المنبر الحر

كل عام ونساء العالم بخير

بقلم / مريم العذراء محمد إبراهيم الهادي:

المرأة تستحقُّ أن يُحتفى بها، فهي صاحبة أدوار مهمة في المجتمع، فقد منحها الله الطاقة والقدرة على الاهتمام بالآخرين، إنّه شعور فطري جبلت عليه.
يكفيها فخرًا أنّها أُعطيت أعظم دور، وهو دور الأمّ، فهي الأمان، وهي السبب الرئيسيّ للاستقرار العاطفي للأسرة. إنّ المرأة لديها القدرة على العطاء والتحمّل والصبر، ومن دورها هذا يمكن أن تصنع أجيالًا من العظماء يُساهمون في تطوّر ورفعة المُجتمع. هذا الدور العظيم والرسالة السامية وكلت لها.
المرأة الآن لا يقتصر دورها على الأمّ فقط، بل يمكنها أن تكون أمًّا وعاملة في نفس الوقت، وقد نجحت في هذا التّحدي، وأثبتت نفسها. إنَّ المرأة بعملها لا تفرّط في دورها كأمٍّ وراعية لأسرتها.
التاريخ يشهد لنساء كثيرات تميّزن، ولهنّ بصمات في كثيرٍ من المجالات، وتفوّقنَ في ذلك، وأول مَن كرّم المرأةَ، الإسلامُ، فالنساءُ هنّ شقائق الرجال.
المرأة تستحقُّ أن يُحتفى بها، وأن يكون هناك يومٌ يخصص لتكريمها، نعم تستحقُّ ذلك، فكل عام ونساء العالم بخيرٍ.

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X