fbpx
المحليات
خلال مؤتمر دوليّ بجامعة حمد بن خليفة

خبراء يبحثون تأثير جائحة كورونا على خدمات الترجمة

الدوحة -قنا:

عقد معهدُ دراسات الترجمة، التابع لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، مؤتمرَه الدولي الحادي عشر للترجمة، عبر الإنترنت، لمناقشة تأثير جائحة كورونا «كوفيد-19» على خدمات الترجمة التحريرية والشفهية، ضمن الإطار الأوسع للمشهد المهني المتطور.
وقدمت الدكتورة أمل المالكي، العميدة المؤسسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، في كلمتها الافتتاحية، محور المؤتمر هذا العام الذي يتعلق بـ (جائحة «كوفيد-19» والتغيرات الحالية في دراسات الترجمة التحريرية والشفهية)‏، ويربط بين ارتفاع معدلات التحول الرقمي في أماكن العمل، والترجمة الآلية القائمة على الذكاء الاصطناعي، ومنصات الترجمة التعاونية، والتعلم المدمج منذ تفشي الجائحة. وتطرقت الكلمات الرئيسية للمؤتمر، التي ألقاها باحثون رائدون في مجال الترجمة، إلى العلاقة بين الإنسان والآلة في الترجمة وكيف أصبحت الترجمة وسيلة لإعادة الاتصال في الأوقات غير المستقرة ودور المترجمين المحترفين وتدريبهم بعد الجائحة. وركزت حلقات النقاش، التي ضمت أكاديميين وممارسين من أكثر من 10 دول، على تأثير الجائحة على مكان العمل، وتعلم الترجمة التحريرية والشفهية والتوطين ووسائل التواصل الاجتماعي والترجمة السمعية البصرية، والاتجاهات والتقاليد التربوية في دراسات الترجمة، والاتجاهات المهنية والعملية في دراسات الترجمة، ودراسات الترجمة وبروتوكولات السلامة في الرعاية الصحية، إلى جانب دراسات الترجمة في العالم العربي في أعقاب الجائحة، فضلًا عن دراسات الترجمة المتعلقة بمنصات العمل الرقمية وأمن البيانات، ودراسات الترجمة والتنوع وتيسير المحتوى، والتغييرات في التدريس: التعلم عبر الإنترنت والتعلم المختلط في دراسات الترجمة، والتبعات الثقافية واللغوية والاجتماعية ودراسات الترجمة، علاوة على أصول التدريس ودراسات المقارنة في ظل جائحة كورونا «‏كوفيد-19»‏.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X