fbpx
فنون وثقافة
تصدره كتارا بالتعاون مع الألكسو

كتاب جديد يرصد الحركة التشكيلية في قطر

الملا: مرجع لكل دارس وباحث في ميدان الفنون الجميلة

الدوحة – هيثم الأشقر:

أصدرت المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، كتاب «الفن التشكيلي في دولة قطر.. ستون عامًا من الإبداع 1960‏‏/2020»، للفنان حسن الملا، الذي تم إصداره بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، حيث يرصد الكتاب فيما يقرب من 350 صفحة من القطع المتوسط، الحركة التشكيلية القطرية، ما من شأنه إثراء المكتبة القطرية في هذا الجانب الذي يُعاني نقصًا وقلة في التركيز عليه.

 

وفي تصريحات خاصة لـ الراية قال الفنان حسن الملا: إنه بدأ في الإعداد للكتاب منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام، قام خلالها بالرجوع إلى العديد من المصادر، حيث تواصل بصورة مُباشرة مع الفنانين المُعاصرين، بالإضافة إلى جميع الجهات المعنية في قطر لرصد تاريخ الحركة التشكيلية المحلية. مُؤكدًا أن هذا الكتاب يُعد مُرجعًا لكل دارس أو باحث في ميدان الفنون الجميلة القطرية. حيث يتضمّن الكتاب صورًا لعدد كبير من اللوحات والمنحوتات وغيرها من أشكال نماذج الفنون التشكيلية، تمثل جميع الاتجاهات التي ظهرت في التشكيل القطري. وأشار الملا إلى أن الساحة التشكيلية القطرية مليئة بالمُبدعين الذين يجزلون العطاء من أجل وطنهم، ولا يكلّون من تقديم كل ما عندهم للارتقاء بالتشكيل القطري، ما جعله مُؤخرًا مليئًا بالمُتميزين عبر كافة أشكاله. هذا ويتناول الباحث المدارس والمذاهب والجماعات الفنية التشكيلية في قطر في جيل رواد الحركة التشكيلية المُعاصرة، ثم في الأجيال اللاحقة، فيما يُسميه جيل الوسط، حتى المرحلة المُعاصرة، بما قدّمته من إبداعات تشكيلية جديدة، ما يتيح له تناول موضوع الأصالة والمُعاصرة في التشكيل القطري، كما يتناول الكتاب العوامل المُؤثرة في شخصية الحركة الفنية في قطر وسماتها، والفن التشكيلي المُعاصر واتجاهات الفن. ويُقدم دراسة تفصيلية لأهم الفنانين القطريين عبر مراحلهم المُختلفة من حيث الأجيال، ولا تقتصر أهمية هذا الكتاب على كونه يُؤرّخ للحركة التشكيلية في قطر، بل إن أهميته تنبع من سعة اطلاع مُؤلفه على تفاصيل هذه الحركة بكافة جوانبها الفنية والتعبيرية والفكرية، ووضعها في عمل تاريخي ونقدي يكشف المشوار بطريقة فنية. جدير بالذكر، أن الملا انضم مُؤخرًا إلى برنامج الإقامة الفنية «الرواد» الذي تقدمه «مطافئ.. مقر الفنانين»، بهدف خلق فرص للتواصل بين الفنانين المحليين على اختلاف مُستوياتهم الفنية في قطر، ما يُتيح لهم بالمثل مُشاركة خبراتهم وتجاربهم، وتقديم الإرشاد، والنقد، والتواصل مع أفراد المُجتمع بأكمله من خلال البرامج العامة، مثل المُحاضرات والورش الفنيّة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق