fbpx
المحليات
زيادة عدد العمال والمراقبين والآليات والحاويات

تكثيف حملات النظافة خلال شهر رمضان

مشاركة 1482 عاملًا و659 سائقًا و1112 آليّة و158 مراقبًا

توزيع 75615 حاوية على مختلف المناطق

الدوحة – الراية:

أعلنت إدارةُ النّظافة العامة بوزارة البلدية والبيئة عن استعداداتها لشهر رمضانَ المُبارك من خلال تكثيف جهودِها وزيادة أعداد عمّال النظافة والآليات والحاويات بجميع البلديات لرفع المُخلّفات أولًا بأوّل، حيث يشارك حوالي (1482) عاملًا، و(659) سائقًا، و(1112) آلية، و(158) مراقبًا في هذه الأعمال، بالإضافة إلى وجود حوالي (75.615) حاوية موزّعة بمختلف المناطق بالدولة.

وتضمّنت خُطة العمل زيادةَ أعداد الحاويات واستبدال الحاويات صغيرة الحجم بحاويات أكبر حجمًا لتتناسب مع كَمية المخلفات في المناطق ذات الكثافة السكّانية العالية، والقيام بحملات نظافة حول المساجد، واستحداث خطوط سير إضافية للسيارات لرفع المخلفات من بعض المواقع، وزيادة عدد عمّال النظافة في الشوارع الرئيسية لالتقاط المخلفات (أوراق، أكياس، علب مياه معدنية وغازية)، وتكثيف عمليات الكنس الآلي للشوارع الداخلية والخارجية، وغسل الحاويات بشكل منتظم. وتزداد نسبة المخلفات في شهر رمضان ليس فقط في المخلفات العضوية بل تشمل الصلبة أيضًا بسبب تجديد الأثاث المنزلي.

ونبّهت إدارة النظافة الجمهور إلى بعض الأمور التي لا يهتمّ بها البعض حيث يجب الانتباه لها، ومنها: عدم وضع المخلفات داخل الحاويات المخصصة، حيث يقوم البعض بوضع المخلفات بجانب الحاوية، ما يجعلها عرضة للتبعثر في المكان بسبب الرياح، وعدم إخراج المخلفات المنزلية في الوقت المحدد لذلك قبل مرور سيارات التفريغ، وإيقاف السيارات الخاصة بالقرب من الحاويات، الأمر الذي يعيق تفريغها، وكذلك وضع المُخلفات الإنشائية الصلبة داخل حاويات المُخلفات المنزلية.

رفع المخلفات وفقا لجدول يومي

وتقوم إدارةُ النظافة العامة بتوزيع الحاويات وفقًا لآلية ومعايير خاصة، حيث يتمّ توفيرُها حسب الحاجة الفعلية لذلك من خلال تقييم عدد الحاويات وحجمها من قبل فريق العمل الميدانيّ. وتبدأ إدارةُ النظافة العامة استعداداتها للشهر الكريم مبكّرًا بهدف تقديم خدمات مُتميّزة لتحقيق أهداف البيئة المُستدامة، حيث يتمّ توفيرُ الآليات والمعدات والسيارات والأعداد الكافية من العمّال والمراقبين وحاويات جمع القمامة، خاصةً في الشوارع التجارية والساحات والمواقف العامة، ويُصاحب ذلك برامج توعوية والتركيز على برامج فرز المُخلّفات من المصدر (المرحلة الثالثة)، حيث يتمّ فصلُ المخلفات من المصدر، بجانب التخلّص السليم من المُخلفات المنزلية وربطها ورميها في الأماكن المُخصصة لها في أوقات محددة لمرور سيارات نقل المُخلفات. وتأمل إدارةُ النظافة العامة من كافة المواطنين المساعدة لإنجاح هذه الخطط والبرامج وقانون النظافة العامة، منوهةً للجمهور الكريم بأنّه تمّ إضافةُ برنامج خدمة التخلص من المخلفات الحجمية المنزلية وهي تشمل قطع الأثاث القديمة والأشياء المنزلية الأخرى المشابهة التي لا تتعدى نقلة واحدة حتى لا يتم تشويه المنظر العام، من خلال التّنسيق مع الإدارة، والإبلاغ عنها بالهاتف قبل رميها في الشارع، حيث سيتمّ تحديد الموعد لإخراجها ومرور سيارات النظافة لرفعها حسب سيارات نقل المُخلفات المناسبة لحجم ونوع هذه المخلفات.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق