fbpx
أخبار عربية
رصد لطائرات حربية تابعة لمُرتزقة فاجنر

الرئاسي الليبيّ: سنحافظ على المصالح المشتركة مع تركيا

طرابلس – وكالات:

أكّد رئيسُ المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، أمس، عزم بلاده المُحافظة على المصالح المُشتركة التي تجمعها مع تركيا. جاء ذلك في بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس، عبر «فيسبوك»، عقب تسلّم المنفي أوراق اعتماد السفير التركي الجديد لدى ليبيا، الفير كنان يلماز، بمقرّ المجلس في العاصمة طرابلس.

ورحّب المنفي بالسفير التركي الجديد، مُؤكّدًا على «عمق العلاقات الليبية التركية والروابط الأخوية، وأواصر الصداقة والتعاون بين البلدين»، وفق البيان.

وأضاف المنفي: إنّه «سيتم المُحافظة على المصالح المُشتركة التي تجمع البلدَين (تركيا وليبيا) خلال فترة عمل المجلس الرئاسيّ وحكومة الوحدة الوطنية».

كما أكّد على «أهمية عودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها المُتوقفة في ليبيا والمُساهمة في مشاريع إعادة الإعمار».

إلى ذلك نشرت عملية «بركان الغضب» الحكوميّة في ليبيا مشاهد فيديو لما قالت إنّه تحليق لطائرات حربية تابعة لمُرتزقة «فاجنر» الروس، الداعمين لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في تَمَنْهَنْتْ وسرت. وكانت عملية «بركان الغضب» أعلنت رصدها في وقت سابق أعمال حفر لمُرتزقة فاجنر يُعتقد أنها لمدّ أنبوب لنقل النفط من جنوب ليبيا نحو شمالها، ثم شحنه بحرًا. وأشارت عملية بركان الغضب، في منشور على صفحتها ب»فيسبوك»، إلى تصريحات سابقة صدرت في يونيو الماضي عن وزير الداخلية السابق، فتحي باشاغا، رأى فيها أن سيطرة مُرتزقة فاجنر على حقل الشرارة مع مجموعة من الجنجويد السودانية سابقة خطرة لسيطرة مُرتزقة أجانب على النفط الليبيّ والتحكّم في ثروات البلاد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق