أخبار عربية
تعد جزءًا من جهد أكبر للمصالحة بين فتح وحماس

فتح باب الترشح للانتخابات التشريعية الفلسطينية

الضفة – غزة – الجزيرة نت:

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، أمس، بدء استقبال طلبات الترشح للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 22 مايو المقبل. وقالت اللجنة في بيان إن باب الترشح فُتح ابتداء من صباح أمس، ويستمر حتى مساء الأربعاء 31 مارس الجاري، بما في ذلك أيام العطل الرسمية. ووفق مرسوم رئاسي سابق، ستجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل خلال العام الجاري؛ تشريعية (برلمانية) في 22 مايو، ورئاسية في 31 يوليو، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس. وأوضحت اللجنة أنها تستقبل طلبات الترشح في المقر العام للجنة بمدينة البيرة (بالضفة الغربية) ومقرها الإقليمي في مدينة غزة. وأشارت إلى أن الترشح سيكون من خلال قوائم انتخابية على أساس التمثيل النسبي الكامل، ولا تقبل طلبات الترشح الفردية، بحيث لا يقل عدد مرشحي القائمة الواحدة عن 16، ولا يزيد على 132 مرشحًا. وقال مسؤولون فلسطينيون إن السلطة الفلسطينية تنتظر ردًا من إسرائيل على طلب السماح بإجراء الانتخابات في القدس الشرقية. وبينت اللجنة أنها ستقوم بدراسة طلبات الترشح خلال 5 أيام من تاريخ تقديمها، والتأكد من استيفائها للشروط القانونية، لتصدر بناء عليه قرارها بقبول أو رفض الطلب، وذكرت أنها ستمنح القوائم التي تحتاج لتصويب طلباتها وقتًا لذلك ضمن فترة الترشح القانونية المعلنة. وسجل نحو 93% من بين 2.8 مليون نسمة لهم حق الانتخاب في الضفة الغربية وقطاع غزة أنفسهم للإدلاء بالأصوات، والعدد الإجمالي للسكان في الأراضي الفلسطينية 5.2 مليون نسمة.

وتعد الانتخابات التي ستُجرى يوم 22 مايو في الضفة الغربية وقطاع غزة جزءًا من جهد أكبر للمصالحة بين حركة فتح، التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) المنافسة. ويُعد ذلك أمرًا أساسيًا لتحقيق دعم أكبر لأي محادثات مع إسرائيل لإقامة الدولة الفلسطينية المستقبلية، خاصة أن المحادثات بين الجانبين قد تجمدت في 2014.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X