fbpx
المحليات
الأعراض البسيطة سببها تفاعل اللقاح مع الجسم.. د.سهى البيات:

لقاح «فايزر – وبايونتك» لسن 16 عامًا فما فوق

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

قالت الدكتورة سهى البيات، رئيس قسم التطعيمات بوزارة الصحة العامة، إنّ لقاح «فايزر – وبايونتك» مصرح به لمن هم في سن 16 عامًا فما فوق، وبالنسبة للقاح موديرنا فهو مصرح به لمن هم في سن 18 فما فوق، حتى الآن، ولكن المراحل الاختبارية ما زالت جارية على الفئات العمرية الأصغر، وفي حال ثَبُت أن اللقاحات فعّالة لمن هم في عمر أصغر سيتم السماح لهم بأخذها.

وقالت الدكتورة سهى البيات خلال بث مباشر على الحساب الرسمي لوزارة الصحة العامة بموقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام»: لا يوجد أي معلومات علمية، حول مختلف اللقاحات، بأنه ثبت تأثيرها على الحمل أو الخصوبة أو إمكانية الحمل، ولمزيد من الطمأنينة نود التوضيح أن بعض النساء شاركن في المراحل الاختبارية لتصنيع اللقاح، وحملن بعد الحصول على اللقاح، ولم يؤثر ذلك على الحمل.

وأضافت: مواعيد إعطاء اللقاحات صباحية ومسائية في كافة المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية، ومتوفرة من بداية فتح المراكز وحتى إغلاقها في الساعة 11 مساءً، إضافة إلى يومي الجمعة والسبت في أغلب المراكز الصحية، إضافة إلى مركز قطر الوطني للمؤتمرات، ويمكن للشخص الحصول على الموعد الذي يناسبه، سواء صباحاً أو مساءً.

ورداً على سؤال حول التسجيل للحصول على التطعيم، نوّهت إلى إمكانية التسجيل عبر موقع «توثيق» لكل الراغبين في أخذ اللقاح، وإن كان الشخص ضمن الفئات التي يشملها التطعيم حالياً سيتم تحويله إلى أخذ المواعيد، وإن لم يكن الشخص ضمن الفئات التي يتم تطعيمها حالياً، سيتم تسجيل بياناته، والتواصل معه في الوقت المناسب.

ولفتت إلى أن أغلب الأعراض التي اشتكى منها من حصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح كانت ألمًا في موضع إبرة التطعيم، وهذا الألم يحدث في حال الحصول على أي تطعيم وليس التطعيم ضد «كوفيد- 19» فقط، منوّهة إلى أن بعض الأشخاص عانوا من صداع أو ارتفاع طفيف في درجة الحرارة أو خمول، وأن كافة هذه الأعراض لا تعني أن الشخص مريض، وأن هذا ناتج عن تفاعل اللقاح مع الجسم فقط.

ورداً على سؤال حول علاقة الزيادة في الوزن بأخذ اللقاح، قالت د. سهى البيات: لا يوجد ما يمنع من أخذ اللقاح، وزيادة الوزن ليس لها أي علاقة بأخذ اللقاح.

وأضافت: من يعانون من زكام شديد مع ارتفاع شديد في درجة الحرارة، أو أن تكون الأعراض قوية، يُفضل أن يتم تأخير أخذ اللقاح بالنسبة لهم، أما من يعانون من أعراض خفيفة جداً ولا يوجد ارتفاع في درجة الحرارة، فلا يوجد مانع من أخذ اللقاح.

ونوّهت إلى أن اللقاح يؤثر بصورة إيجابية وليست سلبية على من يعانون من الربو، فمن يعانون من الربو تكون لديهم الرئة ضعيفة، وهم عرضة للمخاطر ومضاعفات المرض، لذا فاللقاح يحميهم من العدوى ومضاعفات المرض.

وأشارت إلى أن عدم أخذ اللقاح لا يمنع السفر لأي دولة في العالم، إلا إن كانت الدولة التي يتوجه لها الشخص تطلب شهادة بأخذ اللقاح، والتأثير يكون عند العودة، فالشخص الذي أخذ جرعتي اللقاح ومر على ذلك 14 يومًا يُعفى من الحجر الصحي.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق