المحليات
تباين الأسعار.. والفلبيني أحدث الأنواع هذا العام

انتعاش مبيعات العود مع قرب حلول رمضان

الكمبودي الأكثر إقبالًا.. و600 ريال سعر «التولة»

300 ألف سعر الكيلوجرام للعود السيلاني.. و25 ألفًا للماليزي

30 ألفًا لكيلو العود المغربي و15 ألفًا للهندي

الدوحة – إبراهيم صلاح:

شهدت محال بيع العطور والبخور إقبالًا كبيرًا من المواطنين على شراء العود مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، حيث يُعد العود من أبرز الاستعدادات لاستقبال الشهر الكريم، إذ يفضل معظم المواطنين العود الكمبودي والهندي والماليزي وبعض أنواع الخلطات العربية كالعنبر مع المسك والزعفران.
ورصدت الراية خلال جولة في سوق واقف، تباينًا في الأسعار بين المحال وبعضها البعض حسب النوع وبلد المنشأ، لكنّ جديد السوق هذا العام كان العود الفلبيني الذي يتراوح سعره بين 20.000 و60.000 ريال للكيلو جرام الواحد.
وأكّد عددٌ من المواطنين، في تصريحات لـالراية أن تفاوت الأسعار يعود إلى اختلاف أنواع العود والعنبر والمسك والبخور، فضلًا عن توفرها من عدمه، مطالبين بضرورة تشديد الرقابة على جميع محال بيع العطور في ظل زيادة الإقبال خلال الفترة الحالية.
وأكّد عددٌ من أصحاب المحال على زيادة الإقبال على العود الكمبودي والذي يفضله معظم المواطنين لما يتميز به من جودة عالية، يليه العود السيلاني الذي يصل سعر الكيلو منه إلى 300.000 ريال والعود الماليزي، فضلًا عن الدهن السيوفي الذي يصل إلى 120.000 ريال للكيلوجرام، بينما يفضل البعض العود الهندي والعود المغربي اللذين زاد عليها الإقبال خلال العامين الماضيين.

سامي المخلافي: زيادة الإقبال على الخلطات العربية

 

أكّد سامي المخلافي زيادة الحركة الشرائية لبيع العود والبخور ومختلف العطور في محال سوق واقف بنسبة 40% مقارنةً بنفس التوقيت من العام الماضي، حيث تشهد الأيام الحالية إقبالًا من المواطنين والمقيمين على الشراء. وأشار إلى زيادة الإقبال على الخلطات العربية التي تعدها المحال والتي تُباع بأسعار أقل 50% عن المحال خارج محيط سوق واقف. وأشار إلى تفضيل العديد من المواطنين للعود المعطر الذي يستخدم بشكل يومي على خلاف العود الطبيعي كالكمبودي والهندي والماليزي والذي يزيد سعره بشكل كبير ويستخدم فقط في المناسبات والأعياد. ونوّه بزيادة مبيعات العود الفلبيني الذي أثبت جدارته خلال الفترة الماضية ويشهد إقبالًا كبيرًا من المواطنين رغم ارتفاع سعره، حيث وصل سعر الدرجة الأولى منه إلى 60.000 ريال.

آمال أحمد: تضاعف أسعار العطور والبخور في رمضان

طالبت آمال أحمد بضرورة تكثيف الحملات الرقابية على المحال في مختلف الأسواق، خاصةً محال بيع العطور والبخور العود، لمنع التلاعب بالأسعار، خاصةً في الفترة الحالية في ظل زيادة الإقبال من المواطنين والمقيمين، حيث ترفع بعض المحال الأسعار وتستغل المواسم. وقالت: الأسعار لا يمكن تحديدها بشكل كامل، نظرًا لزيادة الأنواع والأصناف والدرجات بين البخور والعنبر، وهو ما يمكن تحديده أو معرفة سعره من خلال شرائه أكثر من مرة، والعلاقة بين البائع والتاجر تمنع الاستغلال، مشيرة إلى أن «التولة» التي يمكن شراؤها قبل حلول رمضان ب 150 ريالاً يمكن شراؤها خلال الشهر الكريم أو مع قرب حلول العيد بسعر يصل إلى 300 ريال، أي زيادة 100%.
وأضافت: يلجأ العديد من ربات المنازل إلى صناعة الخلطات العطرية المنزلية، والتي تشمل البخور المعمول (العطريات) ، وذلك عبر خلط العديد من أنواع اللبان مع العود والبخور المطحون مع العود.

1200 ريال سعر «التولة» للدهن السيوفي

قال أنصاري، بائع في محل للبخور: وصل سعر العود الماليزي من الدرجة الأولى إلى 25.000 ريال للكيلوجرام، أي 250 ريالًا للتولة الواحدة، وذلك بسبب النقص الكبير في الكميات المصدرة من ماليزيا، حيث شهدت السنوات الأخيرة نقصًا في أعداد أشجار العود.
وأشار إلى ظهور نوع جديد في السوق القطري وهو العود الفلبيني الذي يتراوح سعر الكيلو جرام منه بين 20 و60 ألف ريال، بينما يباع العود المغربي ب 10.000 ريال للكيلوجرام ويصل سعره إلى 30 ألفًا، وعود بورما ب 13.000 ريال، والعود الهندي يصل سعره إلى ما بين 10 إلى 15 ألف ريال.

 

 

  • مواطنون لـ الراية: العود أبرز الاستعدادات للشهر الكريم

  • أصحاب محال: تفاوت الأسعار حسب الجودة وبلد المنشأ

  • مطلوب تشديد الرقابة على أسعار محال العطور والبخور

 

 

وأضاف: الإقبال هذا العام جيد ونسب الشراء ترتفع مع قرب حلول الشهر الكريم، مشيرًا إلى أن المواطنين يفضلون العود الكمبودي والهندي والماليزي وبعض الخلطات العربية للبخور الجاهزة كدخون الميره وعود الأميري والعود الملكي والتي لا تزيد أسعارها عن 150 ريالًا ويأتي العوسج في المرتبة الأولى من بين الأكثر مبيعًا ب 250 ريالًا للعلبة. وأشار إلى زيادة الإقبال على شراء دهن العود الكمبودي الذي يُقدر سعر التولة الواحدة منه ب 600 ريال، والدهن السيوفي ب 1200 ريال للتولة والدهن المعطر ب 50 ريالًا للتولة.

جابر القحطاني: إقبال على شراء العود الفلبيني

كشف السيد جابر القحطاني، صاحب محل بخور عن زيادة الحركة الشرائية للعود والبخور خلال الأيام الماضية في ظل الاستعدادات لشهر رمضان المبارك والتطيب وتبخير المجالس، متوقعًا تزايد المبيعات تدريجيًا خلال الأيام المقبلة ومع بدء الشهر الكريم.
وأكّد أن رقائق العود تشهد إقبالًا من المواطنين على الشراء، حيث تتوفر بأربعة أنواع، تايلاندي ولاوسي وفيتنامي وماليزي ويبدأ سعر التولة من 50 ريالًا وتصل إلى 200 ريال. وقال: إن شهر رمضان المبارك بداية موسم الإقبال وزيادة الحركة الشرائية يليه عيد الفطر المبارك ثم عيد الأضحى، حيث يفضل بعض المواطنين شراء كميات تكفيهم لفترات طويلة تصل 3 أشهر، وتشهد الفترة الحالية زيادة في الإقبال على شراء العود الفلبيني، يليه العود الهندي والإندونيسي (كلامنتان)، بالإضافة إلى العود الماليزي. وأضاف: ارتفعت أسعار العود في السنوات الأخيرة بشكل كبير.

عبدالعزيز الكواري: تكثيف الحملات الرقابية

أكّد عبدالعزيز الكواري ارتفاع أسعار العود والبخور في مختلف المحال خلال الفترة الحالية، ما يتطلب تكثيف الحملات الرقابية من الجهات المختصة لمنع الاستغلال من قبل الباعة في ظل الإقبال الكبير من المواطنين على الشراء.
وقال: يفضل المواطنون العود الكمبودي، وذلك لرائحته المميزة والذي يُستخدم عادةً في المناسبات وفي شهر رمضان والأعياد، إلا أن ارتفاع أسعاره يتطلب تشديد الرقابة. وقال: إنه يفضل العود العربي بكافة أنواعه المعروف عنه الثبات لفترات طويلة

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X