fbpx
فنون وثقافة
تابع لمركز التعاون الروسي- القطري

افتتاح مركز قطر للغة العربية في موسكو

الشيخ أحمد آل ثاني: معرفة العربية تتيح فهم ثقافة قطر والمنطقة

شارمادوفا: جسر لتعزيز التعاون الثقافي بين البلدين

موسكو – الراية وقنا:

 افتتح في العاصمة الروسية «موسكو»، «مركز قطر للغة العربية» التابع لمركز التعاون الروسي -القطري. وأكّد سعادة الشيخ أحمد بن ناصر آل ثاني سفير دولة قطر لدى روسيا الاتحادية، في كلمة له خلال الافتتاح، أن «معرفة اللغة العربية تتيح فهم ثقافة دولة قطر والمنطقة العربية ككل».. معتبرًا أن «تعلم اللغة بصفتها مكونًا أساسيًا من مكونات الثقافة، خطوة للتلاقي وطريق نحو التفاهم المتبادل في الأعمال والسياسة والمجتمع» إلى جانب أن معرفتها تلغي المسافات والحدود. من جانبها أكّدت السيدة ديانا شارمادوفا المدير العام لمركز التعاون الروسي – القطري، أن افتتاح مركز قطر للغة العربية في العاصمة موسكو، خطوة إضافية تعكس المستوى الرفيع لعلاقات الشراكة الروسية – القطرية. ورأت أن المركز سيكون بمثابة جسر جديد للمضي نحو تعزيز وتنمية التبادل الثقافي والتعاون الإنساني بين البلدين، كما أعربت عن امتنانها لسفارة دولة قطر في روسيا الاتحادية. ويقدم مركز قطر للغة العربية دورات لغة الضاد للدارسين الروس، سواء من المبتدئين أو من يواصلون دراستهم، وسط تزايد التعاون الثقافي بين روسيا وقطر في مجال تعلم الروس اللغة العربية. ومن أهم محطات هذا التعاون تنظيم المسابقة السنوية «جائزة الدوحة-2020» للغة العربية لغير الناطقين بها، التي تقام منذ عام 2018 وتتيح لسبعة فائزين، يمثّلون مختلف أنحاء روسيا وجامعاتها، الحصول على منح دراسية مدّتها عام، للالتحاق بجامعة قطر لمواصلة مسيرتهم الدراسية في مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها.

يُشار إلى أن مركز قطر للغة العربية عبارة عن مدرسة حديثة للغة العربية، حيث سيكون منصة لجميع المهتمين باللغة العربية وبالثقافة العربية، وبالفرص التعليمية والإمكانات في مجال الأعمال في العالم العربي بشكل عام لا سيّما في دولة قطر. ويقوم المركز بتنظيم دورات جماعية وفردية ودورات خاصة بالتحضير لامتحانات اللغة العربية كما يقدم برامج للدراسة في الخارج.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق