أخبار دولية
بعد جرائم قتل استهدفت آسيويين

مظاهرات في أمريكا ضد العنصرية

واشنطن – وكالات:

تظاهر الآلاف في مدن أمريكية عدة للتنديد بالعنصرية عقب سلسلة من جرائم القتل استهدفت مواطنين من أصول آسيوية في صالونات للتدليك، ويشتبه بأنها ارتكبت على خلفية اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

ففي مدينة أتلانتا بولاية جورجيا – التي شهدت حوادث القتل في أحد الصالونات – خرجت مظاهرة جديدة شارك فيها المئات تنديدًا بالعنصرية التي يتعرّض لها المُنحدرون من أصول آسيوية، وبتصاعد جرائم العنف ضدهم تزامنًا مع تفشي فيروس كورونا.

وفضلًا عن أتلانتا، خرجت مظاهرات أخرى في نيويورك وواشنطن حمل المشاركون فيها لافتات تدعو إلى وقف الاعتداءات العنصرية على المُنحدرين من أصول آسيوية.

كما تظاهر مئات الأشخاص في مونتريال بكندا ضمن مسيرة دعت إليها «مجموعة الصينيين التقدميين في كيبيك».

والثلاثاء الماضي، قتلت 6 نساء من أصل آسيوي في إطلاق نار داخل 3 صالونات في أتلانتا ومدينة وودستوك القريبة بعد تحريض بعض اليمينيين على الآسيويين هناك، واتهامهم بالمسؤولية عن فيروس كورونا، وفقًا لتقارير أمريكية.

واعتقلت الشرطة مُطلق النار، وهو شاب يُدعى روبرت آرون لونغ «21 عامًا»، وقد وجهت اتهامات له بالقتل ومحاولة القتل.

بينما استبعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» كريستوفر أن تكون الهجمات التي وقعت في أتلانتا بدافع الكراهية، رجح مُشرعون وناشطون أن تكون العنصرية وراء هذه الجرائم.

ولا تزال شرطة مدينة أتلانتا تحقق في الدافع وراء الهجوم على أحد الصالونات، ويُشارك في التحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X