fbpx
أخبار عربية
أكد أهمية تطوير منظومة الجامعة العربية

الكاظمي: الإرهاب أصبح تحديًا عالميًا يهم الجميع

بغداد – وكالات:

قال رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، أمس: إن الإرهاب أصبح تحديًا عالميًا يهم الجميع، وقد ساهم العراق بشكل كبير في مُواجهة هذا التحدي. وأضاف في كلمة في المؤتمر العلمي الدولي لجهاز مكافحة الإرهاب الذي عُقد أمس: «أشيد بدور جهاز مكافحة الإرهاب الذي كان بمستوى الطموح والمسؤولية وساهم بشكل كبير في معارك التحرير ضد خوارج العصر عصابات داعش الإرهابية».

وأكّد أن العراقيين ساعدوا العالم بأكمله في التخلص من شبح الإرهاب الذي كان ينتشر بسرعة، ووقف مع العراق أصدقاء كثيرون ولكن النصر الذي تحقق على الإرهاب كان في النهاية نصرًا عراقيًا وعلى العراقيين أن يشعروا بالفخر أنهم قاتلوا الإرهاب وكالة عن أنفسهم وعن العالم كله. وقال الكاظمي: «لقد أنجزنا انتصارات كبرى خلال الأشهر الماضية وأنهينا وجود ما يُسمى بولاية دجلة خلال عملية السيل الجارف التي قام بها أبطال قواتنا المُسلحة في جهاز مُكافحة الإرهاب».

وذكر «لقد قتلنا ثاني أكبر شخص في تنظيم داعش الإرهابي ضمن العشرات من القيادات الكبار والمئات من عناصر هذا التنظيم ونحن الآن أمام أنواع أخرى من الإرهاب المُتمثل بضبط الحدود والمنافذ الحدودية، ومكافحة الفساد، وضبط السلاح المنفلت، ومنع التدخل الأجنبي». وأكّد الكاظمي أن دحر الإرهاب بشكل كامل يتم من خلال رؤية شاملة لمكافحة الإرهاب ونحتاج إلى إيجاد بيئة وطنية ملائمة لتجفيف مصادر الإرهاب بشكل كامل وعلى مختلف المستويات.

على صعيد آخر قال الكاظمي أمس: إن أمام الجامعة العربية دورًا مهمًا تضطلع به في تعزيز التقارب البنّاء وتجاوز الخلافات وتعضيد جهود التهدئة بين الدول الإقليمية الفاعلة التي ترتبط بعلاقات تاريخية تتجاوز الأزمات الراهنة. ودعا الكاظمي خلال استقباله الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إلى أهمية التواجد الفعّال للجامعة العربية، وتطوير منظومات عملها بما يمكنها من خدمة الشعوب العربية، وأن العراق يتطلع إلى انعقاد القمة العربية المُقبلة، عبر دعم دور عربي أكبر يُسهم في جهود التهدئة حسب بيان للحكومة العراقية. وقال: إن العراق يدعم مُبادرات إنهاء الصراع في اليمن، ودعم لبنان لتجاوز ظروفه الصعبة، كذلك يؤيد عودة سوريا إلى الجامعة العربية وتشجيع الحوار الداخلي فيها. وشدّد الكاظمي على أن القضية الفلسطينية ينبغي أن تبقى في أعلى سلم أولوياتنا، لأنها تمثل قضية ضمير ووجدان للعرب وللإنسانية، ولأن الشعب الفلسطيني ما زال يُعاني من ظروف قاسية وظلم تاريخي.

من جانبه أكّد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن مؤسسة الجامعة حريصة على دعم العراق في مساعيه السامية هذه، وأثنى على الخطوات الشجاعة للحكومة العراقية لاسيما ما يتعلق بمسار الانفتاح العراقي الحكيم والمُتزن على محيطيه العربي والإقليمي، وروح المُبادرة الإيجابية التي ينتهجها. كان أبو الغيط قد وصل في وقت سابق أمس إلى العاصمة العراقية في زيارة رسمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق