fbpx
اخر الاخبار

معرض ميليبول قطر يرسخ مكانته على خارطة المعارض الأمنية الدولية

الدوحة – قنا :

يرسخ المعرض الدولي للأمن الداخلي والدفاع المدني /ميليبول قطر/ الذي تنظمه وزارة الداخلية بالتعاون مع شركة /كوميكسبوزيوم/ التي تتخذ من باريس مقراً لها، مكانته على خارطة المعارض الدولية المتخصصة، بما يعزز من جهود دولة قطر ودول المنطقة في تعزيز الأمن وتبادل الخبرات والتجارب والاطلاع على آخر المستجدات في عالم التقنيات والنظم الأمنية.
ويعد هذا المعرض، الذي ينظم كل عامين، أولى الفعاليات الدولية البارزة المتخصصة في هذا المجال منذ انتشار جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19″، وسط تأكيد الجهات المنظمة باتخاذ كافة التدابير والإجراءات الصحية للحد من انتشار الفيروس.
وقد شكلت سمعة المعرض العالمية، والإمكانيات التي تتمتع بها دولة قطر في التنظيم والترتيب، دافعا قويا للشركات العالمية للمشاركة فيه هذا العام بالرغم من ظروف الجائحة، حيث نجح في استقطاب 72 شركة محلية و71 شركة عالمية من جميع أقاليم وقارات العالم من الدول الاسكندنافية وأوروبا والمملكة المتحدة وشرق البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط والشرق الأقصى وشبه القارة الهندية.
وفي هذا السياق، قال سعادة السيد أحمد بن عبدالله الجمال، رئيس الهيئة العامة للجمارك، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إنه “بالرغم من الظروف الحالية الصعبة بسبب /كورونا/ فقد نجحت دولة قطر في جذب العديد من الشركات الدولية والمحلية للمشاركة في المعرض”.
وأضاف أن “المعرض ترك بصمته عالميا في مجال تنظيم المعارض الأمنية، كما أنه له أثره على الصعيد المحلي في تعزيز الخبرات والتجارب والاطلاع على أحدث الأنظمة الأمنية وجزء منها يخدم العمل في الهيئة العامة للجمارك التي تتولى حماية البلاد في المنافذ الحدودية”.
من جانبه، قال سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال مستشار معالي وزير الداخلية، إن نجاح اللجنة المنظمة لميليبول قطر2021 في استقطاب هذا العدد المهم من الشركات في هذه الظروف الاستثنائية، يبرهن على الإمكانيات التي تتمتع بها دولة قطر وقدرتها على تجاوز التحديات والظروف.
وأضاف “هذا المعرض فرصة كبيرة للاستفادة من هذه الشركات، وهو منصة للاطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه في المجال الأمني”.
بدوره، أكد العميد سعود آل شافي مدير عام الإمداد والتجهيز بوزارة الداخلية أن معرض هذا العام شكل مفاجأة بحجم الحضور والمشاركة رغم اتخاذ العديد من الدول إجراءات صارمة بسبب وباء “كوفيد- 19″، وقال “هذا يدل على المكانة الرفيعة التي بلغها معرض ميليبول قطر إضافة للجمهور الكبير الذي يزور المعرض للاطلاع على أحدث الأجهزة الأمنية”.
وأضاف “لا شك أن المعرض وبما يعرضه من أجهزة حديثة سيسهم في تزويد رجال الأعمال والمستثمرين بأفكار حول مستقبل قطاعي الامن الداخلي والدفاع المدني، كما يتيح لهم التعرف على شركاء دوليين جدد لتوريد وتطوير التقنيات والانظمة التي تعزز من جاهزية هذه القطاعات في المستقبل لأن المعرض يعد وجهة للجهات الأمنية والشركات الخاصة لمعرفة آخر منتجات العالم في الابتكارات الأمنية”.
ولا يتوانى معرض ميليبول قطر في طرح أحدث المنتجات والنظم الأمنية، التي تستوعب مجموعة واسعة من عروض المعدات والأنظمة والمنتجات والاستشارات الخاصة بقطاع الأمن الداخلي والدفاع المدني، وتحظى بدعم قوي على الصعيد المحلي، كونها تستجيب للاحتياجات ومتطلبات المرحلة الراهنة وعلى رأسها النظم الأمنية التي تخدم كأس العام 2022.

من جانبه، أشار اللواء الركن عبدالله محمد السويدي مساعد مدير الأمن العام، إلى أن رجال الأمن بحاجة للاطلاع على ما تنتجه الشركات المتخصصة في مجال الأمن والسلامة لأحدث المعدات والابتكارات التي تساعد في أداء العمل بالكفاءة المطلوبة.. وقال إن “الاستفادة الكبيرة التي يجنيها الجميع من الناحية العسكرية والأمنية في إبرام تعاقدات وبناء شراكات مع الشركات العارضة، خاصة أن الدولة مقبلة على تنظيم حدث رياضي كبير متمثل في كأس العالم 2022 ، ووزارة الداخلية ولجنة عمليات أمن وسلامة كأس العالم حريصتان على توفير كل ما تحتاجه فرق العمل بهدف إنجاح هذه البطولة”.
وثمن اللواء الركن السويدي جهود اللجنة المنظمة للميليبول في مواجهة التحديات في ظل جائحة /كورونا/ والظروف التي يمر بها العالم وحرصهم على اتباع البرتوكولات الصحية والإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس بالتعاون مع الجهات الصحية.. مؤكدا أن هذا إنجاز يضاف إلى إنجازات وزارة الداخلية التي واجهت التحدي ونظمت هذا المعرض في مثل هذه الظروف.
إلى ذلك، أكد اللواء خليفة عبدالله النعيمي مدير مركز القيادة الوطني (NCC) أن معرض “ميليبول قطر” يُعد من أهم المعارض المتخصصة في تقديم خدمات وتقنيات وابتكارات في قطاعي الأمن الداخلي والدفاع المدني، وهو ما يخدم استراتيجيات قطر على هذا الصعيد.. وقال ” شاهدنا الكثير من الأجهزة الأمنية المتطورة هذا العام التي يمكن الاستفادة منها وتوظيفها في عملنا الأمني، وخاصة أن قطاع الأمن الداخلي والسلامة العامة تشهد نموا مستمراً، ويهمنا نحن في مركز القيادة الوطني الاطلاع على الابتكارات الحديثة وخصوصا أجهزة الرقابة الأمنية”.
وأضاف” أما بالنسبة للحدث العالمي كأس العالم 2022 والاستفادة من الأجهزة المتطورة من الناحية الأمنية، لا شك أننا بدأنا ومنذ فترة طويلة للإعداد الأمني للبطولة، ولا بأس أن نطلع على الجديد من خلال المعرض، فالتكنولوجيا متسارعة في ابتكاراتها”.
وتعكس النسخ المتلاحقة لمعرض ميليبول قطر مدى التطور المذهل في التقنيات والنظم الأمنية والتي تستجيب للتحديات الراهنة والتي تشهد بدورها تعقيدا وتداخلا في العصر الراهن، مما يفرض على الدول تحديث أنظمتها تبعا لهذا التطور.
وفي هذا السياق، قال اللواء علي سالم الحنزاب مدير إدارة الاتصالات بوزارة الداخلية “لا شك أن الجهات الحكومية تستفيد من التقنيات الأمنية الجديدة التي يوفرها معرض ميليبول قطر، وبما يلبي الاحتياجات المعاصرة”.
وأضاف “دولة قطر من الدول المتقدمة جدا في توظيف التكنولوجيا لخدمة العمل الأمني، مما رسخ مكانتها في مؤشرات الأمن والسلام على المستوى الدولي، وهو ما يدفع إلى بذل المزيد من الجهد، على صعيد تحديث وتطوير الأنظمة الأمنية، ويساهم معرض الميليبول بالنصيب الوافر في هذا الميدان”.
ويحظى قطاع الدفاع المدني بمعرض ميليبول قطر 2021 باهتمام ملحوظ لتمكين الدول من حماية سكانها في حالات الطوارئ والكوارث والمخاطر والتحديات اليومية، حيث يسلط الضوء على مجموعة من أحدث حلول الدفاع المدني والرصد والوقاية المخصصة لحماية السكان.
وأكد العميد حمد عثمان الدهيمي مدير الادارة العامة للدفاع المدني أن معرض ميليبول قطر يعتبر معرضا مهما للغاية نظرا لكونه يعرض أحدث الأجهزة والمعدات في مجالات الدفاع المدني إلى جانب الأمن الداخلي.
وأوضح أن الإدارة تحرص على متابعة كل جديد في عالم الدفاع المدني، وتقف على أحدث الأجهزة والمعدات الموجودة في معرض ميليبول قطر، والتي يتم اقتناؤها وفقا لحاجات الإدارة ومتطلبات العمل وطبيعة التحديات على هذا الصعيد.. مشيرا إلى أن المعرض يتطور من نسخة إلى أخرى بشكل ملحوظ، وهو ما يتيح الاستفادة القصوى من التطورات المذهلة في تكنولوجيا الأمن الداخلي والدفاع المدني.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X