fbpx
اخر الاخبار
مسؤولون بهيئة "أشغال" :

60 % من المواد التي استخدمت في تنفيذ “محور صباح الأحمد” محلية الصنع

الدوحة – قنا :

يعد مشروع “محور صباح الأحمد” من أهم المشاريع التي نفذتها هيئة الأشغال العامة “أشغال”، باعتباره رئة جديدة للدوحة.
واعتمدت “أشغال” في تنفيذها المشروع على العنصر المحلي، سواء من خلال المواد محلية الصنع، أو الشركات القطرية، وذلك بما يتماشى مع توجه الدولة في دعم المنتج المحلي.
وقال مسؤولون بهيئة “أشغال” في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ على هامش الحفل الذي أقيم اليوم بمناسبة الاحتفال بافتتاح “محور صباح الأحمد”، إن 60 بالمئة من المواد التي استخدمت في تنفيذ المشروع محلية الصنع، مشيرين إلى أنه سيؤدي لسيولة مرورية كبيرة في الدوحة.
ولفتوا إلى “محور صباح الأحمد” سيسهم أيضا بشكل كبير في تسهيل الوصول إلى ستة من ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
وأكد المهندس بدر درويش مدير إدارة مشروعات الطرق السريعة بـ “أشغال”، أن افتتاح “محور صباح الأحمد” بالتزامن مع الاحتفالات الوطنية لدولة الكويت الشقيقة وذكرى التحرير، يأتي ترسيخا لعلاقات الأخوة بين البلدين الشقيقين وتتويجا للجهود التي تبذلها دولة الكويت للم الشمل وتحقيق المصلحة الخليجية.
وأشار المهندس درويش في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ على هامش الحفل الذي أقيم اليوم بمناسبة الاحتفال بافتتاح محور صباح الأحمد، إلى أن الطريق الرئيسي تم افتتاحه أمام الحركة المرورية قبل موعده بأشهر، لافتا إلى عدم تأثر أعمال إنشاء المشروع بجائحة كورونا (كوفيد-19).
وأشاد المهندس بدر درويش بجهود الدولة التي أثمرت في الانتهاء من أعمال المشروع في أسرع وقت، مبينا أنه تم تنفيذ المشروع باستخدام مواد محلية الصنع، حيث بلغت نسبة تلك المواد 60 بالمئة، موضحا أن “أشغال” تركز على الاعتماد على العنصر المحلي، سواء من خلال المواد محلية الصنع، أو الشركات القطرية، وذلك بما يتماشى مع توجه الدولة في دعم المنتج المحلي.
وأشار درويش إلى أن المشروع تضمن 6,300,000 متر مكعب من أعمال الحفر والردم والرصف باستخدام ما يقارب 1,442,000 طن من الأسفلت و1,520,000 متر مكعب من الخرسانة المسلحة. كما تم تركيب 220 كيلومترا من خطوط الاتصالات ونحو 470 كيلومترا من خطوط الكهرباء. كما تم إنشاء 205 كيلومترات من تمديدات الصرف الصحي وحوالي 77 كيلومترا من خطوط مياه الصرف الصحي المعالجة.
وقال مدير إدارة مشروعات الطرق السريعة بأشغال،” إن محور صباح الأحمد يعد بمثابة “رئة الدوحة” وهو سيساهم بشكل كبير على تخفيف الزحام المروري في الدوحة بشكل عام لاسيما أمام القادمين من الجنوب إلى الشمال، حيث يعتبر الطريق بديلا مثاليا لطريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير ما يحقق انسيابية مرورية كبيرة”.
وأوضح في هذا السياق، أن القادم من مطار حمد الدولي عبر محور صباح الأحمد على سبيل المثال، سيتمكن من الوصول إلى تقاطع أم لخبا في أقل من 18 دقيقة فقط في الوقت الذي تستغرق الرحلة نفسها عبر طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير نحو 50 دقيقة، وهو ما يعني توفير نحو أكثر 70 بالمئة من زمن التنقل.
ونوه الدرويش بأن هذا الطريق الجديد يعد حلقة وصل رئيسية أمام القادمين من جنوب قطر إلى شمالها عبر مدينة الدوحة، حيث سيعمل على تكامل طريق الدوحة السريع مع الجزء الجنوبي منه (الوكرة الموازي) والواصل لطريق مسيعيد من خلال تقاطع استاد الثمامة الذي يعتبر نقطة توزيع إلى طريق الدوحة السريع من جهة وإلى محور صباح الأحمد من جهة أخرى.
أما عن العناصر المميزة لمحور صباح الأحمد، فقد أشار المهندس درويش إلى أن هذا الطريق هو أول طريق يحمل اسم “محور”، مبينا أن كتابته على اللوحات الإرشادية تمت عبر استخدام خط مختلف كالمستخدم في كتابة “طريق المجد” على اللوحات ليتميز عن باقي أسماء الطرقات والشوارع في قطر.
وتطرق درويش إلى تكامل جسر مسيمير مع جسر بوهامور والجسر المعلق، موضحا أن جسر مسيمير يمتد بطول 1600 متر وجسر بو هامور بطول 900 متر ليسهل الحركة المروية القادمة من جنوب محور صباح الأحمد في اتجاه الجسر المعلق على تقاطع حالول وفالح بن ناصر.

من جهته، قال المهندس يوسف العمادي، مدير شؤون المشروعات بهيئة الأشغال العامة “أشغال”، إن محور صباح الأحمد الممتد من مطار حمد الدولي جنوبا وصولا إلى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) شمالا، على طريق الشمال يبلغ مسافة تتجاوز 29 كيلومترا. كما أن عدد مسارات محور صباح الأحمد يبلغ أربعة مسارات في كل اتجاه ليستوعب أكثر من 20,000 مركبة في الساعة في الاتجاهين، مؤكدا أن ذلك يجعله بديلا وخيارا مهما أمام رواد المركبات على طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير الذي يستوعب نحو 12,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين.
وبين المهندس يوسف العمادي في تصريح مماثل لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، أن تنفيذ هذا المشروع تم بالترافق مع تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محور صباح الأحمد، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 41 كيلومترا، مشيدا بتوجيهات الحكومة التي أسهمت في الانتهاء من المشروع قبل الموعد المحدد له، كما حصرت تلك التوجيهات على تنفيذ معظم أعمال المشروع عبر استخدام مواد محلية.
وأشار إلى أن الدوارات والتقاطعات الضوئية القديمة تم تحويلها إلى 18 تقاطعا متعدد المستويات و30 جسرا بالإضافة إلى 15 نفقا للسيارات لتوفير حركة مرورية حرة.
وأضاف “كما يتضمن محور صباح الأحمد إنشاء معابر للمشاة لتشمل 7 جسور ونفقين للمشاة لتوفير حركة آمنة، إلى جانب مسارات للدراجات الهوائية والمشاة بطول 50.5 كيلومتر، بالإضافة إلى تجميل وتشجير مساحة تقدر بحوالي 355,642 مترا مربعا”.
وأكد العمادي أن المحور الجديد يعد حلقة وصل رئيسية تربط نحو 15 طريقا رئيسيا مثل طريق الدوحة السريع وطريق الوكرة وشارع راس بوعبود والطريق الدائري السابع وطريق المنطقة الصناعية وطريق سلوى وطريق الريان وشارع الوعب وشارع اللقطة وصولا لشارع المرخية وطريق الشمال، وهو ما يخدم أكثر من 25 منطقة سكنية ذات كثافة سكانية عالية مثل الثمامة وبوهامور والوعب والريان واللقطة والغرافة وغيرها.
وأكد أن محور صباح الأحمد سيسهم بشكل كبير في تسهيل الوصول إلى 6 ملاعب من ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 مثل استاد راس بوعبود واستاد الثمامة واستاد الجنوب واستاد خليفة الدولي واستاد المدينة التعليمية واستاد أحمد بن علي، إلى جانب العديد من المنشآت الرياضية الأخرى مثل أسباير زون واستاد جاسم بن حمد (السد) وصالة علي بن حمد العطية واستاد الغرافة.
وأوضح أن مشروع المحور يتكامل مع شبكة المترو عن طريق الربط بين عدة محطات مثل محطة المنطقة الحرة ومحطة الوعب ومحطة الريان القديم وعقبة بن نافع وفريج السودان، مشيرا إلى أنه يساهم أيضا في ربط أهم المنشآت الاقتصادية في الدولة من مطار حمد الدولي مرورا بالمنطقة الاقتصادية الحرة والسوق البلدي وصولا إلى المرافق التجارية القريبة من طريق سلوى وشارع الوعب وطريق الشمال عند تقاطع أم لخبا، كما يسهل الطريق الوصول إلى المنطقة الصناعية عبر اتصاله بطريق المنطقة الصناعية.
أما فيما يتعلق بالمنشآت الصحية، فقد بين المهندس يوسف العمادي أن محور صباح الأحمد ومن خلال ربطه بشبكة الطرق السريعة في الدولة، يعد الطريق الأمثل للوصول إلى المرافق الصحية في المناطق التي يصلها المحور مثل مستشفى سدرة للطب ومركز مسيمير الصحي ومركز الثمامة. كما يسهل المحور الوصول إلى العديد من المؤسسات التعليمية مثل مؤسسة قطر والمدينة التعليمية وكذلك العديد من المدارس والمعاهد القريبة.

بدوره، أكد المهندس علي محمد الدرويش مهندس مشروع “محور صباح الأحمد” بهيئة الأشغال العامة “أشغال”، أن محور صباح الأحمد يضم أطول جسر في البلاد بطول 2.6 كم يمتد فوق تقاطع الوعب وتقاطع مريخ وتقاطع صنيع بو حصى، حيث يتألف الجسر الحيوي من أربعة مسارات في كل اتجاه ليوفر تدفقا مروريا أمام القادمين من طريق سلوى والوعب في اتجاه الريان وطريق الريان والعكس.
وبين المهندس الدرويش في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ على هامش الحفل الذي أقيم بمناسبة الاحتفال بافتتاح محور صباح الأحمد، أن الجسر المعلق في محور صباح الأحمد والمدعوم بالكوابل يبلغ طوله 1200 متر، وقد تم تصميمه ليكون بدون أعمدة لمسافة 150 مترا، مع الأخذ في الحسبان عند إنشاء الجسر كافة عوامل السلامة منها دعم الجسر بنحو 120 كابلا و754 قطعة خرسانية سابقة الصب يفوق وزن الواحدة منها نحو 200 طن وإقامة 20 عمودا و16 دعامة ليصل ارتفاع أعلى نقطة من الجسر إلى 30 مترا.
وأضاف الدرويش أن الجسر سيعمل على إحداث طفرة كبيرة في الحركة المرورية نظرا لموقعه الاستراتيجي فوق تقاطع حالول وفالح بن ناصر على طريق سلوى، حيث سيستقبل الحركة المرورية القادمة من وإلى مطار حمد الدولي وسيخفف من الضغط المروري على الشوارع الموازية مثل شارع السوق المركزي وطريق الدوحة السريع.
وتطرق المهندس الدرويش إلى التقاطعات والأنفاق على طول محور صباح الأحمد، مؤكدا أن افتتاح تقاطع الوعب بعد تحويله من إشارة ضوئية إلى تقاطع من ثلاثة مستويات سيعمل، على تحسين الحركة المرورية في كافة الاتجاهات وتسهيل الوصول إلى العديد من الطرق المهمة مثل طريق الدوحة السريع وطريق سلوى ومحور صباح الأحمد، حيث يتألف التقاطع من 3 جسور إلى جانب إشارة ضوئية على شارع الوعب، كما سيوفر انسيابية مرورية إلى مناطق الوعب وفريج السودان والسد ومحيرجة وصولا للريان ومعيذر، حيث يوجد العديد من المدارس والمنشآت التعليمية والصحية المختلفة بالإضافة إلى المجمعات السكنية والمرافق التجارية. كما سيعمل التقاطع على سهولة الوصول إلى عدد من المنشآت الرياضية مثل استاد خليفة الدولي واستاد جاسم بن حمد (السد) وصالة علي بن حمد العطية وأسباير زون، إلى جانب محطات المترو للخط الذهبي القريبة مثل محطة السودان ومحطة الوعب.
وعن تقاطع مريخ، أضاف مهندس مشروع محور صباح الأحمد “يتكامل تقاطع مريخ مع تقاطع الوعب خصوصا بعد تحويل الدوار المعروف بدوار لخويا إلى تقاطع من مستويين، حيث يعتبر حلقة وصول رئيسية توفر حركة مرورية موازية لشارع الوعب ليربط الحركة المرورية القادمة من طريق الدوحة السريعة في اتجاه محور صباح الأحمد وشارع الخفوس وصولا لشارع الفروسية ليخفف من الضغط المروري على شارع الوعب. كما يتصل تقاطع مريخ بالتقاطع المعروف بتقاطع المكافحة الذي يربط محور صباح الأحمد بطريق الريان وهو ما سيخفف من الحركة المرورية الموازية على طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير”.
وأشار الدرويش إلى أن المشروع يتضمن أيضا نفق الريان، حيث يعتبر أطول وأعمق نفق ثنائي الاتجاه في قطر بطول 2.1 كلم ليمتد أسفل كل من تقاطع لبديع والمعروف بتقاطع المكافحة وعلى عمق 25 مترا، حيث يصل النفق الحركة المرورية القادمة من تقاطعي الوعب ومريخ وتقاطع مكة في منطقة اللقطة دون الحاجة لاستخدام طريق الريان.
كما يتضمن المشروع أيضا تقاطعا يعرف بتقاطع مكة يتكون من جسر بأربع حارات في كل اتجاه يؤمن تدفقا مروريا حرا بين الريان والغرافة، وتقاطع بإشارات ضوئية يسهل على رواد المحور الوصول إلى منطقة اللقطة من خلال استخدام الإشارات الضوئية.
وواصل الدرويش حديثة في ذات السياق مبينا أن المحور يتضمن أيضا نفق اللقطة بطول 500 متر الذي يتقاطع مع شارع خليفة، ليربط بشكل مباشر بين اللقطة والغرافة، وتوفير طريق بديل عن التقاطع المائل القريب، كما تطرق لتقاطع أم لخبا، موضحا أنه أكبر تقاطع في قطر بطول أعمال 11 كيلومترا وهو الأول في قطر من حيث عدد المستويات، حيث يتألف من أربعة مستويات ويحتوي على تسعة جسور توفر تدفقا مروريا حرا في كافة الاتجاهات، ويتضمن ثاني أعلى جسر في قطر بارتفاع 30 مترا.
وتابع “تزداد أهمية التقاطع كونه يعد بمثابة البوابة الشمالية للدوحة ونقطة توزيع نظرا لموقعه الاستراتيجي، حيث إن التقاطع يقع عند مدخل البوابة الشمالية لمدينة الدوحة حيث الحركة المرورية الكثيفة من وإلى مدينة الدوحة من اتجاه الشمال، ويقع في بقعة مهمة حيث يتقاطع طريق الشمال مع محور صباح الأحمد”.
وأضاف “يقع التقاطع في منطقة ذات كثافة سكانية عالية ونشاط تجاري حيوي، حيث يوجد العديد من المؤسسات الحكومية والمنشآت التعليمية والصحية فضلا عن المجمعات والأسواق التجارية، ويستوعب أكثر من 20000 مركبة في الساعة.
واختتم المهندس الدرويش تصريحه بأن التقاطع سيعمل على تخفيف الضغط المروري على طريق الشمال وخصوصا على تقاطع الغرافة المعروف بتقاطع الجوازات وتقاطع الدحيل. كما سيحقق انسيابية مرورية كبيرة أمام القادمين من كورنيش الدوحة والمرخية ومدينة خليفة ودحيل في اتجاه طريق الشمال ومحور صباح الأحمد ومناطق الغرافة وغرافة الريان وصولا للقطة والريان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X