fbpx
أخبار عربية
أكد أنه كعقوبة إعدام لعائلات بأكملها.. جوتيريش:

خفض المساعدات لليمن أمر كارثي يدفع ثمنه الأطفال

عواصم – وكالات:

ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الدول المانحة التبرع بسخاء لتجنب مجاعة واسعة النطاق في اليمن، جاء ذلك خلال افتتاح مؤتمر افتراضي، أمس، يهدف إلى جمع 3.85 مليار دولار، لتمويل عمليات الإغاثة في البلد.

وقال جوتيريش في كلمته أمام ممثلين عن نحو 100 دولة وجهة مانحة عبر الشاشة «أناشد جميع المانحين أن يموّلوا نداءنا بسخاء لوقف المجاعة التي تخيّم على البلاد»، مضيفًا أن «كل دولار مهم، وأن خفض المساعدات كعقوبة إعدام لعائلات بأكملها».

وتنظم الأمم المتحدة المؤتمر بالشراكة مع سويسرا والسويد بهدف حث دول مانحة على التبرع لجمع 3.85 مليار دولار سريعًا، ومنع حدوث «مجاعة واسعة النطاق» في اليمن.

وقال جوتيريش في كلمته إن «المجاعة ستثقل كاهل اليمن، نحن في سباق إذا ما أردنا منع الجوع من إزهاق أرواح الملايين»، مضيفًا «ليست هناك مبالغة في وصف شدة المعاناة في اليمن».

واعتبر أنه «بالنسبة لمعظم الناس أصبحت الحياة في اليمن الآن لا تطاق، وتمثل الطفولة في اليمن نوعًا خاصًا من الجحيم، هذه الحرب تبتلع جيلًا كاملًا من اليمنيين، يجب أن ننهيها الآن ونبدأ بالتعامل مع عواقبها على الفور».

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن «نحن بحاجة إلى مزيد من التبرعات لمساعدة اليمن، خاصة من دول المنطقة».

وأضاف أنه «على جميع أطراف الأزمة اليمنية الحفاظ على سلامة وأمن منظمات الإغاثة والعاملين فيها»، موضحًا أن واشنطن ملتزمة «بتغليب مصلحة الشعب اليمني» في سياستها.

ودعا بلينكن الحوثيين إلى وقف هجومهم على محافظة مأرب، معلنًا في السياق ذاته عن تقديم 191 مليون دولار مساعدات إنسانية أمريكية إضافية لليمن.

بدوره، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: إن الوضع الإنساني في اليمن أصبح أسوأ خلال الأسابيع الماضية بسبب هجوم الحوثيين على مأرب.

وأضاف :«يتعين علينا الضغط بشكل متزايد على من يعرقلون وصول المساعدات للشعب اليمني».وأعلن وزير الخارجية الألماني تبرع بلاده ب 200 مليون يورو مساعدات إنسانية لليمن.

وبحسب الأمم المتحدة، سيواجه أكثر من 16 مليون شخص من بين 29 مليونًا الجوع في اليمن هذا العام، وهناك ما يقارب 50 ألف يمني «يموتون جوعًا بالفعل في ظروف تشبه المجاعة».

كما تحذر وكالات تابعة للأمم المتحدة من أن 400 ألف طفل تحت سن الخامسة يواجهون خطر الموت جرّاء سوء التغذية الحاد في 2021، في زيادة بنسبة 22% عن العام 2020.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X