fbpx
المحليات
البعض يُعانون من البحث عن سياراتهم المفقودة لعدم علمهم بإزالتها.. مواطنون لـ الراية

مطلوب آلية جديدة للتواصل مع أصحاب السيارات المُهملة

استحداث تقنية لإشعار أصحاب المركبات برسائل نصية عبر الجوال

صالح الكواري: صاحب السيارة قد يكون عالقًا بالخارج

محمد المحسن: زيادة مدة التنبيه لرفع السيارة المُهملة إلى 15 يومًا

صالح الكعبي: مُواصلة حملات الإزالة للحفاظ على المظهر الحضاري

الدوحة – نشأت أمين:

طالب عدد من المواطنين وزارة البلدية والبيئة بضرورة استحداث آلية جديدة للتواصل مع أصحاب السيارات المُهملة التي يتم رفعها من الشوارع والمواقع المُختلفة في جميع أنحاء البلاد، وذلك عبر إرسال رسائل نصية على الهواتف الجوّالة لأصحاب السيارات.

وقال المواطنون، في تصريحات لـ الراية: إن الرسائل النصية يجب أن تتضمّن أسباب إزالة السيارات والأماكن التي تم حجزها بها، للتيسير على أصحاب السيارات وتجنيبهم عناء البحث عنها عند اكتشاف اختفائها. وأضافوا: المُلصقات التحذيرية التي يتم وضعها على السيارات المُهملة ليست كافية للتواصل مع أصحاب السيارات المُهملة، لا سيما أن البعض قد يكون خارج البلاد أو يخضع للحجر الصحي خلال عمليات رصد المُفتشين للسيارات ووضع المُلصقات عليها. ونوه صالح راشد الكواري بما تبذله وزارة البلدية والبيئة ولجنة إزالة السيارات المُهملة من جهود مُقدّرة للقضاء على ظاهرة المركبات المُهملة في الشوارع، لكنه دعا إلى إيجاد وسيلة لإخطار أصحاب تلك السيارات بأنه تم رفع سياراتهم.

وأضاف: في ظل جائحة كورونا قد يكون بعض أصحاب السيارات في الحجر الصحيّ أثناء عمليات رصد السيارات المُهملة التي يقوم بها مُفتشو البلدية، والتي يقومون خلالها بوضع مُلصقات تحذيرية على السيارات قبل تنفيذ حملات الإزالة، كما أن صاحب السيارة قد يكون عالقًا خارج البلاد ولا يستطيع العودة جرّاء الجائحة ولا يعلم شيئًا عن المُلصقات، وعندما يعود يُفاجأ بعدم وجود سيارته ويُعاني في البحث عنها.

واقترح على لجنة السيارات المُهملة ووزارة البلدية التنسيق مع باقي الجهات المعنية الأخرى وإرسال رسالة نصية على هاتف صاحب السيارة تُخطره فيها برفع السيارة ومكان وجودها أسوة بالرسائل التي ترسلها البنوك والكثير من الجهات الخدمية.

وطالب محمد شكري المحسن لجنة إزالة السيارات المُهملة بإرسال رسائل نصية على هواتف أصحاب السيارات لإشعارهم برفع السيارة حتى لا يفاجؤوا بعدم وجودها. مُشيرًا إلى أن مُفتشي البلدية يضعون المُلصقات على السيارات المُهملة لتنبيه أصحابها برفعها خلال مدة زمنية مُحدّدة، لكن البعض قد لا يعلم بهذه المُلصقات بسبب وجوده في الخارج أو وجوده قيد الحجر الصحي ويفاجأ عند عودته بعدم وجود سياراته.

وتساءل: لماذا لا تقوم البلدية بإرسال رسالة نصية على هاتف صاحب السيارة تُخطره فيها برفع سيارته بوصفها سيارة مُهملة وتبلغه فيها كذلك بمكان وجودها والغرامات المُستحقة عليها؟ وإذا كانت البلدية لا تعرف بيانات صاحب السيارة من السهل التنسيق مع الجهات المعنية الأخرى المُشاركة في لجنة إزالة السيارات للوصول لهذه البيانات.

ودعا إلى تمديد مدة التنبيه الخاصة برفع السيارة لتكون 15 يومًا وليس 3 أيام مثلما هو الوضع حاليًا.

ورأى صالح فضل الكعبي أن وجود السيارات المُهملة في الشارع يُشوه المظهر الحضاري ويُهدر جهود التطوير التي تبذلها الجهات المعنية، لاسيما أن الدولة مُقبلة على استضافة حدث رياضي ضخم وهو بطولة كأس العالم 2022.. مُشيرًا إلى أن ظاهرة السيارات المُهملة تترتب عليها تداعيات سلبية أخرى لا تقتصر فقط على المظهر الحضاري.

وأشار إلى التداعيات السلبية للسيارات المُهملة على الصعيد البيئي، لأنها قد تتحول إلى مأوى للحيوانات الضالة بالإضافة إلى المُخلفات التي قد تتراكم تحتها أو حولها. منوهًا في هذا الصدد بجهود وزارة البلدية ولجنة إزالة السيارات المُهملة للقضاء على الظاهرة. وأكد أن المُحافظة على المظهر الحضاري للبلاد تتطلب مُواصلة حملات الإزالة حتى تنتهي الظاهرة تمامًا.

وقال فيصل التمتام الغياثين: إن حملات إزالة السيارات المُهملة من الشوارع تأتي في إطار جهود وزارة البلدية والبيئة المُتواصلة للحد من هذه الظاهرة التي تشوه المنظر العام، وكذلك تطبيقًا للقانون رقم (18) لسنة 2017 بشأن النظافة العامة.. مشيرًا إلى أنها قامت خلال الفترة الماضية بتنفيذ سلسلة من الحملات بهذا الخصوص في مُختلف البلديات وقامت خلالها برفع مئات السيارات.

وأكد أن تخصيص خط ساخن للإبلاغ عن السيارات المُهملة سيُساعد كثيرًا في الحد من هذه الظاهرة السلبية، حيث يُتيح لأي شخص عندما يجد سيارة أو عددًا من السيارات المُهملة، الاتصال على هذا الخط لإبلاغ البلدية والجهات المعنية الأخرى في لجنة إزالة السيارات المُهملة.

وقال: على الرغم من أن البلدية تبذل جهودًا طيّبة فيما يتعلق بإزالة السيارات المُهملة، إلا أن هناك حاجة لتكثيف هذه الجهود، لا سيما أن البعض يترك سياراته المُهملة في الأراضي الفضاء وسط الفرجان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق