fbpx
أخبار عربية
12 قتيلًا من الجيش والحشد في انفجار سيارة مفخخة

العراق: عملية عسكرية لإنهاء تحركات «داعش» بديالى

بغداد – وكالات:

أعلنت السلطات الأمنية العراقية، أمس، البدء بتنفيذ عملية عسكرية واسعة لملاحقة تحركات تنظيم «داعش» شمال شرقي محافظة ديالى، المرتبطة حدوديًا مع إيران، بمشاركة «الحشد الشعبي»، وبدعم من الطيران العراقي.

ووفقًا لبيان أصدرته خلية الإعلام الأمني الحكومية، فإن «قيادة عمليات ديالى باشرت تنفيذ عملية أمنية مشتركة من خلال الفرقة الخامسة بالجيش العراقي ومحور ديالى للحشد الشعبي بتشكيلاته، وبإسناد القوة الجوية وطيران الجيش، تستهدف القضاء على العناصر الإرهابية في مناطق زور الإصلاح في بلدة خانقين شمال شرقي المحافظة»، مبينة أن «القوات الأمنية مستمرة في عملياتها التعرضية لمطاردة بقايا «داعش»، وأن العملية ستستمر عدة أيام».

من جهته، أكّد ضابط في قيادة عمليات ديالى أن «العملية تستهدف تحركات تنظيم «داعش»، التي نشطت أخيرًا في هذا المحور»، مبينًا لـ «العربي الجديد»، أن «القوات بدأت بعملية تمشيط في المنطقة، وهي من المناطق الوعرة جغرافيًا، وستستمر حتى تطهير المنطقة بشكل كامل».

وأشار إلى أن «عناصر التنظيم قاموا أخيرًا بتحركات من خلال هذه المنطقة، واستهدفوا المناطق القريبة منها، لذا فإن تطهيرها سيسهم باستتباب الأمن في أغلب مناطق خانقين وجلولاء»، مبينًا أنه «لم تحصل أي مواجهات مع عناصر التنظيم خلال الساعات الأولى من العملية، وأن الطيران العراقي يتحرك في سمائها، لرصد أي تحرك».

من جهته أعلن الحشد الشعبي مشاركته في العملية، وقال، في بيان له، إن «الحشد الشعبي» والجيش شرعا بعملية أمنية واسعة لملاحقة فلول «داعش» شمال شرقيّ ديالى».

وقال قائد عمليات الحشد في ديالى طالب الموسوي، إن «العملية تجري على محورين، محور ديالى الشرقي، ومحور نهر ديالى الغربي شمال ناحية جلولاء، وتمتد إلى الحدود الفاصلة مع قوات البيشمركة».

وقالت مصادر أمنية وأخرى بالحشد العشائري إن 12 من عناصر الجيش والحشد قتلوا في انفجار سيارة مفخخة في محافظة الأنبار غربي العراق أمس. وأضافت المصادر أن الانفجار استهدف قوة مشتركة من الجيش والحشد العشائري كانت تقوم بمهمة تفتيش في المنطقة. وأوضحت أن 6 من القتلى من عناصر الجيش، وأن الـ6 الآخرين من عناصر الحشد العشائري. وأكد مصدر أمني، ورود معلومات للأجهزة الأمنية بوجود سيارة ملغمة في عمق الصحراء بين قضائي حديثة وعانة، وعلى أثرها توجهت قوة من الجيش والحشد العشائري لتفكيك السيارة فانفجرت فيهم أثناء مهمتهم، مشيرًا إلى جرح 13 آخرين غير القتلى. وأضاف المصدر، أن هذه المنطقة تعدّ مكانًا دائمًا لعناصر تنظيم داعش منذ سنوات، وتشهد عادة حوادث تفجير وتعرض للقوات الأمنية، لذلك تشرع القوات الأمنية بشكل شبه يومي في عمليات تفتيش فيها للقضاء على ما يُسمى بقايا تنظيم داعش.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X