fbpx
أخبار عربية
حجز 600 مليون متر مكعب من المياه بالخرطوم

السودان يُحذّر من حرب مياه.. وإثيوبيا تعرض التعاون

الخرطوم – وكالات:

حذّر مستشارٌ لرئيس مجلس السيادة السودانيّ من حرب مياه إذا فشل الاتفاقُ بشأن سد النهضة، في الوقت الذي أعلنت فيه أديس أبابا استعدادَها لتبادل البيانات قبل بدء الملء الثاني للسد مع كل من القاهرة والخرطوم. وقال العميد الطاهر أبو هاجة، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة السوداني: إنّ حرب المياه قادمة وبشكل أفظع إن لم يتدخل المُجتمع الدولي، مضيفًا: إنه لا يوجد سبب قوي لخلق الأعداء أكثر من الحرمان من المياه.

وأوضح المسؤول السوداني في تصريحات نشرت على موقع للجيش السوداني، وأكدها في اتصال مع الجزيرة، أن مواقف إثيوبيا ورفضها لكل الخيارات المطروحة لحل مُشكلة سد النهضة، ورفضها لكل الوساطات؛ يكشف بجلاء نيتها المُبيّتة لعدم التعاون. وجدّد أبو هاجة التحذير من سلوك النظام الإثيوبي المتمثل في الاعتداءات المُتكرّرة على جيرانه، ورفضه لكل المُقترحات الدولية على نحو قد يعزله دوليًا وإقليميًا.

إلى ذلك أعلن السودان، أمس، حجز 600 مليون م3 من المياه بخزان «جبل الأولياء 40» جنوب العاصمة الخرطوم، تحسّبًا لملء سد النهضة الإثيوبي.

وقال مدير إدارة الخزانات المهندس معتصم العوض: إن «هذه الخطوة تأتي تلبية لاحتياجات مياه الشرب والزراعة ضمن تحسبات الدولة لأي إجراء أحادي من قبل إثيوبيا بالبدء في الملء الثاني لسد النهضة في يوليو المقبل».

وأضاف العوض حسب بيان صادر من وزارة الري السودانية: إن «الوزارة عملت وفق دراسات فنية على تغيير سياسة تشغيل الخزانات هذا العام لمقابلة تأثيرات سد النهضة المتوقعة».

وأوضح أن «تفريغ خزان جبل أولياء تأخر إلى الأول من أبريل الحالي بدلًا من الحادي والعشرين من مارس الماضي مع الإبقاء على حوالي 600 مليون متر مكعب لتلافي أي نقص للمياه يؤثر على محطات الطلمبات في النيل الأبيض وقطاع النيل الرئيسي».

وأفاد بأن «التصريفات اليومية للنيل الأبيض تتراوح ما بين 60 إلى 70 مليون متر مكعب في اليوم من المياه، لكن هذا العام وصلت إلى 10 ملايين متر مكعب في اليوم نسبة للأمطار الغزيرة على بحيرة فكتوريا والهضبة الاستوائية».

في المقابل، دعا وزير المياه والري الإثيوبي، سيليشي بقلي، رسميًا كلًا من السودان ومصر إلى ترشيح مشغلي السدود لديهما؛ من أجل تبادل البيانات قبل بدء الملء الثاني لسد النهضة.

وأشار الوزير إلى التقدم المُحرز في بناء سد النهضة وقرب موسم الأمطار في إثيوبيا، كما أكد على ضرورة العمل معًا على ترتيبات عملية هامة.

وأضاف في رسالة إلى نظيريه المصري والسوداني : إنّ تعيين المشغّلين سيُعجّل بالترتيبات المُناسبة لتبادل المعلومات وإجراءات بناء الثقة بين الأطراف الثلاثة.

وأكدت الرسالة الإثيوبية أهمية الإبرام الفوري للاتفاق على القواعد والمبادئ التوجيهية بشأن الملء الثاني، وفقًا للمادة الخامسة من إعلان المبادئ الذي وقّعته الدول الثلاث.

وأعرب الوزير الإثيوبي عن حرص بلاده على استضافة أول اجتماع لمنسّقِي ومُشغّلي السد في أديس أبابا قريبًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X