fbpx
اخر الاخبار

السيلية يتوج بأول ألقابه المحلية بالفوز على الريان في نهائي كأس Ooredoo لكرة القدم

الدوحة – قنا :

توج السيلية، اليوم، بأول لقب في تاريخه بعد فوزه بهدفين دون رد على حساب نادي الريان في نهائي كأس /أريد/ لكرة القدم للموسم الحالي، في لقاء احتضنه ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.
وبادر السيلية بالتسجيل في الدقيقة الـ 45 من الشوط الأول عن طريق مدافعه السينغالي كارا مبودجي بكرة رأسية، فيما سجل له المهاجم العراقي مهند علي الهدف الثاني في الدقيقة الـ 90 مؤكدا فوز فريقه بباكورة ألقابه المحلية.
وترجم السيلية أفضليته على الريان هذا الموسم تحت قيادة الفني التونسي سامي الطرابلسي، حيث تعادل معه في مواجهة الإياب بالدوري المحلي سلبيا، قبل أن يفوز عليه في مواجهة الذهاب بهدفين دون رد.
ويعد هذا اللقب الأول للسيلية في تاريخه على صعيد أندية دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، كما سبق له أن وصل لنهائي كأس سمو الأمير لكرة القدم لكنه خسر المباراة، وهو حاليا يحتل المركز الثامن على لائحة ترتيب الدوري برصيد 28 نقطة، بينما يحتل الريان المركز الثالث برصيد 34 نقطة.
وشهد الشوط الأول من المباراة أفضلية واضحة لمصلحة الريان على مستوى الاستحواذ والضغط العالي على المنافس، وكان صاحب المحاولات الأكثر للوصول إلى المرمى عن طريق التسديد من خارج المنطقة أو من داخلها، غير أن محاولاته لم تنجح بعد أن ضاع جميعها تحت أقدام مدافعي السيلية الذين لعبوا بحذر وتحفظ كبيرين.
واستمر المد الهجومي للريان على كامل ردهات الشوط الأول فيما لم يشكل السيلية خطورة كبيرة على مرمى خصمه، واستمر هذا الوضع حتى جاءت الدقيقة 45 التي شهدت تسجيل لاعبي الطرابلسي الهدف الأول بعد تنفيذ مخالفة ارتقى لها المدافع السينغالي سيرجين مابودجي عاليا ليضعها برأسه في المرمى، ليعلن بعدها الحكم على نهاية الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، ظهر السيلية منذ البداية مهاجما بغية تسجيل هدف ثان، وكان واضحا اعتماد الفريق على سرعة لاعبيه في الانتقال من الدفاع للهجوم في هجمات مرتدة قد تمنهم من الوصول إلى مبتغاهم، وبالفعل سنحت لهم العديد من الفرص التي لم يتم استثمارها بالشكل المطلوب.
من جانبه، حاول الريان إدراك التعادل، لكن لاعبيه افتقدوا للدقة في التمريرات والتسديدات، فضلا عن تألق حارس السيلية كلود أمين الذي تصدى لأكثر من محاولة. وبمرور الدقائق ظهر الريان أكثر تصميما على تسجيل هدف التعادل لاسيما في الدقائق الأخيرة من المباراة، والتي فرض فيها حصارا مكثفا على السيلية في منطقته، لكن لاعبي السيلية صمدوا ونجحوا في احباط كل محاولات الوصول إلى مرماهم، بل إنهم نجحوا في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 90 عن طريق المهاجم مهند علي الذي سدد كرة قوية على يمين حارس الريان لتستقر الكرة في الشباك، وهو الهدف الذي انتهت عليه المباراة التي توج فيها السيلية بطلا لكأس /أريد/ للموسم 2020 / 2021 لكرة القدم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X