الراية الرياضية
يلتقي مع الوكرة في آخر مبارياتهما بالدوري

الخريطيات في لقاء الوداع

يلتقي فريق الوكرة مع الخريطيات في ال8:30 مساءَ اليوم على استاد جاسم بن حمد بنادي السدّ في ختام الجولة ال 22 للدوري، وهي المُباراة التي يخوضُها الفريقان بظروف مُختلفة، فهي مُباراة بمثابة تحصيل حاصل بالنسبة للخريطيات الذي تأكّد هبوطه إلى دوري الدرجة الثانية، بينما يخوضها الوكرة الذي ضمن البقاء رسميًا على أمل تحقيق الفوز، وأن تخدمه نتائج المُنافسين لتحقيق مركز أفضل في جدول الترتيب. الوكرة يدخل المباراة وهو في المركز التاسع برصيد 23 نقطةً، ويأمل مدرب الفريق ماركيز لوبيز أن يُظهر اللاعبون أفضل ما لديهم في هذه المُباراة، بعد سلسلة من النتائج الإيجابية التي حقّقها الفريق خلال الأسابيع الأخيرة من الدوري، والتي أبعدتهم تمامًا عن منطقة الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وفي الجانب الآخر، نجد الخريطيات يأتي في المركز الثاني عشر والأخير بجدول الترتيب برصيد 12 نقطةً. وقد تأكّد هبوط الفريق إلى الدرجة الثانية حتى لو حقّق الفوز هذا الأسبوع على الوكرة، باعتبار فارق النقاط بينه وبين الخور الذي يأتي في المركز الحادي عشر.

ورغم تأكّد هبوطه، فالخريطيات الذي فاز على العربي الأسبوع الماضي، من المُؤكّد أنه سيسعى لتحقيق فوز ثانٍ تواليًا حتى يختتم الموسم على وقع الانتصار.

لوبيز: سعيد بالبقاء تحت الأضواء

أكّد الإسباني ماركيز لوبيز، مدرب الوكرة، أنّ فريقه يملك أفضلية زمنية على الخريطيات قبل المُواجهة التي ستجمع بينهما اليوم. وقال لوبيز: الخريطيات خاض مباراته الأخيرة في الدوري أمام العربي قبل ثلاثة أيام فقط من لقائنا معه، بينما كانت مباراتنا الأخيرة قبل أسبوع كامل أمام الخور، وهذا يُعطينا أفضلية بدنية. وحول رأيه في المركز الذي يحتله فريقه حاليًا، قال لوبيز: المُهمّ للوكرة حاليًا هو البقاء في الدرجة الأولى للمرة الثانية بعد الصعود من الدرجة الثانية، أنا سعيدٌ لأنّ الوكرة بقي في الدرجة الأولى وهذا هو المُهمّ.

وسام رزق: نتطلع لوداع مثالي

أكّد وسام رزق، مدربُ الخريطيات، على أنَّ فريقَه يخوضُ مباراةً قويةً اليوم، مُشيرًا إلى أنّ الخريطيات قدّم مستوى جيدًا في الجولتَين الماضيتَين، ويسعى اليوم لمُواصلة التألّق وتقديم مُستوى أفضل وتحقيق نتيجة إيجابيّة، مُؤكّدًا على أنّ المُباراة صعبة.

وأضاف: كما أشرتُ، هدفُنا الأوّل والأخير في هذا اللقاء هو أن نخوض مباراة مثالية نختم ونودّع بها الدوري، وأرى أنّ اللاعبين قادرون على ذلك، وثقتي كبيرةٌ فيهم رغم ما أصابهم من حزنٍ لهبوط الفريق إلى الدّرجة الثانية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X