fbpx
أخبار عربية
أكد أن الخيارات مفتوحة بشأن سد النهضة

السودان يُطالب بسحب القوات الإثيوبية من البعثة الأممية بأبيي

الخرطوم – وكالات:

طالب السودان الأمم المتحدة، بسحب الجنود الإثيوبيين من القوات الأممية، وذلك بعد فشل مُفاوضات كينشاسا حول سد النهضة في تحقيق أي تقدم يُذكر. وقالت وزيرة خارجية السودان مريم الصادق المهدي، في تصريحات نقلتها وكالة السودان للأنباء: إنه «ليس من المعقول وجود قوات إثيوبية في العمق الاستراتيجي السوداني في وقت تحشد فيه القوات الإثيوبية على حدود بلادنا الشرقية».
وأضاف: «لهذا السبب طالب السودان، الأمم المتحدة بتبديل الجنود الإثيوبيين الموجودين ببعثة اليونسفا في منطقة أبيي السودانية بجنود آخرين».
وأكدت الوزيرة أن: «توتر العلاقات مع إثيوبيا لن يمس اللاجئين الإثيوبيين في السودان الذين سيجدون الترحاب والمُعاملة الكريمة دائمًا». إلى ذلك قال وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، أمس: إن كل الخيارات تبقى مفتوحة أمام السودان بشأن مسألة سد النهضة، بما فيها اللجوء لمجلس الأمن.
وأضاف عباس، خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم غداة فشل المفاوضات في العاصمة الكونغولية كينشاسا: «إن عملية ملء السد دون اتفاق تهدّد السودان بشكل مُباشر، وتعرّض حياة 20 مليون مواطن يعيشون أسفل السد للخطر».
وأشار الوزير السوداني إلى أن: «هذا القول ليس من قبيل الدعاية والتهويل الإعلامي، ولكنه توصيف للحقائق، إذ تبلغ السعة التخزينية لخزان الرُوصِيْرِصْ 7 مليارات متر مكعب، ويبعد 15 كلم فقط من سد النهضة، في حين أن سعة التخزين بسد النهضة تبلغ 74 مليار متر مكعب».
وشدّد على موقف السودان الثابت الذي يدعو إلى ضرورة تعديل منهجية التفاوض التي ينبغي أن تفضي لاتفاق قانوني ومُلزم لكافة الأطراف، وعدم التسويف بغية كسب الوقت على غرار ما تفعل وتنتهج إثيوبيا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق