fbpx
أخبار دولية
مؤسس بيونتيك متفائل بالسيطرة على الفيروس

قمة أوروبية لبحث تداعيات انتشار كورونا.. الخميس

ألمانيا تدرس إخضاع العائدين من الخارج لحجر صحي واختبارات كورونا

عواصم – وكالات:

أعلن متحدث أوروبي أن قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد الخميس والجمعة في بروكسل ستُجرى عبر الفيديو.

وأوضح باريند ليتس المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي في تغريدة على تويتر، أن شارل ميشال اتخذ هذا القرار «عقب تزايد الإصابات بفيروس كورونا في الدول الأعضاء». ومن المقرر أن تناقش القمة عدة محاور حساسة، أولها مواجهة الاتحاد لما وُصف بالموجة الثالثة من جائحة فيروس كورونا، وطالب المشاركون في القمة ميشال بعقدها افتراضيًا إلا أن رئيس المجلس كان يطمح بعقدها حضوريًا مع تشديد الإجراءات الصحية الاحترازية.

ومن المقرر أن يعقد الاتحاد قمته غير الافتراضية القادمة في الثامن من مايو القادم في مدينة بورتو البرتغالية.

وأبدى أوغور شاهين مؤسس شركة بيونتيك شريكة شركة فايزر في صنع أحد أول لقاحات فيروس كورونا التي تم إقرار استخدامها تفاؤله بالسيطرة على الفيروس في معظم الدول الأوروبية بحلول نهاية الصيف، رغم تعثر توزيع اللقاح المضاد له.

وقال لصحيفة فيلت ام زونتاج الألمانية: «من المرجح ألا نحتاج إلى إغلاق في كثير من الدول الأوروبية والولايات المتحدة بحلول نهاية الصيف. ستكون هناك عمليات تفش لكنها لن تكون مؤثرة. ستكون هناك تحورات لكنها لن تخيفنا».

وتواجه حكومات الاتحاد الأوروبي انتقادات بسبب البداية البطيئة لحملات التطعيم مع تخلف الاتحاد الأوروبي بفارق كبير عن دول مثل إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة نتيجة مشكلات في الإمدادات.

لكن شاهين قال إنه متفائل بأن هذه المشكلات سيثبت أنها مؤقتة. وأضاف: من الممكن ضمان تطعيم 70 في المئة من الألمان بحلول نهاية سبتمبر .

وقال مجلس العلماء الذي يُعد أعلى مجلس ديني إسلامي في إندونيسيا على موقعه على الإنترنت يوم الجمعة الماضي إن اللقاح حرام لأن عملية التصنيع تستخدم «التربسين من بنكرياس لحم الخنزير».

وتدرس ألمانيا إخضاع جميع العائدين من الخارج لحجر صحي واختبارات «كوفيد-19» بعد أن قفز معدل إصابة الألمان بفيروس كورونا فوق المستوى الذي ترى عنده السلطات أن المستشفيات باتت تعمل فوق طاقتها. يأتي أحدث مقترحات الحد من تفشي الفيروس ضمن مسودة خطة، اطلعت عليها رويترز لمواجهة الجائحة، ستبحثها المستشارة أنجيلا ميركل ورؤساء حكومات الولايات عبر تقنية الفيديو كونفرانس اليوم الاثنين.

وفي اجتماعهم السابق هذا الشهر، اتفق الزعماء على فتح المتاجر بحذر رغم اعتراضات ميركل التي حذرت من أن السلالات الأشد عدوى ستجعل من الصعب السيطرة على الجائحة. وجاء في مسودة الخطة «بوسعنا أن نتوقع أن من يقضون العطلات من دول عديدة سيلتقون في مقاصد محببة مما يفتح المجال أمام انتشار سلالات كوفيد-19 بسهولة».

وأفادت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية بأن العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في العالم منذ بداية الوباء بلغ صباح أمس الأحد 122 مليونًا و767 ألفًا و150 شخصًا.

وتدل معلومات الجامعة على أن حصيلة ضحايا الفيروس والأمراض التي تسبب فيها تبلغ مليونين و709 آلاف و423 شخصًا، فيما تعافَى أكثر من 98 مليون شخص. وتضم قائمة الدول، التي تجاوز عدد الإصابات بكورونا فيها 10 ملايين شخص، الولايات المتحدة والبرازيل والهند.

وتتصدر الولايات المتحدة هذه القائمة ويبلغ العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس فيها 29 مليونًا و782 ألفًا و753 شخصًا، فيما توفي منهم 541 ألفًا و914 شخصًا، وتعافَى أكثر من 22 مليون شخص.

من جانبها تدل معلومات موقع «وورلد ميتر»، المتخصص في الإحصاءات في أهم الأحداث العالمية، على أن معدل الوفيات لكل مليون نسمة في العالم بلغ صباح أمس الأحد 349.2 شخص، فيما يبلغ هذا المؤشر في الولايات المتحدة 1699 شخصًا، وفي البرازيل 1371 شخصًا، وفي الهند 115 شخصًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X