fbpx
المحليات
من السابعة حتى الحادية عشرة مساءً .. عبدالرحمن السليطي لـ الراية :

تواصل البيع بساحات المنتج المحلي في رمضان

انخفاض أسعار الساحات 40% عن النشرة اليومية

10 ريالات لصندوق الخيار والطماطم والفلفل الحلو والحار والزهرة

الدوحة – إبراهيم صلاح :

كشف السيد عبدالرحمن السليطي، المُشرف العام على ساحات بيع المنتج المحلي، عن استمرار عمل ساحات المنتج المحلي الخمس في المزروعة والوكرة والخور والذخيرة والشيحانية والشمال في شهر رمضان المُبارك خلال أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع. وأكد السليطي في تصريحات خاصة لالراية أن ساعات العمل في شهر رمضان المبارك ستبدأ من الساعة السابعة مساءً حتى الحادية عشرة مساءً، وذلك لإتاحة الفرصة أمام زوار الساحات لشراء كافة المُنتجات خلال الفترة المسائية. وأوضح السليطي أن الوزارة عملت على استمرار عمل الساحات خلال شهر رمضان المبارك للعام الثاني على التوالي، وذلك لتسويق الخضراوات والمنتجات المحلية لتجار التجزئة والمُستهلكين. وأكد أن المميزات التي تقدمها الساحات لأصحاب المزارع، المتمثلة في عدم تحصيل أي رسوم وعدم وجود وسيط بين المزارع والمُستهلك، ساهمت بشكل كبير في انخفاض أسعار المعروضات في الساحات الخمس بمعدل 3 إلى 7 ريالات في الصندوق الواحد أي بمعدل انخفاض بنسب تتراوح ما بين 20% إلى 40% عن النشرة اليومية الخاصة بقائمة حماية المُستهلك.

وأشار إلى نجاح تجربة الساحات بكل المقاييس خلال السنوات الماضية وتميزها كأفضل منفذ لبيع الخضراوات المحلية عامًا بعد عام، حيث إن الخضراوات المعروضة داخل الساحات تتميز بالجودة العالية في ظل اتباع أسلوب تسويقي متقدم سعت الوزارة لنشره داخل المزارع، وهو أسلوب يضمن الحصول على منتجات جيدة بأسعار مناسبة، كما أنه يتم تصنيف المنتجات لكي يكون المستهلك على علم بالدرجة التي يشتريها وبسعر أقل من مثيلاتها في السوق المركزي.

ولفت إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية أثناء التسوق بالساحات من خلال فحص تطبيق «احتراز» وقياس درجة الحرارة، فضلًا عن إلزامية ارتداء الكمامة للدخول سواء للمزارعين أو العمال أو المستهلكين. إلى ذلك، أشاد عدد من المواطنين خلال جولة الراية في ساحة المزروعة بتميز المُنتجات بالجودة العالية، لما يعتمد عليه أصحاب المزارع من طرق مُستحدثة في الزراعة واستخدام البيوت المحمية، إضافةً إلى وصول المُنتجات مباشرةً من المزرعة فور قطفها، وهو ما يجعلها أكثر نضارة من المستوردة التي تستغرق أيامًا أو أسابيع في الثلاجات. وأوضحوا أهمية زيادة البيوت المحمية لتوفير المُنتجات طوال العام دون توقف، لزيادة الإنتاج الزراعي ورفع الطاقة الإنتاجية، لافتين إلى أهمية العمل نحو استقطاب أعداد كبيرة من المستثمرين لتنمية المجال الزراعي وتحقيق الأمن الغذائي بما يتماشى مع رؤية الحكومة في توفير كافة المُنتجات محليًا دون الاعتماد على الاستيراد بشكل كبير، لافتين إلى تميز الخضراوات المحلية، وانخفاض أسعارها بشكل كبير مقارنةً ببداية الموسم، وذلك في ظل وفرة الإنتاج وتنوّع الأصناف.

ورصدت الراية أسعار الخضراوات المعروضة في ساحة المزروعة، حيث كان سعر صندوق الخيار والطماطم والفلفل الحلو والفلفل الحار والزهرة 10 ريالات، حجم 6 كجم، بينما كان سعر صندوق الباذنجان والملفوف 8 ريالات، وسعر صندوق البطاطس 9 كجم، 25 ريالًا، و15 ريالًا للخس والبقدونس والكزبرة والشبت صندوق حجم 6 كجم، وصندوق الذرة ب 13 ريالًا حجم 6 كجم.

حسن المحمود : مطلوب فتح الساحات طوال الأسبوع

حسن المحمود

دعا حسن المحمود وزارة البلدية والبيئة إلى أهمية دراسة فتح الساحات طوال أيام الأسبوع خلال شهر رمضان المبارك، وإتاحة الفرصة أمام المُزارعين لعرض مُنتجاتهم عبر الساحات في ظل ارتفاع مُعدل الاستهلاك خلال الشهر الكريم، وبالتالي أهمية استمرار تلك المنافذ في البيع لتوفير كافة المُنتجات.

وقال: هناك طفرة كبيرة في المزارع خلال السنوات الماضية، وهناك تحسّن كبير في الإنتاج، يجب الإشادة به، ويجب العمل على مُضاعفته في ظل حاجة السوق لذلك، لنصل إلى الاكتفاء الذاتي خلال السنوات المقبلة.

وأضاف: المزارع تسير بخطوات ثابتة في ظل الدعم الكبير المُقدم لها، وبالتالي فإن استمرار الإنتاج طوال العام، هو الهدف الذي يجب تحقيقه والسعي إليه خلال الفترة المقبلة للاستغناء عن المستورد بشكل كامل.

صالح السبيعي : انخفاض ملحوظ في أسعار الخضراوات

صالح السبيعي

قال صالح السبيعي: هناك انخفاض ملحوظ في أسعار الخضراوات داخل الساحات بشكل كبير منذ انطلاق الموسم التاسع، عن نظيرتها المستوردة، وبالتالي يجب دعم المُنتج الوطني، والاتجاه إلى شرائه لتشجيع أصحاب المزارع على الاستمرار في الإنتاج طَوال الموسم وتخطي العقبات.

وأضاف: ساحات بيع المُنتج الزراعي المحلي، أفضل منافذ البيع للمواطنين والمُقيمين، ومن الصعب الاستغناء عنها في ظل قرب موقعها من أغلب المناطق، فضلًا عن توفيرها مُنتجات ذات جودة عالية بأسعار مُنخفضة.

ولفت إلى أهمية استمرار الإنتاج طوال العام، واستمرار الساحات في بيع المنتجات المحلية دون إغلاقها وألا تكون موسمية، في ظل الحاجة لها لتنويع المنافذ أمام المُستهلكين وعدم اقتصارها على السوق المركزي والمُجمعات التجارية. ولفت إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية من قِبل المُزارعين والمستهلكين على حد سواء وارتداء الكمامة طوال فترة التسوق، إلى جانب توفير عدد مُناسب من الحمالين لمساعدة المُستهلكين في نقل الخضراوات.

محمد السروري : مضاعفة الإنتاج واستمراره طوال العام

محمد السروري

دعا محمد السروري وزارة البلدية والبيئة إلى دعم المزارع المُنتجة وتوفير كافة مستلزمات الزراعة ومدّها بالطرق الحديثة، إلى جانب تنويع برامج التسويق لخفض تكاليف الإنتاج على المزارع، خاصةً مع انخفاض أسعار بعض الأصناف على رأسها الطماطم والخيار.

وقال: سعر صندوق الطماطم يصل إلى 8 ريالات بجودة عالية، حيث كان يتم شراؤه في نفس التوقيت من الأعوام السابقة ب 40 ريالًا، وينخفض سعره أكثر من ذلك ليصل إلى 5 ريالات لصندوق يزن 6 كجم أي أقل من ريال واحد للكيلو.وطالب الجهات المُختصة بوزارة البلدية والبيئة بوضع المزيد من الخطط لمُضاعفة الإنتاج واستمراره طَوال العام لترك حركة البيع مُستمرة في الساحات دون توقّف، وإتاحة الفرصة أمام المُزارعين لعرض مُنتجاتهم.

أحمد إدريس : جودة متميزة بأسعار منخفضة

أحمد إدريس

أكد السيد أحمد إدريس انخفاض أسعار الخضراوات في ساحات المُنتج الزراعي المحلي بنسبة تفوق 30% مقارنةً بأسعارها في المُجمعات التجارية في ظل زيادة الإنتاج والدعم الكبير لأصحاب المزارع. وقال: استمرار الدعم لأصحاب المزارع يساهم في زيادة الإنتاج فضلًا عن وصول الخضراوات للمُستهلكين بأسعار مُنخفضة. وأضاف: لا يمكن الاستغناء عن الخضراوات المحلية، وبالتالي يجب مضاعفة الجهود لتوفيرها واتباع الأساليب الحديثة لتوفيرها، ولو كانت بأسعار أعلى من الخضراوات المستوردة، في ظل أن الجميع يُفضل المُنتج الوطني لوصوله طازجًا وبجودة عالية.

حسن الأنصاري : استخدام البيوت المحمية المبردة

حسن الأنصاري

طالب السيد حسن الأنصاري المُزارعين بضرورة استخدام التقنيات الحديثة في الزراعة، خاصةً البيوت المحمية المُبردة، للاستمرار في الإنتاج الزراعي طوال العام دون توقف. وقال: السوق الزراعي كبير ويستحق من المُزارعين العمل على تطويره واستخدام الآليات الحديثة للمُحافظة على الإنتاجية طَوال أشهر العام دون توقف، حيث لوحظ انخفاض في الكميات المطروحة خلال الفترة الحالية، ولفت إلى مسؤولية المزارع في توفير الخضراوات داخل الأسواق طَوال السنة، وليس خلال فترة تحسن الأجواء، لا سيما أن مختلف جهات الدولة دعمت المزارع، وقدمت لها مختلف أنواع الدعم.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق