fbpx
الأخيرة و بانوراما

تقلص فترة تساقط الثلوج في جبال الألب قرابة شهر

غرونوبل – أ ف ب:

 تقلّصت فترة تساقط الثلوج في جبال الألب برمّتها لفترة تقترب من الشهر على المُرتفعات المُنخفضة والمتوسّطة منذ نصف قرن، بحسب نتائج دراسة حديثة هي الأولى حول هذه الجبال الأوروبية بكاملها. فبين 1971 و2019، تقلصت الفترة التي كان الثلج موجودًا خلالها على الأرض شتاءً بمعدل يراوح بين 22 و34 يومًا في المناطق الواقعة دون علوّ ألفَي متر في الألب، وفَق الدراسة التي أجراها حوالي ثلاثين باحثًا ونشرت نتائجها مجلة «ذي كريوسفير». وأوضح مدير المركز الوطني لبحوث الأرصاد الجوية سامويل موران المشارك في الدراسة أنّ هذا البحث يعطي «نظرة شاملة للاتجاهات المناخية المرتبطة بتساقط الثلوج». ويشكّل التراجع المسجل في تساقط الثلوج على الجبال «منحى عميقًا يؤكّد نتائج دراسات سابقة» أُجريت على مُستويات محلية أو وطنية. ولفت الباحث إلى أنّ الدراسة الجديدة تتيح «تحليلًا إجماليًا فعليًا لكَميات المتساقطات الثلجية في مجمل مناطق جبال الألب». وخلص الباحثون إلى نتيجة واضحة بيّنت تراجع المُتساقطات الثلجية في جبال الألب، إذ إنّ عدد الأيام الفاصلة بين بداية تساقط الثلوج في شهرَي نوفمبر وديسمبر وذوبانها في الربيع يتقلّص باستمرار بمعدل يقرب من خمسة أيام كل عقد في المناطق التي يقل علوّها عن ألفَي متر. ويُسجل انحسار في كَمية الثلوج المتساقطة خلال الأيام الثلجية، إذ إنّ سماكة الثلوج تراجعت بمعدل 2,8 سنتمتر في المناطق الواقعة على علوّ يُراوح بين ألف متر وألفَين في شمال جبال الألب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X