fbpx
أخبار عربية
بلغ 150 مليون دولار العام الماضي .. الرئيس زيلينسكي :

التعاون التجاري والاقتصادي أساس العلاقة القطرية الأوكرانية

تكثيف العلاقات في مختلف المجالات .. وإمكانات التعاون أعلى بكثير

«كيو تيرمينلز» القطرية أحد اللاعبين المهمين في السوق الأوكراني

نثمن جهود الوساطة القطرية النشطة لحل النزاعات الدولية

قطر وأوكرانيا تتمتعان بتعاون وثيق في إطار المنظمات الدولية

اهتمام أوكراني بتوسيع نطاق الاتصالات الجوية مع قطر

أوكرانيا منفتحة على جذب الاستثمارات القطرية في عدة مجالات

الدوحة – قنا:

أشاد فخامة الرئيس فلاديمير زيلينسكي رئيس أوكرانيا، بالتعاون التجاري والاقتصادي بين قطر وبلاده، واصفًا هذا التعاون بأنه أساس العلاقة الثنائية بين البلدين.

وأشار فخامة الرئيس فلاديمير زيلينسكي رئيس أوكرانيا، في حوار خاص مع وكالة الأنباء القطرية «قنا»‏ بمناسبة الزيارة الرسمية التي يقوم بها فخامته للبلاد، إلى أن التبادل التجاري بين قطر وأوكرانيا بلغ مستويات مرتفعة خلال العام الماضي – رغم الظروف التي مر بها العالم بسبب جائحة «كوفيد-19» – ووصلت قيمته إلى 150 مليون دولار أمريكي، مؤكدًا أن هذا الرقم يُمثل ضعف ما كانت عليه التجارة الثنائية بين البلدين في عام 2018.

وأضاف فخامة الرئيس الأوكراني: «لقد زادت ديناميات التجارة بين بلدينا هذا العام، ومع ذلك، فأنا مقتنع بأن إمكانات تعاوننا التجاري والاقتصادي أعلى من ذلك بكثير، ونحن نشهد تكثيف علاقاتنا في مختلف المجالات».

ونوه فخامته بالامتياز الخاص بميناء «‏أوليفيا»‏ الأوكراني، الذي فازت به شركة ‏كيو تيرمينلز (QTerminals)‏‏ القطرية، واصفًا هذه الشراكة بالأمر الرائع، معتبرًا شركة «‏كيو تيرمينلز»‏ أحد اللاعبين التجاريين المهمين في السوق الأوكراني. وقال: «أولويتي هي تحسين مناخ الاستثمار بشكل منهجي وخلق أفضل الظروف للمستثمرين الأجانب في أوكرانيا، ولهذا الغرض، نقوم بإصلاح تشريعاتنا وتنفيذ برامج وطنية طموحة».

وفي ذات السياق، أشار فخامة الرئيس الأوكراني إلى توقيعه قانون «مربية الاستثمار» في فبراير الماضي، الذي ينص على دعم الدولة المُستثمرين الاستراتيجيين الذين يمتلكون استثمارات تتجاوز 20 مليون يورو، لافتًا أيضًا إلى قانون الامتيازات الذي يُشجع الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

كما تطرق فخامة الرئيس الأوكراني إلى مشروع «‏البناء الكبير»،‏ مؤكدًا أنه مشروع واعد للمُستثمرين، حيث يشمل بناء الطرق ومرافق البنية التحتية الأخرى.

وأشار إلى ما تتمتع به أوكرانيا من أراضٍ زراعية خصبة، وما تتميز به تربتها الزراعية «تشيرنوزم»‏ الغنية، مؤكدًا أن حكومته بصدد إطلاق إصلاح تاريخي للأراضي يضع قواعد شفافة للقطاع الزراعي.

وقال: «ثلثا أراضي أوكرانيا، أراضٍ خصبة، أي أكثر من 42 مليون هكتار من الأراضي الزراعية. لذلك، نمتلك العديد من المجالات الاستثمارية في القطاع الزراعي كتربية الحيوانات وتجهيز المنتجات الزراعية والبنية التحتية اللوجستية».

وحول تقدم المشاريع الاقتصادية والاستثمارية المشتركة بين البلدين، أكد فخامة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي أن بلاده منفتحة على جذب الاستثمارات الأجنبية، بما في ذلك الاستثمارات من الصناديق السيادية والاستثمارية القطرية في مجالات عدة، مثل التكنولوجيا المتقدمة والبنية التحتية والتمويل والطاقة والزراعة.

وأضاف: بصفتي رئيسًا لأوكرانيا، أعتقد أن من الضروري ليس جذب الاستثمارات الأجنبية وحسب، بل أن نعمل بنشاط على توفير ظروف استثمارية شفافة تُمكّن المستثمرين من التنبؤ بها، فضلًا عن أننا نعمل على خلق بيئة مريحة للأعمال التجارية في دولتنا.

وأشار فخامته إلى وجود آفاق جديدة للتعاون السياسي والاقتصادي والتجاري بين قطر وأوكرانيا، مبينًا أن أوكرانيا تعد موردًا قويًا لمنتجات الصناعة المعدنية وموردًا موثوقًا به للمنتجات الزراعية والغذائية.

وقال: «إن بلادنا مستعدة لأن تصبح ضامنًا للأمن الغذائي العالمي. المصدرون الأوكرانيون على أتم الاستعداد لتنفيذ جميع إجراءات التصديق اللازمة والامتثال لمتطلبات توفير الأغذية «‏الحلال»‏ في المقام الأول».

كما أكد فخامة الرئيس الأوكراني على اهتمام بلاده بتوسيع نطاق الاتصالات الجوية مع قطر، مشيرًا إلى أن هذه الخُطوة ستهيئ الظروف المناسبة لتعزيز التواصل بين الناس وتطوير التعاون في مجال السياحة، معربًا عن تطلعه إلى عقد الاجتماع الثاني للجنة القطريّة الأوكرانية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني.

وفيما يتعلق بالتنسيق بين البلدين في مختلف القضايا الدولية، أكد فخامة الرئيس فلاديمير زيلينسكي أن قطر وأوكرانيا تتمتعان بتعاون وثيق في إطار المنظمات الدولية، لا سيما في سياق مناقشة القضايا الدولية الأكثر إلحاحًا، مُتطلعًا إلى مزيد من الدعم للمبادرات المهمة لأوكرانيا من قِبل الشركاء القطريين.

وأشار فخامته إلى أن أوكرانيا تتمتع تقليديًا بمستوى عالٍ من التعاون مع منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي بشكل عام، مؤكدًا تفهم بلاده للدول العربية وثقافتها وتاريخها وإسهاماتها في الحضارة العالمية.

كما عبر فخامة الرئيس فلاديمير زيلينسكي عن سعادته بنتائج القمة الخليجية ال41، بما في ذلك المصالحة الخليجية، مؤكدًا أن الحفاظ على الوحدة والتضامن بين دول مجلس التعاون الخليجي يُعد ضمانًا لتعزيز السلام والأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأشاد فخامة الرئيس الأوكراني بجهود الوساطة النشطة لدولة قطر لحل النزاعات الدولية، لا سيما دور دولة قطر في دعم عملية السلام في أفغانستان.

وحول استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 لأول مرة في الشرق الأوسط وكيف يمكن لأوكرانيا المساهمة في هذا الحدث العالمي، أكد فخامة الرئيس الأوكراني ثقته بأن الإدارة الاحترافية والضيافة التقليدية لدولة قطر ستُمثل مفتاحًا لإنجاح البطولة وخلق تجربة مميزة للمُشجعين.

وقال: تمتلك أوكرانيا خبرة كبيرة في إقامة الأحداث الجماعية والمسابقات الرياضية، ففي عام 2012، شاركنا في استضافة نهائيات بطولة كرة القدم الأوروبية، وفي عام 2019 جرت المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في كييف. لذلك، يسعدنا مشاركة تجربتنا مع الشركاء القطريين في كل المسائل الفنية والأمنية، كما أن الشركات الأوكرانية مهتمة بالمشاركة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية المختلفة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر.

وفيما يتعلق بجهود البلدين في مواجهة جائحة كورونا «‏كوفيد-19»‏ والتعاون الدولي في هذا الصدد، لفت فخامة الرئيس الأوكراني إلى أن جائحة فيروس كورونا أصبحت اليوم واقعًا مشتركًا وتحديًا عالميًا، ما يتطلب تضافر جميع الجهود لمُعالجة هذه المشكلة. مشيدًا بدور دولة قطر خلال الجائحة، واصفًا هذا الدور بالمتضامن مع الشركاء.

وعبر فخامة الرئيس فلاديمير زيلينسكي رئيس أوكرانيا عن امتنانه للمساعدة الطبية والإنسانية التي قدمتها قطر لبلاده لمكافحة انتشار «‏‏كوفيد-19»‏‏ في عام 2020، معتبرًا هذه الخُطوة بمثابة مظهر من مظاهر الصداقة الحقيقية.

وقال: كما نعرب عن امتناننا لشركائنا القطريين للمساعدة في إجلاء المواطنين الأوكرانيين من جميع أنحاء العالم خلال فترات الوباء الأصعب في عام 2020 عن طريق طائرات الخطوط الجوية القطرية. كما تُقدر أوكرانيا مساهمة دولة قطر في الجهود العالمية الرامية إلى مكافحة فيروس كورونا ومساعداتها الإنسانية التي تقدمها إلى العديد من البلدان حول العالم، التي تبرز التزام دولة قطر القوي بروح الشراكة والمُساعدة المُتبادلة في أوقات الشدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X