fbpx
أخبار دولية
تجري أبحاثًا تقنية وعلمية في المياه الدولية

مقاتلات يونانية تتحرش بسفينة تركية في بحر إيجة

أنقرة – قنا – وكالات :

أعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس، أن أربع مقاتلات يونانية «تحرشت» بسفينة تركية تجري أبحاثًا تقنية وعلمية في المياه الدولية شمالي بحر «‏‏إيجة»‏‏. ونقلت وكالة «‏‏الأناضول» للأنباء عن مصادر في الوزارة قولها، إن المقاتلات اليونانية اقتربت من سفينة «‏‏تي جي غي تشمه»‏‏ التركية من على ارتفاع ألف متر. وأكدت تلك المصادر أنه تم الرد على المقاتلات اليونانية، دون الكشف عن طبيعة الرد. وأشارت الوكالة إلى أن المقاتلات اليونانية أطلقت بالونات حرارية قبل أن تبتعد عن موقع السفينة. ويأتي ذلك بعد يومين من إعلان مصادر عسكرية تركية أن أثينا مارست العديد من الأنشطة لتصعيد التوتر في بحر إيجة، بدءًا من المناورات وحتى مهام الغواصات، منذ انطلاق «المحادثات الاستشارية» مع تركيا في 25 يناير الماضي. وتواصل السفينة «‏‏تي جي غي تشمه»‏‏ مهامها في المياه الدولية شمالي بحر إيجة، حتى الثاني من مارس المقبل، ضمن إطار برنامجها السنوي للأبحاث العلمية والتقنية في المجال الهيدروغرافي. على صعيد آخر، ألقت قوات الأمن التركية القبض على «إرهابية فرنسية كانت في صفوف تنظيم داعش الإرهابي»، مطلوبة بالنشرة الحمراء لدى الإنتربول الدولي. ونقلت وكالة «الأناضول» التركية عن مصادر أمنية أن قوات الأمن ألقت القبض على «الإرهابية الفرنسية سارة طالب في العاصمة أنقرة». وأوضحت المصادر أن تحريات مديرية أمن أنقرة وفرق مكافحة الإرهاب أثبتت وجودها في العاصمة أنقرة، وبعد تعقب دقيق تمكنت قوات الأمن التركية من إلقاء القبض عليها على بُعد 200 متر من السفارة الفرنسية في أنقرة. وذكرت الأناضول أن تركيا ستقوم بترحيل طالب عقب إتمام الإجراءات القانونية بحقها. على صعيد منفصل، أعلنت وزارة الدفاع التركية، القضاء على أربعة عناصر من تنظيم «ي ب ك» الذراع السوريّة لمنظمة حزب العمال الكردستاني «بي كا كا» المحظورة، شمالي سوريا. وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن عملية القضاء على المسلحين جرت أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة نبع السلام لتنفيذ «أعمال إرهابية». وأطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري في 9 أكتوبر 2019 عملية نبع السلام شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من تنظيمي «‏‏ي ب ك /‏‏‏بي كا كا»‏‏ وداعش وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين إلى بلدهم. وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب المسلحين من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق