المنبر الحر
الطريق إلى اكتشاف الذات

كيف يحقق الناجحون أحلامهم؟

بقلم / مازن باسم القاطوني :

لا شكّ أن النجاح والتفوّق من أهم الأمور التي يسعى الإنسانُ إليها، ذلك أنّ الله سبحانه وتعالى قد فطرَ الناس على حب الفوز وتحقيق الذات، كما أنّهم يكرهون الفشل وتبعاته. ومن الحقائق الثابتة التي لا يمكن لأحد إنكارُها أنه وراء كل ناجح العديد من القصص المؤثّرة التي تدل على أن هؤلاء الناجحين قد تجاوزوا الصّعاب والعقبات من أجل الوصول إلى أهدافهم. ولك أن تتخيّل هل استطاع المخترعون والمكتشفون والعلماء والقادة والعظماء تسطير قصص نجاحهم بدون المرور بصعاب تنوء بحملها الجبال؟ قطعًا ليس الأمر كذلك، فكل واحد من هؤلاء له قصص يروي من خلالها الصعوبات التي واجهها، والآن ما رأيك أن نأخذ جولة نتحدث فيها عن أبرز الطرق التي يمكن من خلالها أن تحقق أهدافك وتدخل ضمن قائمة الناجحين؟.
التخطيط.. فالناجحون يذكرون التخطيط دائمًا، لأنه لا يمكن لأي شخص أن ينجح في حياته دون أن يخطط تخطيطًا محكمًا، وتكمن قيمة التخطيط في أنه يرشد الإنسان إلى أبرز الأساليب والطرق التي يمكن من خلالها استشراف المستقبل والتغلب على العقبات التي تواجهه في طريقه نحو القمة.

المثابرة.. فالناجحون أشخاص مثابرون يصبرون على الصعاب والمشاق، ويتحملون الضغوطات من أجل الوصول إلى أهدافهم، وربما يحرمون أنفسهم من أمور كثيرة يحبونها من أجل تحقيق ما يصبون إليه. لايعرفون اليأس.. فالناجحون يكتشفون مواطن قوة الذات والتميز اللازم للنجاح .. لذلك فهم لا يعرفون اليأس ولا يستسلمون فتجد الواحد منهم إذا تعرض للفشل لا يركن إليه ولا يستسلم بل ينهض مرة أخرى من أجل الاستمرار في مسيرة النجاح الخاصة به. وقد قرأنا كثيرًا في قصص العظماء والعلماء والمخترعين وقد مروا بصعوبات وتعرضوا أحيانًا للفشل لكنهم لم يستسلموا قط ولم يركَنوا للراحة، بل قاوموا من أجل استكمال مسيرتهم الناجحة.
التطوير.. من أهم الخطوات التي يجب أن يهتم بها الإنسان أن يعمل دائمًا على تطوير مهاراته وقدراته من أجل التمكن في مسايرة الواقع المعاصر وتحقيق أهدافه في ضوء التقدم العلمي والتقني الكبير.
وختامًا فإن الأشخاص الناجحين لم يصلوا إلى أحلامهم وأهدافهم بين عشية وضحاها، بل أفنوا أعمارهم وأوقاتهم من أجل تحقيق قصص نجاح خلدها التاريخ بأحرف من ذهب.

[email protected]

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X