أخبار دولية
وفيات كورونا عالميًا تتجاوز 3 ملايين

عالم تركي: جميع اللقاحات فعّالة ضد السلالة الجديدة

800 مليون طفل لم يعودوا بالكامل إلى الفصول الدراسية

عواصم – وكالات:

تجاوزت الوفيات العالمية المرتبطة بفيروس كورونا مستوى ثلاثة ملايين أمس وفقًا لإحصاء جمعته رويترز، كما تتحدى الارتفاعات الأخيرة في حالات الإصابة بمرض «كوفيد-19» جهود التطعيم في أرجاء العالم المختلفة. وعادت وفيات «كوفيد-19» العالمية للارتفاع مرة أخرى خاصة في البرازيل والهند. ويلقي مسؤولو الصحة باللوم على سلالتين أسرع انتشارًا اكتُشفتا في بريطانيا وجنوب إفريقيا، بالإضافة إلى شعور الناس بالإرهاق من إجراءات العزل العام والقيود الأخرى للحد من انتشار المرض. ويظهر إحصاء لرويترز أن وفيات «كوفيد-19» بلغت مليونين في أكثر من عام أما المليون الأخير فبلغته الوفيات في نحو ثلاثة أشهر.. وسجلت الهند زيادة قياسية في حالات الإصابة بـ«كوفيد-19» أمس لتصبح ثاني دولة بعد الولايات المتحدة تسجل أكثر من مئة ألف حالة جديدة في يوم واحد. وسجلت منطقة أوروبا، التي تضم 51 دولة، أكبر إجمالي وفيات في العالم وبلغ قرابة 1.1 مليون وفاة.
وأفادت منظمة اليونيسف أن 800 مليون طفل في جميع أنحاء العالم ما زالوا محرومين من الذهاب إلى المدرسة والتعليم بعد عام من تفشي وباء كورونا، ويواجه الكثير منهم خطر عدم العودة إلى الفصول الدراسية نهائيًا مع استمرار الإغلاق لفترة أطول، وفقًا لصحيفة الجارديان.
وأكدت المنظمة أن المدارس لا تزال مغلقة أو تقدم مزيجًا من التعلم عن بُعد والتعلم الشخصي في 90 دولة حول العالم.
وقال رئيس التعليم في وكالة الأمم المتحدة، روبرت جينكينز: إن عمليات الإغلاق عطّلت تعليم الأطفال بشكل لا يمكن تخيله. وأضاف: «لم أتخيل أن الأمر سيستمر لفترة طويلة. في كل سيناريوهاتنا التي نخطط فيها للاضطراب، لم يتم إثارة هذا الاحتمال أبدًا». وتابع: «في ذروة الوباء، حُرم 1.6 مليار طفل من الذهاب إلى المدارس، وها نحن هنا، بعد مرور عام، لا يزال 800 مليون طفل يعانون من اضطراب جزئي أو كلي في التعليم».
وتلقى ما لا يقل عن 370.3 مليون نسمة، أي نحو 4.75% من سكان العالم، جرعة واحدة من لقاح للوقاية من الفيروس وفقًا لأحدث أرقام أوردتها شركة (أور وورلد إين داتا) لتوفير الأبحاث والبيانات. وتحث منظمة الصحة العالمية الدول على التبرع بالمزيد من جرعات اللقاحات المُصرّح بها للمُساعدة في الوفاء بأهداف تطعيم الأكثر عُرضة للإصابة بـ «كوفيد-19» في الدول الأكثر فقرًا. إلى ذلك قال بروفيسور تركي: إن جميع اللقاحات المُستخدمة حاليًا لا تزال فعّالة ضد السلالة الجديدة المتحورة من كورونا، في وقت طالب أطباء ألمان بتوضيح الآثار الجانبية للقاح أسترازينيكا قبل بدء حملات التطعيم في عيادات الأطباء.
وأوضح رئيس قسم الأمراض المُعدية بكلية الطب بجامعة أنقرة البروفيسور إسماعيل باليق، أن الجامعة شاركت في تجارب المرحلة الثالثة للقاحي «فايزر- بيونتك» و»كورونافاك» وأن على المواطنين تلقي أي لقاح منهما بحسب ما يُتاح له.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X