fbpx
الراية الرياضية
6 رموز فضية و24 مليون ريال في انتظار الفائزين.. اليوم

قمة التحديات في أغلى مهرجانات الهجن

منافسة قوية على السيف الفضي والجوائز المادية في 6 أشواط نارية

متابعة – حسام نبوي:

عشّاقُ رياضة الآباء والأجداد على موعد مع المتعة والإثارة مساء اليوم، حيث انطلاقة اليوم قبل الأخير من المهرجان السنوي الكبير على سيف حضرة صاحب السموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، للهجن العربية الأصيلة، حيث أقوى التحديات، فالكل في انتظار أمّ المعارك التي سيشهدها ميدان التحدي بالشحانية على مدار يومَين، اليوم، وغدًا، فاليوم تحديات أبناء القبائل على الرموز الفضية والجوائز المادية القيمة، وهناك حالة من الترقب والانتظار لمعرفة أصحاب الحظ السعيد الذين سيحالفهم التوفيق ويخطفون الرموز الفضية في هذا اليوم التاريخي، وستكون المُنافسات للأشواط العامة لهجن أبناء القبائل بأشواط الرموز الفضية لسن الحيل والزمول (للأشواط العامة)، حيث بلغت الجوائز المالية للأشواط الستة المقرر إقامتها اليوم ما يعادل 24 مليون ريال لأصحاب المراكز الخمسة الأولى من كل شوط، ويتوقع أن تشهد تلك الأشواط كالعادة تنافسًا كبيرًا على الجوائز النقدية، فالبداية ستكون مع شوط الخنجر الفضي لشوط الزمول الإنتاج، وجائزته 800.000 ريال لصاحب المركز الأول، و400.000 ريال للمركز الثاني، و300.000 ريال للمركز الثالث، و250.000 ريال للمركز الرابع، و200.000 ريال للمركز الخامس، و1.000.000 ريال والشلفة الفضية لشوط الحيل إنتاج، و500.000 ريال لصاحب المركز الثاني، و400.000 ريال للثالث، و300.000 ريال للرابع، و250.000 ريال للخامس، و1000.000ريال والخنجر الفضي لشوط الزمول العُمانيات، و500.000 ريال لصاحب المركز الثاني و400.000 ريال للثالث، و300.000 ريال للرابع، و200.000 ريال للخامس، و2.000.000 ريال والشلفة الفضية لشوط الحيل عُمانيات، و800.000 ريال للمركز الثاني و600.000 للثالث، و400.000 للرابع، و250.000 للخامس، والخنجر الفضي وجائزة نقدية 1.500.000 ريال لشوط الزمول المفتوح، و600.000 للثالث، و400.000 للثالث، و300.000 للرابع، و200.000 للخامس، وتبلغ جائزة شوط الحيل المفتوح 5.000.000 ريال قطري للفائز بالمركز الأوّل والسيف الفضي، وهي الجائزة الكُبرى التي يترقّبها الجميع في هذا التجمع التراثي الرائع في أغلى المهرجانات، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على 2.500.000، والثالث على 1.500.000، والرابع على 1000.000، والخامس على 500.000، أي أن مجموع جوائز شوط الحيل المفتوح 10.500.000 ريال، وهو ما يشجّع جميع ملاك الهجن للدفع بأفضل ما لديهم من حلال في هذه الأشواط المميّزة، فاليوم يترقب الجميع المستوى الفني العالي للغاية من كوكبة من الأسماء اللامعة في سماء عالم الهجن سواء من الملاك والمضمرين أو أسماء الهجن المشاركة أيضًا، فالكل جاهز وسط ترقّب وشغف كبيرَين من كل عشاق الهجن في كل مكان، في حين يستكمل باقي التحدي في مسك الختام غدًا بإقامة أشواط الرموز الذهبية، حيث قرّرت اللجنةُ المنظمة أن يكون مسك الختام على مرحلتَين اليوم لسباقات أبناء القبائل، وغدًا لمنافسات هجن أصحاب السموّ والسعادة الشيوخ.

تتويج السيف الفضي غدًا

حرصت اللجنةُ المنظمة لسباق الهجن على تغيير برنامج اليوم النهائي للمهرجان، وقرّرت إقامته على مدار يومَين متتاليَين بدلًا من يوم واحد، وذلك نظرًا لكثرة المُشاركين في المنافسات سواء على صعيد هجن أبناء القبائل أو هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ، وكذلك ليستمتع عشّاق رياضة الآباء والأجداد بالأشواط على مدار اليومَين، واليوم سيتم تتويج الفائزين بالرموز الخمسة، وهي الخنجر الفضي للزمول المفتوح، والشلفة الفضية للزمول عمانيات، والخنجر الفضي للزمول عمانيات، والخنجر الفضي للزمول إنتاج، والشلفة الفضية للحيل إنتاج، بينما سيتم تتويج الفائز بسيف أبناء القبائل إلى اليوم الختامي غدًا مع المتوجين بالرموز الذهبية.

تألّق هجن الرئاسة

كان التميّز والإبداع عنوانًا لشوط الحيل الرئيسي، خلال منافسات الفترة المسائية أمس من المهرجان، حيث أنهت «هامة» ملك هجن الرئاسة مهمتها بامتياز، متصدرة المنافسات بالشوط القوي، وذلك بتكتيك من المضمر علي بن جميل الوهيبي، حيث قطعت «هامة» مسافة الثمانية كيلومترات في زمن قدره 12 دقيقة و19 ثانية و71 جزءًا من الثانية وهو التوقيت الأفضل، وواصلت هجن الرئاسة تألقها في شوط الزمول لتُقدِّم «مهدي» الذي استطاع أن ينتزع الصدارة في آخر الأمتار ليرحب به خط النهاية الذي رصد له 12.54.91 دقيقة، وذلك بأوامر من المضمر علي بن جميل الوهيبي أيضًا، ليكون «مجوخ» ملك هجن الشحانيّة هو الوصيف مع المضمر سالم بن فاران المري بتوقيت 12.55.63 دقيقة، وجاء ثالثًا «متوعد» لهجن الشحانية مع المضمر محمد بن خالد العطية بتوقيت زمني قدرُه 12.56.63 دقيقة.

«زيارة» تظفر بناموس الحيل المفتوح

تُوجت «زيارة» لهجن الشحانية بناموس وسيارة الشوط الرئيسي للحيل المفتوح، في منافسات سنّ الحيل والزمول، صباح أمس. وانتزعت «زيارة» الناموس بقيادة المضمر سالم بن فاران المري بعدما قطعت رحلة الثمانية كيلومترات في زمن قدره 12.26.33 دقيقة، لتأتي خلفها في المركزَين الثاني والثالث بشعار هجن الرئاسة «شبه»، و«لفحة» حيث سجلتا 12.27.89 دقيقة، و12.29.97 دقيقة على الترتيب.

بينما كلل «عنيد» ملك هجن الرئاسة مجهوداته بالفوز في شوط الزمول مفتوح الرئيسي، بعد أن قاده المضمر علي بن جميل الوهيبي لحسم اللقب بتوقيت زمنيّ قدرُه 12 دقيقة و45 ثانية و71 جزءًا من الثانية، تاركًا الوصافة ل «هملول» بالشعار الرئاسي أيضًا مع المضمر محمد عتيق بن زيتون المهيري، والذي سجل 12.47.45 دقيقة، ليكون «برزان» ملك هجن الشحانية ثالثًا مع المضمر محمد بن خالد العطية بتوقيت زمني قدره 12.49.45 دقيقة.

وحمل التوقيت الثالث توقيع «مساحة» بشعار هجن الرئاسة بقيادة المضمر الظافر علي بن جميل الوهيبي، حيث قدّمت «مساحة» أداءً قويًا مكنها من حسم الناموس والتوقيت الأفضل الذي بلغ 12 دقيقة و19 ثانية و77 جزءًا من الثانية.

السيف مطلب الجميع

مهرجان الهجن العربية الأصيلة على سيف حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى اقترب من المحطة المُرتقبة سواء على مُستوى مُنافسات هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ أو هجن أبناء القبائل، فالكلُّ يسعى إلى السيف المنشود اليوم وغدًا سيتحدّد سعيد الحظ في المنافسات والفائز بالسيف الذي يعتبره كل عشاق هذه الرياضة التراثية الأولى في الخليج حلمَ الجميع، لذلك اللجنة المنظمة لسباق الهجن أتمت استعداداتها لهذه المرحلة الحاسمة في المهرجان.

الكلّ يترقب الانطلاقة القوية ومعرفة صاحب الحظ السعيد لإضافة اسمه للسجل الذهبي للفائزين بالسيف، والذي يمتد لتاريخ طويل.

فبالنسبة للسيف الفضي، فقد فاز به من قبلُ عام 2004 «شرايين» لمحمد جمعة النابودة، و2005 «مقبولة» لحامد بن علي بن مايقة الأحبابي، و2006 «الظبية» لفهد حصين النعيمي، و2007 «جليلة» لمروان فرج علي حمودة الظاهري، و2008 فتون لسعادة الفريق مصبح بن راشد الفتان، و2009 غنايم لراشد حمد راشد غدير الكتبي، و2010 غنايم أيضًا، و2011 الفهدة لسعادة المحافظ سليمان بن حمد آل جبرين، و2012 بيان لمحمد منصور آل سيف الخيارين، و2013 إعلان لمنصور محمد منصور آل سيف الخيارين، و2014 مسيرة لمنصور محمد منصور آل سيف الخيارين أيضًا، و2015 كيف لمحمود محمد سالم الوهيبي، و2016 الدوحة لجار الله محمد النابت و2017، شهاليل لناصر عبد الله المسند، و2018 بروق لهجن التحدي، و2019 نوضا لناصر المسند، واليوم الكلّ يترقّب من سيكون سعيد الحظ الفائز بنسخة 2021.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X