fbpx
المحليات
دراسة أمريكية حديثة ربطتها بسرطان الثدي .. خبراء تغذية لـ الراية :

المشروبات الغازية خطر على الصحة

تتسبب في أمراض السمنة وهشاشة العظام والسكري والقلب

أنواع الدايت لا تقل خطورة عن المنتجات العادية

الفواكه والخضراوات والعصائر الطبيعية وصفة مضمونة لجسم خالٍ من الأمراض

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

حذر عدد من أخصائيي التغذية العلاجية من خطورة الإفراط في تناول المشروبات الغازية لما لها من تأثيرات سلبية خطيرة على الجسم، والتي قد تصل إلى الإصابة بالسرطان، وذلك وفقًا لما أكدته دراسة أمريكية حديثة في هذا الصدد، والتي أكدت أن الإفراط في تناول هذه المنتجات قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي.

YouTube player

وقال أخصائيو تغذية لـ الراية إن الحرص على الغذاء الصحي الذي يعتمد في المقام الأول على الإكثار من الفواكه والخضراوات، والابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات، هو السبيل الأمثل لحياة صحية وجسد خال من الأمراض، محذرين من العادات الغذائية الخطأ التي تقود صاحبها إلى الأمراض المتعددة بداية من الأمراض البسيطة إلى الخطيرة.
وأشاروا في هذا الصدد إلى أحدث دراسة نشرت حول مخاطر الإفراط في تناول المياه الغازية المحلاة بالسكر، حيث أوضحت الدراسة أنه تبين أن النساء اللاتي يتناولن مشروبات غازية محلاة بالسكر بشكل منتظم هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
وأكدوا أن هذه الدراسة ليست الأولى من نوعها في هذا الإطار، ولكن هناك دراسات أخرى حول هذا الأمر تربط بين المشروبات الغازية المحلاة بالسكر وبين الأمراض السرطانية وإمكانية حدوثها على المدى البعيد، لافتين إلى أن الخطورة تكمن في الإفراط بتناول المياه الغازية وخصوصًا خلال وجبات الطعام، وهو ما يؤدي إلى تفاعل المواد الغذائية مع بعضها البعض حيث تتفاعل مواد الصودا الموجودة بالمياه الغازية مع الدهون الموجودة بالطعام وبالتالي تتكون مواد تكون لها خطورة على الجسم على المدى البعيد.

 
كما أشاروا إلى أن العصائر المعلبة أيضًا المحلاة بالسكر تعتبر ضمن المنتجات التي تسبب الأمراض مثل السكري والقلب وغيرهما لافتين إلى أن الأشخاص الذين يداومون على تناول المياه الغازية يوميًا أكثر عرضة للإصابة بالسمنة وأمراض القلب وأمراض أخرى عديدة ومنها السرطان ومن ثم فالاعتدال هو أفضل الأمور في تناول هذه المنتجات ومن الأفضل التقليل منها تمامًا.
وأضافوا: إن هناك مخاطر كثيرة على الأطفال بشكل خاص نتيجة الإفراط في تناول المياه الغازية ومنها هشاشة العظام وأمراض الأسنان، لذا ينبغي أن يعي الآباء والأمهات خطورة هذا الأمر جيدًا والانتباه له من خلال الحرص على العادات الغذائية الصحية التي تنعكس بالطبع على صحة الجسم بشكل عام.
ووفقًا للدراسة التي نشرها موقع «ميديكال إكسبريس»‏ فقد أوضح الباحثون أن النساء اللواتي يتناولن مشروبات الصودا بإفراط لخمس مرات أو أكثر أسبوعيًا لديهن احتمالية أعلى للوفاة لأي سبب بنسبة 62 بالمئة والإصابة بسرطان الثدي بنسبة 85 بالمئة.

عماد عباس:عبوة واحدة يوميًا تزيد الوزن نصف كيلو أو أكثر

 

أكد السيد عماد عباس أخصائي التغذية العلاجية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية أن تناول الخضراوات والفواكة والعصائر الطبيعية هو السبيل الأمثل لحياة صحية وجسد خال من الأمراض، محذرًا من العادات الغذائية الخطأ التي تقود صاحبها إلى الأمراض المتعددة بداية من الأمراض البسيطة إلى الخطيرة.
وأشار في هذا الصدد إلى أحدث دراسة نشرت حول مخاطر الإفراط في تناول المياه الغازية المحلاة بالسكر حيث أوضحت الدراسة أنه تبين أن النساء اللاتي يتناولن مشروبات غازية محلاة بالسكر بشكل منتظم هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.
وأوضح أن هناك أضرارًا شائعة ومثبتة علميًا بسبب الإفراط في تناول المياه الغازية ومنها على سبيل المثال زيادة الوزن والسمنة حيث إن تناول عبوة واحدة يوميًا أي ما يعادل 330 مل من المشروبات الغازية يتسبب في زيادة الوزن نصف كيلو أو أكثر، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسكري حيث إنها تؤثر سلبًا على قدرة الجسم على حرق السكر ما يزيد من فرصة الإصابة بالسكري حيث يظل البنكرياس تحت ضغط لإنتاج مزيد من الأنسولين، فضلًا عن إمكانية حدوث مشاكل بالكلى نظرًا لأنها تزيد من الإصابة بحصى الكلى بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم وتليف الكبد.
وأشار إلى أنه من المعروف أن المياه الغازية تحتوي على كميات عالية من الكافيين وتؤدي إلى التهيج والإجهاد والأرق، وارتفاع ضغط الدم واضطرابات الجهاز الهضمي، كما أن بعض الأبحاث الجديدة تشير إلى وجود علاقة بين المشروبات الغازية وتسريع عملية الشيخوخة بسبب المواد الحافظة الموجودة بها، مشيرًا إلى أن من مخاطر الإفراط في تناولها أيضًا تسوس الأسنان حيث إنها تؤثر على طبقة المينا.

د. رضا الشيخ: ننصح بتناولها على فترات متباعدة وألا تكون عادة يومية

حذر الدكتور رضا الشيخ رئيس قسم التغذية العلاجية بمستشفى العمادي من الإفراط في تناول المشروبات الغازية، لافتًا إلى أنها تسبب الكثير من المشاكل التي تؤثر على صحة الجسم، والأفضل الاستعاضة عنها بالعصائر الطبيعية أو الفواكه، وفي حال الرغبة بتناولها فإنه يكون على فترات متباعدة ولا تكون عادة يومية أو مستمرة للفرد نظرًا لتأثيراتها السلبية على وظائف الجسم.
وأضاف: إن الدراسات أثبتت أن تأثير المياه الغازية قد يصل إلى الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون، موضحًا أن العصائر المعلبة أيضًا تعتبر ضمن المنتجات التي تسبب الأمراض أيضًا مثل السكري والقلب وغيرهما، لافتًا إلى أن الأشخاص الذين يداومون على تناول المياه الغازية يوميًا أكثر عرضة للإصابة بالسمنة وأمراض القلب وأمراض أخرى عديدة ومنها السرطان كما ذكرنا ومن ثم فالاعتدال هو أفضل الأمور في تناول هذه المنتجات ومن الأفضل التقليل منها تمامًا.
وأضاف: إن هناك مخاطر كثيرة على الأطفال بشكل خاص نتيجة الإفراط في تناول المياه الغازية ومنها هشاشة العظام وأمراض الأسنان، موضحًا ضرورة أن يعي الآباء والأمهات خطورة هذا الأمر جيدًا والانتباه له من خلال الحرص على العادات الغذائية الصحية التي تنعكس على صحة الجسم بشكل عام.

د. خالد محمد: تناول المياه الغازية خلال الوجبات أكبر خطر

قال الدكتور خالد محمد استشاري التغذية العلاجية، إن مسألة ارتباط المياه الغازية بحدوث مرض السرطان ومسؤوليتها عن تنشيط المواد المسرطنة بالجسم يُعد موضوعًا قديمًا وكان عليه بعض التحفظات من منظمة الأغذية والزراعة الأمريكية، ولكن في السنوات الأخيرة تم إجراء عدد من الدراسات في جامعة هارفارد الأمريكية وجامعة ملبورن باستراليا وأحد مراكز البحوث في مجال التغذية بسويسرا حول تأثير هذه المواد على المدى البعيد، حيث كانت الدراسات الماضية تركز على النتائج في المدى القصير والتي لم تكن تظهر نتائج حقيقية ولكن الدراسات التي ركزت على المدى البعيد أظهرت تراكم المواد المسرطنة بالجسم والعمل على تحفيز الخلايا السرطانية.
ولفت إلى أن المشروبات الغازية تحتوي على السكريات الصناعية المحلاة لأنها أقل سعرًا من السكر العادي وبالتالي فهي من الناحيتين التجارية والاقتصادية الأفضل للمنتجين، موضحًا أن هذه المنتجات الصناعية لها تأثير سلبي على بعض الفئات مثل الحوامل والمرضعات ومرضى السكري أو الذين لديهم تاريخ وراثي مع السرطان أو الذين يعانون سمنة مفرطة حيث إنهم يكونون معرضين لتنشيط الخلايا السرطانية بشكل أكبر.
وأضاف: إن بعض الدراسات والأبحاث أثبتت أن الإفراط في تناول المياه الغازية من قِبل الفتيات الصغيرات يؤدي إلى زيادة فرص إصابتهن بسرطان الثدي في مرحلة ما بعد البلوغ، لافتًا إلى أن البعض قد يفكر في تناول المياه الغازية خالية السكر أو ما تعرف باسم الدايت ولكن المشكلة أنها تحتوي أيضًا على نسبة من الصودا قد تسبب تأثيرًا ضارًا على الصحة، موضحًا أن تناول هذه المنتجات باعتدال لا يسبب أضرارًا للجسم والصحة بشكل عام.
وأوضح أن الخطورة تكمن في الإفراط بتناول المياه الغازية وخصوصًا خلال وجبات الطعام، وهو ما يؤدي إلى تفاعل المواد الغذائية مع بعضها البعض، حيث تتفاعل مواد الصودا الموجودة بالمياه الغازية مع الدهون الموجودة بالطعام، وبالتالي تتكون مواد لها خطورة على الجسم في المدى البعيد. ونصح بالتناول المعتدل للمشروبات الغذائية بحيث لا تكون متزامنة مع المواد الغذائية وخاصة المواد الدهنية، بل يمكن تناولها بين الوجبات، منبهًا أولياء الأمور بشكل خاص إلى ضرورة السيطرة على أبنائهم خلال تناول هذه المنتجات بحيث يكون مرة في الأسبوع أو عن طريق خلطها بعصائر أخرى مثل عصير البرتقال وغيره.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X