fbpx
كتاب الراية

صحتك مع البحر… ما العوامل التي تحدد شعورنا نحو وزن أجسامنا؟

العادات الغذائية الخطأ يمكن أن يكون لها تأثير سلبي قوي على الجهاز العصبي

هناك نسبة كبيرة من النساء يشعرن بعدم الرضا نحو أوزانهن وشكل أجسامهن. ومع ذلك فهناك العديد من السيدات استغرقن أوقاتًا عصيبة حتى تم التغلب على هذه المشكلة وضبط نمط حياتهن على الوضع الصحيح.

ولقد لوحظ أن في بعض دول الشرق الأوسط خاصة تركیا «يعُد الرجل المرأةَ البدينةَ أكثر جمالًا وجاذبية».

وفي المجتمعات الإفريقية لم تكن النساء البدينات جميلات فقط، بل كنّ أيضًا رموزًا للعز والثراء والوجاهة، حيث يرون أن الشخص تلزمه ثروة وفيرة لكي يظل محتفظًا بزوجة بدينة، أما في هذه الأيام فقد أصبحت نظرة الناس مختلفة تمامًا، على عكس تلك النظرة، فقد أصبحت الرشاقة رمز الجاذبية والجمال، وهذا بفضل شاشات التلفزيون، وما يظهر عليها من إعلانات تقوم بها فتيات رشيقات لهن قوام من المستحيل بالنسبة للمرأة العادية أن تدرکه وتظل محتفظة به، لأنها تحيا حياة طبيعية، فالممثلات اللاتي يظهرن على شاشات التلفزيون يتقاضين أجورًا مرتفعة جدًا، وهن يعلمن أن هذه الرشاقة والاحتفاظ بهذا القد النحيف، من أساسيات عملهن، لذا فإن المرأة المتوسطة تبدو بدينة بجوار هؤلاء الفتيات. ومنذ جيلين فقط كان الرجل في الماضي ينظر إلى المرأة البدينة الممتلئة على أنها الأكثر جاذبية، وهذا شيء بالطبع قد انتهى التفكير فيه الآن.

يقول الدكتور «جون کیلبورن» وهو محاضر جامعي وحجة في مجال الإعلانات «إن للإعلانات قوة ثقافية شديدة التأثير، ومن الصعب جدًا ألا تتأثر بالقصف الإعلاني المستمر»، ومن الملاحظ أن الإعلانات تميل إلى جعل النساء يشعرن بالذنب لأن وزنهن زائد. وفي الحقيقة فإن منتجات الرجيم والتخسيس يتم الترويج لها، وبهذه الطريقة تشعر النساء بالقلق وعدم الأمان بخصوص أجسامهن، حيث يرين كل النساء نحيفات في مواقع التواصل الاجتماعي، وكقاعدة فإن هذا يعد نوعًا من المعالجة النفسية ويجب علينا ألا ننخدع بها.

والعادات الغذائية الخطأ يمكن أن يكون لها تأثير سلبي قوي على الجهاز العصبي أو على جهاز الغدد أو على کليهما معًا، وبالتالي فإن الذهن يتأثر بشدة بهذه الممارسات الخطأ، فمعظم برامج التخسيس القاسية تعمل على تدمير الأعصاب والجهاز العصبي، وتجبر جهاز الغدد بالجسم، على أن يضبط نفسه على معدل أيضًا متـدنٍ «Low»، وعند ذلك نجد أن التعب والإجهاد والاكتئاب، تحلّ بسهولة مع وجود تغيّرات حادة في المزاج.

ودمتم لي سالمين

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X