fbpx
الراية الإقتصادية
وافقت على بنود جدول الأعمال

عمومية «قامكو» توزع 0.035 ريال للسهم

السليطي: 95 مليون ريال أرباح الشركة في 2020

مركز مالي قوي.. والسيولة 740 مليون ريال

تركيز على زيادة الإنتاج ورفع مستوى الكفاءة

الدوحة – الراية:
وافق اجتماع الجمعية العامة العادية لشركة قطر لصناعة الألمنيوم «قامكو» التي عُقدت، أمس، على توزيع أرباح نقدية على المساهمين عن سنة 2020 بواقع 0.035 ريال قطري للسهم الواحد، وبما يمثل نسبة 3.5% من القيمة الاسمية للسهم.
كما صادق الاجتماع على جميع بنود جدول الأعمال، ومنها تقرير مجلس الإدارة عن نشاط الشركة والأداء المالي للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020 والخطة المستقبلية للشركة، وتقرير حوكمة الشركة لسنة 2020، وإبراء ذمة أعضاء مجلس إدارة الشركة من المسؤولية عن أعمالهم خلال السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.
وقال السيد محمد جابر السليطي عضو مجلس إدارة شركة قطر لصناعة الألمنيوم (قامكو) ومدير إدارة شؤون الشركات المخصخصة – قطر للبترول في كلمة بالاجتماع: رغم التحديات الكبيرة التي واجهناها على مستوى الاقتصاد الكلي منذ تفشي الجائحة، إلا أن قامكو ظلت تركز على أسسها الإستراتيجية القوية من كفاءة في التكاليف وتميز تشغيلي ومرونة والتزام ثابت نحو الصحة والسلامة والبيئة، واستطاعت أن تحافظ على مستويات الإنتاج والمبيعات في خضم سوق ما زالت تعاني فيها بعض شركات الألومنيوم العالمية الكبيرة من ركود بسبب عدم استقرار الأوضاع وتراجع الطلب وانخفاض أسعار الألومنيوم.
وأضاف: حافظ المشروع المشترك لقامكو على مركزه ضمن مصاهر الألومنيوم الأقل تكلفة في العالم، حيث يضم أحدث المرافق الإنتاجية ويحصل على اللقيم بشكل مضمون. كما يولي المشروع المشترك اهتمامًا كبيرًا بالجوانب المتعلقة بالصحة والسلامة والبيئة، وهو ما أكسبه مركزًا رياديًا بين نظرائه في المنطقة، فضلًا عن ذلك، فإن شريكنا الآخر، وهو المسؤول عن التسويق، قد دعم المشروع المشترك في الوصول إلى الأسواق ذات الأهمية الإستراتيجية، الأمر الذي عزز من قدرة الشركة على المنافسة مع الشركات الدولية الأخرى الفاعلة في هذا القطاع.

الأداء المالي

 

وحول الأداء المالي لعام 2020، أشار السليطي إلى أن الشركة سجلت صافي أرباح بواقع خمسة وتسعين مليون ريال قطري، بانخفاض تبلغ نسبته واحدًا بالمائة مقارنة بفترة ال 12 شهرًا المنتهية في 31 ديسمبر 2019، بعائد على السهم يبلغ درهمًا قطريًا وسبعة من عشرة لعام 2020.
وبلغت حصة الشركة من الإيرادات لهذه السنة المالية ما يصل إلى ألفين ومائة وسبعة وتسعين مليون ريال قطري، بانخفاض تبلغ نسبته 11 بالمائة مقارنة بعام 2019، حيث كان للجائحة العالمية تأثير على قطاعات رئيسية، مثل قطاعات إنتاج السيارات وطائرات النقل والإنشاءات. وقد حافظت أحجام المبيعات والإنتاج لعام 2020 على مستوياتها دون تغير مقارنة بعام 2019، إذ سرعان ما تحول المشروع المشترك نحو إنتاج السبائك القياسية في ظل تراجع الطلب على منتجات الألومنيوم والسبائك ذات الجودة العالية التي يتم استخدامها في قطاعات مختلفة.

المركز المالي

 

وقال السليطي: وقد حافظت الشركة على قوة مركزها المالي برغم العديد من التحديات التي واجهتها على مستوى الاقتصاد الكلي، وحققت سيولة في نهاية 31 ديسمبر 2020 تصل إلى سبعمائة وأربعين مليون ريال قطري في شكل أرصدة نقدية ومصرفية (تشمل الحصة المتناسبة من الأرصدة النقدية والمصرفية للمشروع المشترك)، وذلك بعد توزيعات الأرباح عن عام 2019.
كما حقق المشروع المشترك خلال هذا العام حصة إيجابية من التدفقات النقدية التشغيلية تبلغ ستمائة وأربعة وثمانين مليون ريال قطري، بالإضافة إلى حصة من التدفقات النقدية الحرة بواقع مائتين وستة وعشرين مليون ريال قطري. وتُعد قدرة المشروع المشترك على تحقيق تدفقات نقدية إيجابية من العمليات التشغيلية في ظل هذه الظروف الصعبة التي تشهدها الأسواق بمثابة شهادة على كفاءة هيكل التكاليف وإدارته القوية لرأس المال العامل.
وقد استطاع المشروع المشترك خلال الربع الأول من عام 2020 إعادة تمويل قرضه الحالي الذي تبلغ قيمته مليارًا ومائتي مليون دولار أمريكي،‏ في عملية من شأنها تعزيز إجمالي التدفقات النقدية على مدار فترة جديدة تبلغ خمسة أعوام.

توزيع الأرباح

 

منذ أن تأسست الشركة في 3 ديسمبر من عام 2018، بلغ إجمالي الأرباح التي تم توزيعها على المساهمين مائة وسبعة وستين مليونًا وأربعمائة ألف ريال قطري، وهو ما يعادل ثلاثة دراهم قطرية للسهم، علمًا بأن الشركة تحرص دائمًا على استقرار مستويات توزيع الأرباح مع الاحتفاظ بقدر كافٍ من السيولة لتلبية متطلبات الإنفاق الرأسمالي والالتزامات الخاصة بالدين والتصدي للمخاطر غير المتوقعة.
وتماشيًا مع الأهداف السابق ذكرها، وأخذًا في الاعتبار الظروف الحالية والتوقعات المستقبلية بشأن الاقتصاد الكلي على الأجلين القصير والمتوسط، وبالنظر إلى المتطلبات الخاصة بالإنفاق الرأسمالي في المستقبل والالتزامات الخاصة بالدين، فإن مجلس الإدارة يوصي بإجمالي توزيعات أرباح للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020 يُقدر بنحو مائة وخمسة وتسعين مليونًا وثلاثمائة ألف ريال قطري، وهو ما يعادل 3.5 درهم قطري للسهم، وبنسبة توزيع تصل إلى 206 بالمائة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X