fbpx
أخبار عربية
حذر من تفاقم الأوضاع بسبب عدم تشكيل الحكومة

دياب يهدد بالاعتكاف ويؤكد أن ​لبنان​ بلغ حافة الانفجار

بيروت – وكالات:

هدد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب أمس بالاعتكاف عن تأدية مهام منصبه للضغط على السياسيين لتشكيل حكومة جديدة. وقال حسان دياب: إن ​لبنان​ بلغ حافة الانفجار بعد الانهيار والخوف من عدم إمكانية الحماية من الأخطار. وأكد في كلمة أن ​اللبنانيين​ يعانون أزمة اجتماعية خطيرة وهي مرشحة للتفاقم في حال لم تتشكل حكومة جديدة مدعومة سياسيًا، متسائلًا «ألم تشكل المشكلة على ​الحليب​ صرخة للسياسيين؟».

وأوضح أن الظروف الاجتماعية تتفاقم والظروف السياسية تزداد تعقيدًا ولا يمكن لحكومة عادية مواجهتها دون توافق سياسي، فكيف لحكومة تصريف الأعمال.

وتابع «نحن لم نتقاعس بدورنا في تصريف الأعمال وفق ما يسمح به الدستور، واليوم يجب العمل لتشكيل حكومة جديدة لاستكمال الإصلاحات التي بدأتها حكومتنا».

وأوضح «دياب» أن هناك من يطالب حكومة تصريف الأعمال بالعمل بشكل طبيعي، وهناك من يطالبها بالالتزام بعملها في تصريف الأعمال، والحكومة ستبقى ملتزمة بتصريف الأعمال فقط.

وأضاف «الوضع قد يطرح أمامي خيار الاعتكاف وقد ألجأ إليه رغم أنه يخالف قناعاتي للضغط نحو تشكيل الحكومة».

وشدد على أنه «لا حل إلا بتشكيل حكومة جديدة، ولا حل للأزمة الاجتماعية دونَ حل الأزمة المالية، ولا حل للأزمة المالية دونَ استئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ولا مفاوضات مع صندوق النقد دونَ إصلاحات ولا إصلاحات دون حكومة جديدة».

وتساءل «ما نفع الخناق السياسي والحزبي إذا الوطن انهار؟ لبنان بخطر والحل بتشكيل حكومة جديدة».

من جهة ثانية، أقدم محتجون لبنانيون أمس على قطع عدد من الطرقات في العاصمة بيروت ومختلف المناطق اللبنانية احتجاجًا على الأوضاع المعيشية المتردية وارتفاع سعر صرف الدولار الذي تخطى أمس عتبة الـ 10000 ليرة لبنانية. وتجمع عدد من المحتجين وسط بيروت وقطعوا الطريق عند تقاطع بشارة الخوري، بينما قام آخرون بقطع الطريق على أوتوستراد الناعمة جنوب بيروت. وقطع محتجون بالإطارات والحجارة  طريق المصنع – راشيا في وادي البقاع شرق لبنان، بينما اعتصم آخرون عند مدخل منطقة الشوف بجبل لبنان. ورفع المحتجون الأعلام اللبنانية، وطالبوا المسؤولين بالرحيل وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ودعوا اللبنانيين إلى النزول للشارع للمطالبة بحقوقهم والاحتجاج على ما وصلت إليه أوضاعهم الاجتماعية والصحية والمعيشية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق