أخبار عربية
تتضمن الثلث المعطل لفريقه السياسي

الحريري يرفض تشكيلة عون للحكومة اللبنانية

بيروت – ووكالات:

قال رئيس الحكومة اللبنانية المُكلف سعد الحريري: إن رئيس الجمهورية ميشال عون أرسل إليه تشكيلة حكومية مُقترحة تجعل الثلث المعطل من نصيب فريقه السياسي، لكنه أبلغ الرئيس رفضه إياها. جاء ذلك في مؤتمر صحفي في قصر بعبدا مقر الرئاسة اللبنانية، حيث كان الحريري وعون على موعد جديد أمس لبحث ملف تشكيل الحكومة. قال متحدث باسم الرئاسة اللبنانية إن الرئيس عون «فوجئ» بتصريحات الحريري، ونفى أن يكون عون قد أصر على «الثلث المُعطل» في الحكومة الجديدة. وقال المُتحدث في بيان: «كل كلام ورد على لسان رئيس الحكومة المُكلف.. حول رئيس الجمهورية هو كلام مُخالف للميثاق والدستور وغير مقبول، ذلك أن توقيعه لإصدار مرسوم التأليف هو إنشائي وليس إعلانيًا، وإلا انتفى الاتفاق وزالت التشاركية التي هي في صلب نظامنا الدستوري. أما الثلث المُعطل، فلم يرد يومًا على لسان الرئيس».

وكان الاثنان قد اتفقا يوم الخميس الماضي على استكمال البحث في هذا الملف للتوصّل إلى اتفاق يُذلل العقبات التي تحول دون تشكيل الحكومة. وفي منشور عبر تويتر أمس، قال الحريري: في اجتماعي الأخير مع الرئيس عون اتفقنا على اللقاء، إلا أنه للأسف أرسل لي تشكيلة تتضمن ثلثًا معطلًا لفريقه وطلب مني أن أعبئها. وكان عون والحريري قد تبادلا الاتهامات الأسبوع الماضي بعرقلة تشكيل الحكومة التي كلف الأخير بتشكيلها في 22 أكتوبر الماضي. وأضاف: إن عون أرسل له بالأمس لائحة تتضمن «تشكيلة ثانية من عنده فيها توزيع للحقائب على الطوائف والأحزاب مع رسالة يقول لي فيها إنه من المُستحسن أن أملأها». وتابع قائلًا: «بكل شفافية سأقول لكم ما قلته له: أولًا هذا غير مقبول لأن الرئيس المُكلف لا يعبئ أوراقًا من أحد ولا شغلة رئيس جمهورية أن يشكل حكومة. وثانيًا لأن دستورنا يقول بوضوح إن رئيس الحكومة يشكل ويضع الأسماء ويتناقش بتشكيلته مع فخامته». وتأتي هذه التطوّرات وسط احتقان شعبي، حيث تظاهر ناشطون في بيروت الأحد الماضي احتجاجًا على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار. من جهة ثانية، أكد القائم بالأعمال البريطاني مارتن لنغدن أن «ما تريده المملكة المتحدة هو أن ترى لبنان بلدًا مستقلًا وآمنًا ومزدهرًا». ونقلت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية أمس عن لنغدن قوله: إن «لبنان يقع في منطقة خطرة، لكن استقراره يصبّ في مصلحة المنطقة والمُجتمع الدولي».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X