة كانت تجربة ممتعة للغاية. مضيفًا: كنا سعداء بالقنص على الطريقة التقليدية وهي طريقة الآباء والأجداد فقد أحيينا تراث أجدادنا وقضينا لحظات سعيدة داخل محمية لعريق في أجواء مميزة للغاية. مؤكدًا أن المنافسات لم تكن سهلة على الإطلاق لأن جميع الفرق لديها مشاركون من أصحاب الخبرات. وقال محمد سالم جابر المري عضو فريق النخش أن فريقه قدم ما عليه وسعى جاهدًا لتحقيق نتائج طيبة وإسعاد جماهيره. وقال المشارك الكويتي عبد الله راجح فلاح الهاجري عضو فريق السّرية أنه يشارك للمرة الأولى في البطولة وكانت بالنسبة له حلمًا سعى جاهدًا إلى تحقيقه وسوف يسعى للمشاركة مرات قادمة، لأن البطولة وبحسب قوله كل ما فيها مميز، والمنافسات شائقة وممتعة، والمحمية غاية في الروعة ومن يدخلها ينبهر بكل ما فيها. وقال سليمان حميد سعيد المعمري مشارك من سلطنة عُمان «فريق السيلية» أنه يشارك للمرة الثالثة وأن البطولة فيها دروس كثيرة فمن خلال المشاركة اكتسب خبرات كثيرة في المقناص.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق