fbpx
المحليات
الاطلاع على المُمارسات التعليمية وتقييمها.. التعليم:

حضور المُوجهين حصص البث المباشر لمعلمي الرخص المهنية

استكمال طلبات الرخص المهنية المؤجلة من العام الدراسي السابق

أولوية التقديم في برنامج الرخص المهنية لمنسقي المواد والمعلمين أصحاب الخبرة

الدوحة – محروس رسلان:

قرّرت إدارةُ شؤون المُعلمين بوزارة التعليم والتعليم العالي الاستعاضة عن حصص المُشاهدة الصفيّة للمُعلمين المُرشحين للحصول على الرُخص المهنية بحصص البثّ المباشر، وأشعرت الإدارة مُديري ومديرات المدارس الحكومية بحضور المُوجهين حصص البث المُباشر للمعلمين المُرشحين عبر منصّة «تيمز» الإلكترونية.

ودعت المدارس إلى التعاون والتنسيق مع المُوجهين ليتسنّى لهم الاطلاع على مُمارسات المُعلمين وتقييم مدى استحقاق المُعلم الحصولَ على الرُخصة من عدمه بناءً على النظر في مدى استيفائه مُتطلباتها.

ويتم خلال العام الدراسي الجاري 2020/‏‏2021م استكمال الطلبات المُؤجلة من العام الدراسي السابق 2019/‏‏2020م حيث تم وقف التسجيل ببرنامج الرخص المهنية للمعلمين مُجددًا واستقبال طلبات جديدة للتقديم للرُخصة المهنية للعام 2022/‏‏2021م وذلك منذ بداية العام الدراسي.

وتكون أولوية التقديم في برنامج الرُخص المهنية لمُنسقي المواد والمُعلمين أصحاب الخبرة، ويتم توجيه مُنسقي المواد الذين لم يحصلوا على الرُخصة المهنية سابقًا للتقديم للمستوى الثاني، كما يتم أيضًا توجيه المُنسقين الحاصلين على الرخصة المهنية وفق النظام السابق والذين مرّ 5 سنوات من تاريخ حصولهم على الرخصة بالتقديم للمستوى الثالث في حال استيفاء شروط التقديم وَفق سياسة الرخص المهنية.

وتقوم المدارسُ بإعداد جدول للمُشاهدات الصفية الداخلية للمُعلمين والمُنسقين تشمل «مدير المدرسة/‏‏ منسق المواد/‏‏ النائب الأكاديمي»، حيث يتم التنسيق مع مُوجهي المواد لحضور المُشاهدات الصفية النهائية وَفق سياسة الرخص المهنية.

ويقوم قسم الرُخص المهنية بإدارة شؤون المعلمين باعتماد من تنطبق عليهم الشروط وفق أولوية تاريخ التقديم، ويتيح إمكانية التواصل مع اختصاصيي الرُخص المهنية بالإدارة للرد على جميع التساؤلات.

وقد حدّدت إدارةُ شؤون المُعلمين بوزارة التعليم والتعليم العالي وفقًا لسياسة الرُخص المهنية 4 إجراءات للحصول على الرخصة المهنية للمعلمين تتمثّل في إرسال المُعلم طلبًا للتقديم للحصول على الرُخصة المهنية إلى مدير المدرسة وَفق النظام الإلكتروني للرُخص المهنية، ويتمثّل الإجراء الثاني في بدء مُدير المدرسة والنائب الأكاديمي والمُنسّق بالحضور الصفّي للمعلمين.

ويتمثل الإجراء الثالث في قيام مُدير المدرسة بإعداد جدول بأسماء المُتقدمين إلى إدارة التوجيه التربوي للحضور الصفي لتقييم المُعلمين، على أن ترسل نسخة من الجدول إلى إدارة شؤون المُعلمين للعلم والمُتابعة.

ووفقًا للمعلومات يقوم مدير المدرسة بعد ذلك بالتواصل مع إدارة التوجيه التربوي لإعداد جدول لحضور الموجّه للمعلمين وَفق المواد العلمية.

وبعد انتهاء تلك الإجراءات يتم اعتماد استمارة تقييم واحدة فقط من المعنيين بالحضور الصفّي بالمدرسة والموجه التربوي، وترسل إلى إدارة شؤون المعلمين للاعتماد والتوصية بمنح الرخصة المهنيّة من عدمها.

ويتم الحصول على الرخصة المهنية إلكترونيًا دون إعداد ملف ورقي، وذلك بعد اعتماد سياسة مطوّرة خاصة بسُبل الحصول عليها.

وتقوم إدارات المدارس بترشيح المعلمين الراغبين في الحصول على الرخص المهنية في المُستويات الثلاثة المُحدّدة لها «أول/‏‏ ثانٍ/‏‏ ثالث»؛ اتباعًا لتعليمات الجهات المُختصة بالوزارة.

وتركّز سياسة الرُخص المهنية على الجانب العملي المُتمثل في المُشاهدات والزيارات الصفية للمُختصين بمُتابعة المُعلم للتعرف على استراتيجياته في التدريس وخُططه الدراسية وطريقته في تقييم الطلاب وتحليل النتائج والتواصل مع أولياء الأمور وذلك بعد استيفائه دورات التطوير المهني لمستوى الرخصة المُتقدّم إليها.

وتمثل المُشاهدات الصفية تقييمًا موضوعيًا لأداء المعلم داخل الصف وتعطي مُؤشرات واقعية على مدى استحقاق المُعلم للرخصة من عدمه.

هذا، وقام قسم الرُخص المهنية بتطوير النظام الإلكتروني للتقديم من أجل لحصول على الرخصة المهنية للمعلمين والمُنسقين، بالإضافة إلى فتح نظام تجريبي لمديري المدارس والنواب مع بداية العام الدراسي 2018/‏‏2019م.

وكان القسمُ أصدرَ الدليلَ الإرشادي لأدوات تقييم الرُخص المهنية لفئة المُعلمين ومُنسقي المواد ومُنسقي الطفولة المُبكرة ومُنسّقي المسارَين الأدبي والعلمي للمعايير المهنية بشكل تفصيلي، وأدوات لقياس مدى تحقيق التربويين هذه المعايير كلٌ حسب تخصّصه.

وتعتمد أدوات تقييم المعلمين في الرُخص المهنية على مدى تحقيقهم معايير مهنية مثل التخطيط لتطوير أداء وتحصيل الطلبة، وإشراك الطلبة في عملية التعلّم وتطويرهم كمُتعلمين، وتوفير بيئة تعلم آمنة وداعمة ومُثيرة للتحدّي، وتقييم تعلم الطلبة واستخدام بيانات التقييم لتحسين تحصيلهم، وإظهار مُمارسات مهنية عالية الجودة والمُشاركة في التطوير المهني المُستمر، والحفاظ على الشراكة الفاعلة مع أولياء الأمور والمجتمع. ويتم قياس هذه المعايير من خلال عدة طرق منها: خطط دروس المُشاهدة الصفية وبيانات أداء الطلبة وسجلات التطوير المهني والتقارير المُرسلة إلى أولياء الأمور حول تعلم أبنائهم، والاستفادة من الشراكة المُجتمعية لتعزيز تعلم الطلبة وربط تعلمهم بالعالم الخارجي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق