fbpx
أخبار عربية
مرتزقة فاجنر يبنون ساترًا ترابيًا بين سرت والجفرة

ليبيا: قبيلة العبيدات ترفض انتهاكات ميليشيات حفتر

طرابلس – وكالات:

أعلنت قبيلة العبيدات في إقليم برقة شرقي ليبيا، رفضها للانتهاكات التي تمارسها ميليشيات تابعة للجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

جاء ذلك في بيان مصور تلاه أحد أعيان قبيلة العبيدات ممثلًا عن مكوناتها وتركيباتها كافة، تداوله ناشطون على مواقع التواصل. وتعد «العبيدات» إحدى أكبر قبائل الشرق، وتدين بالولاء لحفتر، وينحدر منها رئيس مجلس النواب عقيلة صالح. وقال البيان: «اجتمعنا بحضور ممثلين عن جل تركيبات ومكونات برقة لنعلن رفضنا لعمليات الخطف والاعتقال القسري والقتل وانتهاك حرمات المنازل التي تحدث في برقة خارج سلطات القانون». وأضاف: «نطالب السلطات القضائية والأمنية بالتدخل والتحقيق في قضايا القتل والاختطاف القسري وضبط وإحضار المطلوبين في القضايا والجرائم، وكذلك فتح ملفات التحقيق في قضايا اختطاف وقتل العديد من النشطاء السياسيين». وتابع: «نطالب بإطلاق سراح المعتقلين كافة من تركيبة العبيدات، ومن ضمنهم ابننا الصديق مبروك حمد ابريدان العبيدي في أسرع وقت». ووفق البيان، فإنه في ديسمبر 2015، اعتقل الصديق العبيدي «دون وجه حق، إذ لم توجه له تهمة بارتكاب أفعال مجرمة قانونًا، ولا يزال رهن الاعتقال القسري ودون علم القضاء حتى هذه اللحظة». وطالب البيان «بإعادة ممتلكات المواطنين التي تم السطو عليها في درنة وبنغازي وعودة المهجرين في الداخل والخارج». وفي السياق ذاته، تداول ناشطون على مواقع التواصل مقطعًا مصورًا، يظهر أحد أعيان قبيلة العبيدات في مكان تلاوة البيان، وهو يقول: «المستشار عقيلة صالح، هو من أسس مبادرة لإيقاف الحرب، مللنا الحرب ولم نعد نريدها وعليه حكم العسكر مرفوض في ليبيا». إلى ذلك أعلن الجيش الليبي أنه رصد قيام مرتزقة فاجنر الروسية ببناء ساتر ترابي بين مدينتي سرت والجفرة. وعبّر أعيان ومشايخ قبيلة العبيدات -خلال اجتماع عُقد بمدينة طبرق- عن دعمهم لحكومة الوحدة الوطنية وللانتخابات التي ستجرى نهاية العام.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X