fbpx
اخر الاخبار

الألماني ديمتري أوفيتشاروف يتوج بلقب أولى بطولات الشرق الأوسط لكرة الطاولة

الدوحة – قنا:

توج كل من الألماني /ديمتري أوفيتشاروف/، في فئة فردي الرجال، بلقب أولى بطولات الشرق الأوسط المجمعة لكرة الطاولة، واليابانية /ميما إيتو/، بلقب فردي السيدات في ختام البطولة المقامة على صالة لوسيل وسط إجراءات احترازية مشددة من خلال تطبيق نظام الفقاعة الصحية على جميع الوفود للحد من انتشار فيروس كورونا /كوفيد – 19/.
وحضر ختام البطولة سعادة السيد جاسم راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، بالإضافة إلى عدد من الدبلوماسيين المعتمدين لدى الدولة ومسؤولي الاتحاد القطري لكرة الطاولة، ومسؤولي الاتحاد الدولي ومؤسسة كرة الطاولة العالمية (WTT).
وتشمل سلسلة بطولات الشرق الأوسط المجمعة التي ينظمها الاتحاد القطري للعبة بالتعاون مع مؤسسة كرة الطاولة العالمية خلال الفترة من 28 فبراير حتى 20 مارس الجاري، البطولة الأولى التي اختتمت اليوم، ثم بطولة الشرق الأوسط الثانية لكل النجوم والتي بدأت اليوم عقب ختام البطولة الأولى وتستمر حتى 13 مارس الجاري، ثم التصفيات الأولمبية العالمية النهائية لأولمبياد طوكيو من 14 إلى 17 من الشهر الجاري، ثم التصفيات الأولمبية الآسيوية من 18 إلى 20 مارس 2021.
وأقيمت اليوم 5 مباريات نهائية في منافسات الفردي والزوجي للرجال والسيدات، والزوجي المختلط.
ففي منافسات فردي الرجال، توج الألماني ديمتري أوفيتشاروف (المصنف رقم 12 عالميا) بالمركز الأول والميدالية الذهبية بعد فوزه على لاعب الصين تايبيه لين يو جو (المصنف السابع عالميا) بنتيجة (4 -1).
أما في منافسات فردي السيدات، فحققت اليابانية ميما إيتو (المصنفة الثالثة عالميا) المركز الأول والميدالية الذهبية، بعد فوزها على مواطنتها هينا هاياتا بنتيجة (4 -2) في المباراة النهائية.
وفي منافسات زوجي السيدات، حسمت اليابان الميدالية الذهبية والمركز الأول، بعد فوز الزوجي الياباني كاسيومي إيشيكاوا ومايو هيرانو في النهائي على ثنائي الصين تايبيه واي زو شين وشينج هازين بنتيجة (3-صفر).
أما في منافسات زوجي الرجال، فأحرز الثنائي الكوري شو دايسيونج ولي سانج سو المركز الأول والميدالية الذهبية، بعد تخطيهما عقبة الثنائي الأرجنتيني ألتو جاستون وهوراسيو سوفيانتس بنتيجة (3 -2).
وفي منافسات الزوجي المختلط، توج ثنائي الصين تايبيه لين جو وين وتشي شينج بالمركز الأول والميدالية الذهبية بعد فوزهما على الزوجي الفرنسي ايمانويل ليبسون ونان جيايوان بنتيجة (3-2 ) في المباراة النهائية.
وأعرب خليل المهندي رئيس الاتحادين العربي والقطري لكرة الطاولة، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، عن سعادته بالتميز التنظيمي والفني الذي شهده ختام منافسات بطولة الشرق الأوسط للعبة.
وقال “بذلنا أقصى الجهود الممكنة من أجل إخراج هذه البطولة بالصورة التي تليق باسم قطر وبمكانتها العالمية وتشرف اللجنة الأولمبية القطرية والاتحاد القطري للعبة، في هذا التوقيت الصعب.. ونعمل الآن وفق النظام الذي تحتاجه هذه البطولات بتغيير الطاولات والديكورات والأرضيات فضلا عن الظروف التي يفرضها فيروس كورونا في هذه الفترة التي تهدد العديد من الفرق بعدم الوصول أصلا إلى أماكن المنافسات والتهديدات بإلغاء البطولات وغلق المطارات وغيرها من الأمور، كما أننا فقدنا منافسا قويا وهو المنتخب الصيني في هذه البطولات”.
وأشار إلى أن اللجنة المنظمة والاتحاد القطري سعداء بعودة منافسات كرة الطاولة وبتنظيم هذه البطولة بعد التوقف الطويل الذي استمر لعام كامل منذ بطولة قطر الدولية في مارس 2020، مضيفا: “كانت لدينا تحديات كبيرة ولكننا تعودنا على تنظيم بطولة كل خمسة أيام، وعندما يتم هذا الأمر في خمس بطولات متتالية فإن هذا يزيد من صعوبة الموقف ولكن ثقتنا في قدراتنا التنظيمية لا حدود لها”.
وأوضح المهندي أن الأمور سارت على ما يرام في البطولة الأولى ضمن سلسلة بطولات الشرق الأوسط، بدليل أن أكثر من 700 شخص جاءت جميع عيناتهم سلبية حتى الآن، ونحن نطبق إجراءات الحجر بكل حذافيرها، والجهود الجبارة متواصلة في باقي منافسات سلسلة بطولات الشرق الأوسط.
من جانبه، أعرب محمد عبدالله صالح أمين السر العام بالاتحاد القطري لكرة الطاولة، نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، عن سعادته بخروج بطولة الشرق الأوسط المجمعة الأولى بالصورة المبهرة أمام الاتحاد الدولي للعبة والوفود المشاركة.. مشيرا إلى أن البطولة الأولى انتهت بنجاح من خلال تتويج أبطال العالم بمختلف الفئات.
وقال “قطر أصبحت مختصة في استضافة البطولات والأحداث الرياضية الكبرى الناجحة، كما شهدت منافسات البطولة عدة مفاجآت أطاحت ببعض المرشحين للتتويج بالألقاب وهو ما جعل منصات التتويج تشهد تنوعا في أسماء الأبطال من عدة دول، ورغم افتقادنا الصين إلا أن التحدي كان كبيرا بين اليابان وألمانيا والصين تايبيه وكوريا الجنوبية”.. مبينا أن نظام الفقاعة الذي تم اعتماده في البطولة، أثبت نجاعته طيلة الأيام الماضية ولم يتم تسجيل أي حالة إيجابية بين المشاركين وهي حصيلة قياسية.
من جهته، أشاد الأسترالي ستيف داينتون المدير التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة الطاولة، بالمستويات التي ظهرت خلال منافسات بطولة الشرق الأوسط المجمعة التي اختتمت اليوم على صالة لوسيل وبالجهود التنظيمية.
وقال إن الجهود التنظيمية لم تتوقف عند النجاح الكبير الذي تحقق في البطولة الأولى اليوم ضمن سلسلة بطولات الشرق الأوسط ولكنه يمتد ليشمل بقية المنافسات المتواجدة في رزنامة هذا الشهر بداية من بطولة /كل النجوم/ التي انطلقت اليوم، وصولا إلى التصفيات الأولمبية، الأمر الذي يجعلنا نواصل العمل من أجل استمرار معدلات النجاح المرتفعة.. متوجها بالتهنئة إلى جميع الفائزين في النهائيات الخمسة التي أقيمت اليوم.
بدوره، أشاد الإسباني راؤول كالين سكرتير الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، بالنجاح الكبير والتنظيم الرائع لأولى بطولات الشرق الأوسط لكرة الطاولة التي اختتمت اليوم، وبدأت بعدها مباشرة بطولة الشرق الأوسط الثانية /كل النجوم/ بمشاركة المصنفين الأوائل ونخبة أبطال العالم.. مشيرا إلى أن قطر دائما سباقة في تنظيم مثل هذه الأحداث العالمية الكبيرة وتحظى بتقدير عال من الجميع.
وقال كالين إن بطولة الشرق الأوسط من البطولات الكبيرة والقوية نظرا لقوة المشاركين وشهدت صراعا كبيرا بينهم وقدموا مستوى عاليا جدا ومتميزا، مضيفا “قطر عودتنا دائما على الإبداع والتنوع والإبهار في كل البطولات التي تستضيفها، وهي داعم دائم وكبير لنا في كل البطولات”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق