fbpx
المحليات
أصحاب حلال قدموا لـ الراية 5 حلول للمشكلة

قوائم العزب.. سنوات من الانتظار

إقامة مجمعات جديدة تغطي كافة مناطق الدولة

توسعة المجمعات الحالية وإضافة عزب جديدة

طول الانتظار دفع بأصحاب الحلال إلى العزب الجوالة

وضع آلية منصفة لتوزيع العزب بعيدًا عن المجاملات

الدوحة – عبدالحميد غانم:

لماذا ظلت قضية توزيع العزب على أصحاب الحلال من المواطنين دون حلول عملية طوال السنوات الماضية، وما هي الحلول التي لدى أصحاب الحلال أنفسهم، التي قد تساعد المسؤولين في إيجاد حلول للمشكلة التي تتجدد من حين إلى آخر؟، سؤال توجهت به الراية إلى عددٍ من أصحاب الحلال الذين اقترحوا 5 حلول للمشكلة للقضاء على قوائم الانتظار الطويلة، تبدأ بإقامة مجمعات جديدة مكتملة الخدمات على أن تقوم الوزارة بمباشرة تجهيزها وتوزيعها لمن هم على قوائم الانتظار من أصحاب الحلال حسب أولوية تقديم الطلب، بالإضافة إلى دراسة توسعة المجمعات الحالية، بإضافة عزب جديدة، بجانب تشكيل لجنة من الوزارة تضم في عضويتها أصحاب الحلال على أن تقوم هذه اللجنة بدراسة الحالات المتقدمة للحصول على عزبة حسب أقدمية التقديم وعدد الحلال ومدى استيفاء المتقدم للشروط من عدمه، مع وضع آلية منصفة لتوزيع العزب بعيدًا عن المجاملات، فضلًا عن تأجيل شراء الحلال لحين الحصول على العزبة. وقال مواطنون لـ الراية إنهم يترددون على وزارة البلدية منذ 8 سنوات للحصول على عزبة، ولكن بدون نتيجة، بالرغم من أنه تم تشكيل لجان وتجهيز قوائم بأسمائهم، لكن دون جدوى حتى الآن، كما أن هناك أصحاب حلال على قائمة الانتظار منذ العام 2011 ولم يحصلوا على عزبة حتى الآن، دون أن توضح لهم البلدية أسباب محددة وواضحة لهذا التأخير، وفي وقت ترفض فيه الوزارة ترقيم الحلال، إلا بعد الحصول على العزبة، ما يتسبب في عدم حصول أصحاب الحلال على الدعم المقدم بشكل كامل.

وأوضح هؤلاء في تصريحات خاصة لـ الراية أن المجاملات، وغياب آلية منصفة في التوزيع وتغيير لجنة التوزيع من حين لآخر من أهم الأسباب التي أدت إلى وجود قوائم الانتظار لسنوات طويلة، وأدت معها إلى معاناة أصحاب الحلال، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على تنمية الثروة الحيوانية.

مبارك الدوسري: تبديل اللجان يؤخر التوزيع

مبارك الدوسري

قال مبارك ضابط الدوسري- من أصحاب الحلال- إنّ المجاملات وغياب آلية منصفة في التوزيع وتغيير لجنة التوزيع من أهم أسباب وجود قوائم الانتظار منذ سنوات طويلة، ما أدى إلى معاناة أصحاب الحلال، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على تنمية الثروة الحيوانية.

وقال: أنا شخصيًا تقدمت بطلب للحصول على عزبة منذ 6 سنوات، ولم أحصل عليها حتى الآن، وهناك من تقدم قبلي بسنتين وثلاث سنوات، وأيضًا لم يحصل على عزبة حتى الآن، لذلك يجب تشكيل لجنة ثابتة لدراسة حالات المتقدمين من أصحاب الحلال على أرض الواقع ومنحهم العزب.

وأضاف: أمتلك 300 رأس من الإبل و200 رأس من الأغنام، وهناك من يمتلك أكثر من ذلك، وهناك من يمتلك 100 رأس من الحلال ويرفض زيادة العدد لعدم وجود عزبة، خاصة أن الإشكالية الحالية هي تبديل اللجان كل فترة وعدم وجود آلية ثابتة لتوزيع العزب وأيضًا لا توجد لجنة ثابتة لدراسة الحالات وهذا يسبب مشاكل ومعاناة كبيرة لأصحاب الحلال.

محمد العذبة:8 سنوات بانتظار الحصول على عزبة

محمد العذبة

يقول محمد علي العذبة- من أصحاب الحلال- موضوع العزب يشغل فكر شريحة كبيرة جدًا من أصحاب الحلال، خاصة الذين ينتظرون الحصول على عزبة منذ سنوات طويلة، وأصبحت قائمة الانتظار تشكل هاجسًا مرهقًا بالنسبة لهم، خاصة أنهم يترددون يوميًا على الوزارة دون جدوى، وأضاف: اللافت في الموضوع أنه تم تشكيل لجان وتجهيز قوائم بأسماء أصحاب الحلال الذين ينتظرون الحصول على عزبة وللأسف لا جديد ولم تضع الوزارة أي حلول مناسبة لهم.

وقال: هناك أصحاب حلال تقدموا للحصول على عزبة منذ العام 2011 وما بعده وحتى الآن لم يحصلوا عليها، أي نحن نتحدث عن أكثر من 8 سنوات على قائمة الانتظار دون جديد يُذكر أو ذكر أسباب معينة وواضحة لهذا التأخير.

ولفت العذبة إلى أنه يتحدث عن أصحاب المواشي والحلال الذين يعملون في هذا المجال منذ 40 و50 سنة ويطالبون بعزب في المجمعات، خاصة أن هؤلاء يضعون حلالهم في عزب جوالة، ربما تكون غير مرخصة وهذا يسبب لهم معاناة كبيرة جدًا لأنهم يريدون الحصول على عزب ثابتة ومرخصة بمجمعات العزب وعلى الوزارة إيجاد الحل المناسب بالنسبة لهم.

وأوضح أن الوزارة ترفض ترقيم حلال ومواشي هؤلاء، لأنهم ليس لديهم عزب وهذا يقف حائلًا أمام الحصول على الخدمات من مياه وكهرباء والدعم المقدم من الوزارة لهم من أعلاف وأدوية وغيرها على الرغم من أنهم تقدموا منذ سنوات للحصول على عزبة ولم يحصلوا عليها ضمن مجمعات العزب لتربية حلالهم من أغنام وغيرها فما ذنبهم، خاصة أن هذه ثروة حيوانية.

واعتبر العذبة ، أن الحل المناسب الآن هو توزيع عزب في المجمعات القائمة، خاصة أن هناك أماكن بهذه المجمعات لكن هل تم توصيل الكهرباء والماء وكافة الخدمات لها أم لا هذا سؤال تجيب عنه الوزارة.

ودعا إلى إقامة مجمعات جديدة للعزب مكتملة الخدمات، مع مباشرة الوزارة بتجهيزها وتوزيعها على من هم على قوائم الانتظار من أصحاب الحلال حسب أولوية تقديم الطلب وهذا حل جذري للقضاء على قوائم الانتظار.

بدر الرويلي: أصحاب حلال لا يمتلكون عزبًا

بدر الرويلي

يقول بدر خلف الرويلي- من أصحاب الحلال- يوجد أصحاب حلال لديهم ما بين 60 إلى 100 رأس من الحلال وينتظرون الحصول على عزبة منذ 10 سنوات، مقترحًا، للتخلص من هذه الإشكالية وهذه المعاناة من طول الانتظار، ألا يقدم أصحاب الحلال على شراء الحلال إلا بعد الحصول على العزبة. وأضاف: عند التسلم، صاحب العزبة يوقع على عقد يتضمن شرطًا ينص على إقامة سور حول الأرض خلال 3 أشهر، مقترحًا إضافة شرط جديد إلى العقد ينص على منح صاحب العزبة 3 أشهر إضافية لإقامة الحظائر وتطوير العزبة وتجميع الحلال وهذه مقترحات لمواجهة قوائم الانتظار الطويلة التي تصل مدتها إلى ما بين 8 إلى 10 سنوات، وهذه مدة طويلة جدًا تسبب حالة من الإحباط واليأس لدى الراغبين في تطوير حلالهم وزيادته.

ولفت إلى أن هناك أصحاب حلال لديهم عزب تضم 200 و300 رأس، ويأتي واحد من أصحاب الحلال الذين لا يمتلكون عزبة لديه 50 أو 60 رأسًا يطلب من أحدهم وضعها مع حلاله وهذه مخاطرة كبيرة جدًا لأنه قد تكون هذه الأغنام أو الإبل مصابة بأمراض معدية تنقل العدوى لـ 200 أو 300 رأس من الحلال وتؤدي إلى نفوقها، ولذلك نحن لا نؤيد فكرة شراء الحلال قبل الحصول على العزبة.

غانم الساعي: إقامة مجمع عزب جديد على طريق أم باب

غانم الساعي

أكّد غانم مبارك الساعي- من أصحاب الحلال- أهمية إقامة مجمع عزب جديد على طريق أم باب لقربه من سوق الحلال، بالإضافة إلى توسعة مجمعات العزب القائمة، خاصة مجمع عزب لخريب لوجود أرض فضاء كبيرة بمحيطه، عكس مجمع الشيحانية الذي يصعب توسعته بجانب دراسة توسعة مجمع عزب الخور. وقال: توسعة المجمعات القائمة، وإقامة أخرى جديدة أمر سيقضي تدريجيًا على قوائم الانتظار التي وصلت إلى أكثر من 8 سنوات وهذه معاناة كبيرة لأصحاب الحلال.

ويضيف: نحن نتحدث عن ثروة حيوانية ضخمة ما بين إبل وأغنام وأبقار وماعز وغيرها وعلى الجهات المعنية إيجاد الحلول المناسبة من أجل تحقيق الاستقرار لأصحاب الحلال وتشجيعهم وتحفيزهم على تنميتها.

مسفر المري: تشكيل لجنة تضم ممثلين عن أصحاب الحلال

مسفر المري

دعا مسفر سفران المري- من أصحاب الحلال- وزارة البلدية والبيئة إلى تشكيل لجنة تضم في عضويتها ممثلين عن أصحاب الحلال، لأنهم أدرى بأوضاعهم وظروفهم على أن تقوم هذه اللجنة بدراسة الحالات المتقدمة للحصول على عزبة حسب أقدمية التقديم وعدد الحلال ومدى استيفاء المتقدم للشروط من عدمه ودراسة كل شيء يتعلق بالحلال من الألف إلى الياء للقضاء جذريًا على قوائم الانتظار، لأن الحلال ثروة قومية وجزء من منظومة الأمن الغذائي ولابد من كل صاحب حلال الحصول على عزبة ما دامت الشروط تنطبق عليه.

وقال: أيضًا هناك حل آخر يتمثل في إقامة مجمعات عزب جديدة توزع بشكل جغرافي لتغطية كافة مناطق الدولة على حسب أعداد الحلال الموجودة بكل منطقة، بجانب دراسة إمكانية إضافة عزب جديدة بالمجمعات الحالية، إذا كان الأمر يسمح بذلك ووجود أراض فضاء بمحيط هذه المجمعات خاصة أن هناك أصحاب حلال لديهم من 100 إلى 400 رأس من الحلال ويريدون التوسع لكن نقص العزب يمنعهم.

وأضاف: الدولة دعمت أصحاب الحلال بالأعلاف والأدوية والخدمات البيطرية والمياه والكهرباء وغيرها لكن تبقى مشكلة العزب بحاجة إلى حل جذري من أجل تنمية الثروة الحيوانية والنهوض بها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق