fbpx
الراية الرياضية
عُقد أمس عبر تقنية الفيديو كونفرانس

الخليفي يشارك في اجتماع تنفيذي الUEFA

متابعة – صابر الغراوي:

حرص ناصر الخليفي، ممثلُ جمعيّة الأندية الأوروبية في المجلس التنفيذي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، على التذكير بالبُعد الشعبي لكرة القدم، باعتبار أنّ الجمهور هو المحرّك الرئيسي للعبة التي تحظى بالشعبية الأولى على مُستوى العالم بسبب هذا الشغف الجماهيري الكبير.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي عُقد مساء أمس عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وشارك فيه الخليفي، مع أعضاء الهيئة التنفيذية للاتحاد والذين ناقشوا من جديد مسألة عودة المتفرجين إلى الملاعب في المسابقات التي تُنظّمُ تحت راية الاتحاد الأوروبي، سواء دوري الأبطال أو الدوري الأوروبي أو غيرها من البطولات المهمة في الأجندة الأوروبية. وبصفته ممثّلًا لجمعيّة الأنديّة الأوروبية في المجلس التنفيذي، ذكّر ناصر الخليفي بالبُعد الشعبي لكرة القدم، وذكّر مُشدِّدًا بالدور الأساسي والضروري للجمهور في ملاعب كرة القدم المختلفة، خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت غيابًا واضحًا للجماهير عن الملاعب المختلفة بسبب جائحة كورونا، الأمر الذي انعكس بشكل سلبي على معدلات الإثارة في المباريات المختلفة وعلى حماس اللاعبين داخل أرض الملعب.

وتطرق أعضاء المجلس التنفيذي خلال هذا الاجتماع أيضًا لنقاط أخرى مدرجة على أجندة الكرة الأوروبية، وقرّروا أنّ الإمكانيّةَ المُتاحة للمدربين إجراء خمسة تغييرات في المباراة خلال المسابقات الدولية: بطولة أمم أوروبا «يورو 2020» ودوري الأمم الأوروبية.

وأشاد ناصر الخليفي بقرار استمرار مبدأ التغييرات الخمسة خلال هذه الفترة باعتبار أنّه يصبُّ في مصلحة صحّة اللاعبين بشكل خاص، وبالتالي لعبة كرة القدم بشكل عام. كما تخلّى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) عن قرار كان اتخذه في أكتوبر الماضي ويقضي بالسماح ل30 في المئة فقط من سعة الملاعب المُستضيفة لنهائيات كأس أوروبا 2020 المقررة في يونيو ويوليو المُقبلَين. وقال بيان صادر عن الاتحاد القاري بعد اجتماع لجنته التنفيذية «نظرًا لأن كل اتحاد من الاتحادات ال55 المنضوية في كنف الاتحاد الأوروبي يواجه وضعية مختلفة في إطار إدارته للجائحة، فإنّ تحديد سقف معين لنسبة الجماهير التي يحق لها التواجد في الملاعب لم يعد ساريًا».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X