fbpx
الراية الرياضية
أنجز المهمة الثانية بعبور الشمال بأمان وتأهل لمواجهة تحدي الريان

الدحيل يفتتح مربع أغلى الكؤوس

متابعة – رجائي فتحي:

صعد فريقُ الدحيل لنصف نهائي كأس سموّ الأمير لكرة القدم، وذلك بعد الفوز على الشّمال بثنائيّة نظيفة، وذلك في المُباراة التي أُقيمت مساء أمس على ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر، وانتهى الشوط الأوّل بهدف نظيف.

وتأهل الدحيل بذلك لمُواجهة الريان في نصف النهائيّ.

استحقّ فريق الدحيل الفوز والتأهل، حيث سيطر على الأداء مُعظم فترات اللقاء، وأهدر العديد من الفرص على مدار الشوطَين، وفي المُقابل حاول فريق الشمال أن يواصل مفاجآته في البطولة، ولكنه لم ينجح في ذلك، وقدّم مباراة جيدة، واستطاع أن يُجاري منافسه رغم فارق الإمكانات بين الفريقَين.

جاء الشوط الأوّل أقلّ من المُستوى، حيث سيطر عليه الدحيل، وتألّق فيه شيخ سيك حارس الشمال، وأنقذ أكثر من فرصة، واكتفى الدحيل بتسجيل هدف وحيد خلاله، وشهد هذا الشوط إصابة عاصم مادبو بشدّ وخرج، ولعب بدلًا منه عبد الله الأحرق في الدقيقة 22.

تألق حارسا الفريقَين، حيث أنقذ شيخ سيك أكثر من فرصة، منها انفراد إديملسون، ثم تسديدة من معز علي، وأخرى من إديملسون. وفي المقابل أنقذ صلاح زكريا انفرادًا صريحًا من إسماعيل دياكيتي لاعب الشمال.

وانتظر فريق الدحيل للوقت بدل الضائع ليسجّل الهدف الأول، وجاء عن طريق أولونجا الذي تسلم تمريرة داخل منطقة الجزاء من معز علي، ولعبها بيسراه اصطدمت في الحارس، ودخلت المرمى، وطالب لاعبو الشمال باحتسابها ضربة حرة لهم بسبب دفع ياسين يعقوب.

ومع بداية الشوط الثاني لعب عادل أحمد، وإبراهيم جمال في الشمال بدلًا من سيد أحمد، وعلي قمبر، وكذلك لعب علي مال الله بدلًا من إسماعيل أحمد في الدحيل، وتعرّض الحارس شيك سيك للإصابة، ولعب بدلًا منه أحمد صابري في الشمال، ثم شارك دودو بدلًا من بوضياف في الدحيل لزيادة الهجوم.

وسجّل أولونجا هدفًا من ضربة رأس في الدقيقة 73 وألغاه الحكم لتسلل لاعب الدحيل، ثم نجح الأحرق في إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 84 من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء أعلى الزاوية اليُمنى للحارس أحمد صابري من تمريرة دودو الرائعة أنهى من خلالها اللقاء لمصلحة الدحيل.

لموشي مدرب الدحيل : لست راضيًا عن الأداء

أكّد صبري لموشي مدرب الدحيل أنّ فريقه لم يُظهر مُستواه العالي رغم الفوز على الشّمال والتأهل لنصف النهائي. وقال لموشي في المؤتمر الصحفيّ: لست راضيًا عن أداء الفريق في الشوط الأوّل، حيث إنّ الفريق يملك ما هو أفضل رغم النتيجة الإيجابية، ونسعى للأفضل، وهنا أحب أن أشيد بالحارس صلاح زكريا الذي قدّم مباراة جيدة.

وأضاف: ربما يكون الضغط الواقع على الفريق من كثرة المباريات سببًا في هذا الأداء، والحقيقة أنّ الفريق يُعاني أيضًا من الغيابات للإصابات، ويوجد نقص على دكة البدلاء.

وعن إصابة مادبو، قال لموشي: سوف يتمّ عرضُه على الطبيب وإجراء الأشعة، ونتمنّى أن تكون إصابته خفيفة، وعلينا الآن التحضير للمُواجهات المُقبلة في الدوري.

هشان غزوني : واجهنا فريقًا شرسًا

عبّر هشان غزوني مدرّب الشمال عن رضاه التام عن الأداء الذي قدّمه فريقه أمام الدحيل، رغم خسارة اللقاء، ووداع البطولة.

وقال: واجهنا فريقًا شرسًا، ويضمّ لاعبين على مُستوى عالٍ، ومفاتيح لعب كثيرة ونجحنا في تقديم أداء جيّد أمامه. وأضاف: افتقدنا حوالي 5 لاعبين، وهو العمود الفقري للفريق، واكتمل بإصابة حارس المرمى الذي لم يتمكّن من إكمال اللقاء. واختتم: النتيجة عادلة عطفًا على الأداء الذي ظهر به الفريق أمام الدحيل، وأُتيحت لنا 3 فرص كانت كفيلة بأن تضعنا في المقدّمة.

علي عفيف: استعدنا المعنويات

أكّد علي عفيف لاعب الدحيل أن فريقه كان يحتاج للفوز بهذه المُباراة وبشدّة. وقال: خسرنا نهائي كأس قطر قبل هذه المباراة، والحالة النفسية للاعبين لم تكن جيّدة، ولذلك تأثّر الأداء نوعًا ما في بعض فترات اللقاء.

وأضاف: الحمد لله على الفوز الذي استعاد به الفريق المعنويات العالية من جديد، والفريق كان يسعى له واستحقّه، والقادم بإذن الله أفضل للفريق، ونأمل أن نقدم الأفضل.

تشكيلتا الفريقين

لعب للدحيل: صلاح زكريا، والمهدي بن عطية «محمد موسى ق 86»، وبسام الراوي، وإسماعيل محمد، «علي مال الله ق 46» وإديملسون وكريم بوضيف، دودو ق 63، ومعز علي وعلي عفيف وعاصم مادبو «الأحرق ق 22»، وعلي كريمي وأولونجا.

ولعب للشمال: بابكر سيك «أحمد صابري ق 51»، وعبد العزيز متولي، وسعود ناصر، وإسماعيل دياكيتي «ماجد محمد ق 82»، وطلال منير، ومحسن اليزيدي، وسيد أحمد محمد، «عادل أحمد ق 46»، وبهاء فيصل «أحمد خليل ق 90»، وعاطف زغباني، وعلي قنبر «إبراهيم جمال ق 46»، وياسين يعقوب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق