fbpx
فنون وثقافة
بعد مشاركة 42 شخصًا على 6 مجموعات

برنامج «كتاب في 72 ساعة» يسدل الستار

كتاب «دولة قطر تراث وبيئة.. الغاف والدانة» في المركز الأول

الدوحة – الراية:

أسدلت «طموح للتنمية المجتمعية» الستار على برنامج كتاب في 72 ساعة «الموسم الثاني» الذي أُقيم افتراضيًا بالتعاون مع مكتبة قطر الوطنية وبدعم عدد من الجهات وبمشاركة 42 شخصًا من الجنسين مقسمين على 6 مجموعات.

والنسخة الثانية من البرنامج نسخة استثنائية لكَون كل فريق انتهى من كتابة مؤلفه الخاص بمجموع 6 كتب لـ 6 مجموعات، إضافة إلى توفر 6 مستشارين و6 رسامين لكل فريق. وفيما يتعلق بالمستشارين، فهم عبارة عن مؤلفين متميزين لديهم خبرة في مجال التأليف والكتابة لدعم المشاركين، ولكل فريق رسام يبلور محتوى الكتاب في رسمه للغلاف الخارجي.

من جانبها أوضّحت فاطمة الطويل – مدير برنامج كتاب في 72 ساعة، أنه تم استحداث لجنة التدقيق اللغوي لتدقيق أعمال المشاركين بجودة عالية وبعدها يتم تسليمه للجنة التقييم واختيار الفريق الفائز، وقالت الطويل أيضًا: «فخورون بسعينا لِرفد المجتمع القطري بكتّاب هواة مقبلين على مجال التأليف والكتابة وأيضًا نفتخر بتعزيزنا للغة العربية وأهمية استخدامها بشكل أساسي في الكتب المتميزة التي سيتم طرحها واهتمامنا بأن يكون لدينا مصادر تركز على المجالات المجتمعية التي أصبحت توجهًا جديدًا لـ «طموح» بعد إطلاق المسمى الجديد».

وجاء الكتاب الفائز بالمركز الأول بعنوان: «دولة قطر تراث وبيئة.. الغاف والدانة»، تأليف كل من: خلود الفهيدي، هبة هادي، أمنية فضل الله، حمد النصف، عبدالرحمن المري، عزيز سعيدي ومحمد المريسي، بينما أشرف على العمل المستشار: مختار خواجة، ورسامة الغلاف منال القبيسي.

وقال حمد النصف، أحد أفراد الفريق الفائز بالمركز الأول إن الغاف والدانة مزيج بين البيئتين البدوية والحضرية، بين البر والبحر اللذين يمتزجان في صورة الغلاف، يعطي المواطن والمقيم الفرصة للسفر في ذكريات الماضي والاعتزاز بالتراث ورؤية نحو المستقبل.

أما الكتاب الفائز بالمركز الثاني فهو: «الدليل التطبيقي للمشاريع الرقمية من الفكرة إلى التنفيذ»، تأليف كل من: د. رأفت عارف خنفر، م. منى سالم الفضلي، أسماء أنور الزيات، صالح محمد البكري، مصعب محمد عيدروس، ضحى فتحي علي، محمد مسعد العبادي، وأشرف على العمل المستشار عمار محمد، ورسامة الغلاف منى البدر.

وقال صالح البكري، ضمن الفريق الفائز بالمركز الثاني: «إنه لفخر وسعادة أن نحقق طموحاتنا، وشكرت «طموح» على تجربة العمل مع فريق حيث تتلاقح الأفكار وتتآلف العبارات».

وأثنت الأستاذة فاطمة الرفاعي، مدير الإنتاج والتوزيع، على البرنامج قائلة: «نسعى في دار لوسيل دائمًا إلى دعم كل ما من شأنه تعزيز نشر الثقافة، والأخذ بيد الكُتّاب الشباب إلى الطريق الصحيح، ومساعدتهم على الإبداع، لذا لم تتوانَ دار لوسيل لحظة عن دعم فعالية «كتاب في 72 ساعة».

كما أعرب السيد محمد السعدي، مدرب في البرنامج، عن سعادته في المشاركة في برنامج «كتاب في 72ساعة»، وقال: «شاهدت مدى حماس المشاركين لخوض تجربة الكتابة وسرعة كسرهم للجليد فيما بينهم رغم البعد الجغرافي، وإقامة البرنامج عن بُعد، فكل الشكر والتقدير للقائمين والداعمين لمثل هذه البرامج النوعية التي تخدم المجتمع».

ويهدف البرنامج إلى نشر ثقافة التأليف وتعزيزه لدى فئة الشباب بطريقة إبداعية وإكسابهم المهارات اللازمة في البحث والتأليف وتوحيد الجهود بين الجهات المختلفة بالدولة في تنظيم عمل مميز وإيجاد مفاهيم جديدة للأفكار والكتابة، بالإضافة إلى تحقيق الاحترافية في إشراك المجتمع في توليد أفكار جديدة مبتكرة وخدمة الدولة والمساهمة في تحقيق رؤيتها الوطنية 2030.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق