fbpx
كتاب الراية

بالقلم الشفّاف… المقابلات الشخصية في العمل

ضرورة تضمين المقابلات الشخصية اختبارات فـي المجال النفسي وليـس الوظـيفي فقـط

نحن نعلم أن اللقاء الأهم في حياة الإنسان بعد مقابلة أهل الزوج، هو لقاء العمل. ففي كلا الحالتين الإنسان في مفترق طريق، ويعيش اللحظات الأولى التي سيسلك فيها مسارًا جديدًا في حياته، وستذهب به لمكان آخر لم يألفه من قبل، عتبات يتخطاها لأول مرة لتفتح أبواب المستقبل المجهول على مصاريعها. يظن الجميع أن مقابلة العمل مقابلة عابرة يستعرض فيها المتقدم للوظيفة سيرته الذاتية، ويستعرض فيها مستقبل الوظيفة عضلاته المعرفية والعملية أمام هذا المرتبك ليخبره بأنه أفضل منه في كل حال من الأحوال. بودي لو أتطرق لهذه المقابلة من الجهتين، جهة العمل، وجهة الموظف. ولنعرف كيف تكون المقابلة في أفضل حالاتها على الإطلاق. من خلال تجاربي الشخصية وما قرأت في هذا المجال كصاحبة شركة وموظفة في نفس الوقت.

جهة العمل لابد أن تعرف أن الشاغر هنا ليس شاغرًا لوظيفة بل شاغرًا لإنسان سيملأ هذه الوظيفة وينقل خبراته وعلمه لهذا المكان، لديه من الطاقات الكامنة والواضحة الكثير، كما أن لديه الكثير من المشاعر والتراكمات والموروثات التي سيحملها كذلك معه أينما ذهب. من الضروري أن تجرى اختبارات على مستوى عال من الدقة في المجال النفسي، والمعرفي، والإدراكي، والسلوكي، والإبداعي وليس فقط في التاريخ الأكاديمي أو الوظيفي! الشركات العالمية الناجحة لديها سياسات عالية في التعيينات، وعُرف عنها ذلك، فهي تقدم اختبارات تحث على الإبداع والابتكار بأشكال جميلة ومتعددة كما تجري اختبارًا للشخصية حتى تقيس توافق المتقدم وملاءمته لهذه الوظيفة، قرأت عن شركة عالمية تطلب من المتقدمين للوظائف أن يصنعوا شيئًا جذابًا في دقائق معدودة من مواد موضوعة على الطاولة، مع أن الوظيفة ليس لها علاقة بالصناعة ولا بالتصميم على الإطلاق، ولكن لمعرفة سلوكيات وسرعة بديهة وقدرة المتقدم للوظيفة على الابتكار! الموضوع أعمق وأكبر من مجرد سرد لأحداث وتواريخ.

من الجانب الآخر، الموظف لم يتجه لهذه المقابلة إلا لمعرفته بأن الأمر يستحق المحاولة، قد لا يتعمد أن يكون مراوغًا أو جاهلًا ولكنه قد يكون غير مدرك بشكل واقعي متطلبات الوظيفة، لا سيما إن كان خريجًا للتوّ من الجامعة ولم يخض مضمار الحياة العملية بعد. لذلك عليه أن يقرأ ويبحث كثيرًا في الشاغر المتاح إن كان موائمًا لما يحب ويرضى، ولا ينظر للراتب والامتيازات كسبب رئيسي للحصول على الوظيفة! لأنه بشكل وبآخر لن يستمر طويلًا في مكان لا يستطيع العطاء فيه، المتقدم للوظيفة محتاج بكل تأكيد لتحسين وضعه المالي.

@bynoufalmarri

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X