fbpx
أخبار عربية
أكد أن تحدي الأيام الماضية كان الأكثر إيلامًا

العاهل الأردني: الفتنة وُئدت والأمير حمزة في قصره

عمّان-وكالات:

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في رسالة مُوجهة للأردنيين أمس أن «الفتنة وُئدت»، بعد ثلاثة أيام على الإعلان عن «مُخطط» لزعزعة أمن الأردن، اتهم ولي العهد السابق الأمير حمزة بالمُشاركة فيه، وفق السلطات. وقال الملك في رسالته: «أتحدث إليكم اليوم، وأنتم الأهل والعشيرة، وموضع الثقة المُطلقة، ومنبع العزيمة، لأطمئنكم أن الفتنة وُئدت، وأنّ أردننا الأبيّ آمن مُستقر وسيبقى آمنًا مُستقرًا، مُحصّنًا بعزيمة الأردنيين، منيعًا بتماسكهم، وبتفاني جيشنا العربي الباسل وأجهزتنا الأمنية الساهرة على أمن الوطن»، مُضيفًا «لم يكن تحدي الأيام الماضية هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلامًا، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه ولا شيء يقترب ما شعرت به من صدمة وألم وغضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقائد لهذا الشعب العزيز». من دون أن يُوضّح ما إذا كان يعني بالخارج، أطرافًا من خارج العائلة المالكة أم أطرافًا من خارج البلاد. وتابع الملك عبد الله الثاني: «لكنّ لا فرق بين مسؤوليتي إزاء أسرتي الصغيرة وأسرتي الكبيرة، فقد نذرني الحسين، طيّب الله ثراه، يوم ولدت لخدمتكم، ونذرت نفسي لكم، وأكرّس حياتي لنُكمل معًا مسيرة البناء والإنجاز في وطن العز والسؤدد والمحبة والتآخي. مسؤوليتي الأولى هي خدمة الأردن وحماية أهله ودستوره وقوانينه. ولا شيء ولا أحد يتقدم على أمن الأردن واستقراره، وكان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية هذه الأمانة». وأضاف: «وكان إرثنا الهاشمي وقيمنا الأردنية الإطار الذي اخترت أن أتعامل به مع الموضوع، مُستلهمًا قوله عز وجل: «وَٱلْكَظِمِينَ ٱلْغَيْظَ وَٱلْعَافِينَ عَنِ ٱلنَّاسِ». وأوضح العاهل الأردني: «قرّرت التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، وأوكلت هذا المسار إلى عمي صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال. والتزم الأمير حمزة أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مُخلصًا لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى، وحمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي». وفيما يتعلق بالجوانب الأخرى، فهي قيد التحقيق، وفقًا للقانون، إلى حين استكماله، في سياق مؤسسات دولتنا الراسخة، وبما يضمن العدل والشفافية».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق