fbpx
الراية الرياضية
الشحانية والشمال وجهًا لوجه.. الفائز صاعد والخاسر إلى الفاصلة

ليلة الصعود إلى الأضواء

الفريقان يحشدان قوتهما الضاربة لإنجاز المهمة بعد موسم ماراثوني شاق

متابعة- حسام نبوي:

تتجه أنظار متابعي دوري الدرجة الثانية نحو ملعب حمد بن خليفة في ال6:30 مساءً حيث المواجهة المرتقبة التي تجمع بين الشحانية والشمال ضمن مباريات الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الثانية وهي المباراة التي تحدد نتيجتها الفريق البطل والفريق الوصيف، حيث يتأهل البطل مباشرة إلى دوري النجوم ويخوض الفريق الوصيف مباراة فاصلة مع فريق الخور صاحب المركز قبل الأخير في جدول الترتيب.

الشحانية يدخل مباراة اليوم وفي رصيده 45 نقطة محتلًا المركز الأول في جدول الترتيب، بينما يأتي الشمال في المركز الثاني برصيد 42 نقطة؛ أي بفارق 3 نقاط فقط وبالتالي فالشحانية له أفضلية نوعًا ما باللعب على فرصتين إما الفوز أو التعادل من أجل التأهل مباشرة إلى دوري النجوم، وفي حالة الخسارة يكون أمامه فرصة ثالثة بخوض المباراة الفاصلة أمام الخور. في المقابل يحتاج الشمال إلى الفوز فقط حتى يضمن التأهل مباشرة إلى دوري النجوم، حيث إنه في حالة الفوز تتساوى النقاط وتكون الأفضلية له فقد تعادل مع الشحانية في القسم الأول بهدف لكل فريق، وفاز عليه بالقسم الثاني بهدفين مقابل هدف، وفي حالة خسارة الشمال تكون له فرصة أخيرة وهي المباراة الفاصلة، وبالتالي مباراة اليوم هي أهم مباراة في الموسم بالنسبة للفريقين، كل منهما يريد تحقيق الفوز وأن يكون مع الكبار.

وينتظر أن يخوض الفريقان اللقاء بكامل قوتهما الضاربة، فالشحانية أعد العدة بشكل جيد على مدار الأيام الماضية والصفوف مكتملة لتقديم مباراة جيدة وتحقيق الفوز لضمان العودة سريعًا للعب مع الكبار في دوري النجوم، معتمدًا على العديد من الأسماء المميزة بالفريق مثل براهيما جاي وفلانتين لازار وباسكو جيسوس ونيجيل جونج وكابتن الفريق مصطفى جلال. وفرض نبيل أنور مدرب الفريق حالة من التركيز على جميع اللاعبين وطالبهم بضرورة الحسم، باللعب على الفوز ولا بديل غيره حتى لا يقع الفريق في فخ الحسابات المعقدة ويحقق هدفه المنشود بالعودة إلى دوري النجوم.

في المقابل ينتظر كل أهل الشمال المباراة بشغف شديد من أجل تحقيق حلم طال انتظاره وهو العودة للعب مع الكبار من جديد، وهناك دعم إداري كبير للاعبين في الفترة الحالية والتفاف من قبل جميع أبناء الشمال قبل اللقاء المهم والمنتظر، وركّز هشان غزوني مدرب الفريق على تجهيز كل عناصر القوة، معتمدًا على الروح المعنوية للاعبين، والرغبة الكبيرة في تحقيق الفوز والصعود إلى دوري النجوم، وهو ما يجعلنا أمام مباراة من العيار الثقيل بين الفريقَين الكبيرَين فكل منهما يملك مقومات النجاح.

هدوء حذر داخل معسكر الشحانية

نبيل أنور يطالب لاعبيه بالحسم

هدوء داخل معسكر الشحانية قبل اللقاء المرتقب الذي سيقام مساء اليوم أمام الشمال في ختام دوري الدرجة الثانية وهي مباراة الحسم التي ستحسم البطل والوصيف، حيث فرض نبيل أنور مدرب الفريق أعلى درجات التركيز على اللاعبين، وحرص على تكثيف التدريبات الخططية والتكتيكية وأيضًا المحاضرات الفنية لشرح أهم نقاط القوة والضعف في فريق الشمال، مطالبًا لاعبيه بضرورة الحسم وتحقيق الفوز لعدم الدخول في دائرة الحسابات المعقدة، خاصة أن الشحانية هو الأفضل على مدار الموسم، ومباراة اليوم هي مباراة مصيرية بالنسبة للفريق، ووضح مدى رغبة اللاعبين في تحقيق الفوز بالمباراة والعودة مرة أخرى إلى دوري النجوم.

هشان غزوني مدرب الفريق يؤكد:

حان الوقت لعودة الشمال

أكد هشان غزوني مدرب الفريق الأوّل لكرة القدم بنادي الشمال على جاهزية فريقه لخوض مباراة اليوم أمام الشحانيّة والرغبة الكبيرة لدى جميع اللاعبين في تحقيق الفوز والتأهل إلى دوري النجوم، وقال غزوني في تصريح لالراية *: بكل تأكيد مباراة اليوم في غاية الأهمية بالنسبة لنا، فنحن على بُعد خطوة واحدة فقط من حلم طال انتظاره وهو عودة الشمال إلى دوري النجوم، فقد كان هدفنا منذ بداية الموسم المنافسة من أجل تحقيق هذا الحلم، والآن نحن على بعد خطوات من تحقيقه ولدينا كل الرغبة والعزيمة والإصرار على تقديم أفضل ما لدينا في المباراة من أجل تحقيق الفوز والتأهل مباشرة. وأضاف: سنخوض مباراة اليوم دون أي ضغوطات بل سنخوضها للاستمتاع وتقديم مستوى مميز نحن نمتلك فرصتَين إما الفوز والتأهل مباشرة أو لعب المباراة الفاصلة، وبالتالي سنجتهد في المباراة من أجل تحقيق الفوز وإن لم يحالفنا التوفيق فسنلعب على الفاصلة. وحول اكتمال صفوف الفريق قال: هذه هي المباراة الأولى التي سنخوضها وصفوفنا مكتملة على مستوى المحترفين والمواطنين، فقد عانينا كثيرًا في العديد من المباريات ولم نلعب بخمسة محترفين نظرًا للإصابات والغيابات، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق في المباراة ونحقق الفوز. وحول أفضلية الشحانية باللعب على أكثر من فرصة في المباراة، قال: في المباراة الماضية أمام مسيمير كادت أن تخرج بالتعادل ونخسر المنافسة ولكن هدف بهاء فيصل في الدقيقة الأخيرة أعاد لنا الحياة من جديد، وبالتالي الأمور في أيدينا الآن، يجب أن نحقق الفوز من أجل تحقيق هدفنا، وأنا أرى أن الفرصة متساوية 50% لكل فريق، فالفريقان متشابهان بشكل كبير، لذلك جزئيات بسيطة هي التي ستحسم المواجهة المرتقبة. واختتم قائلًا: ثقتي كبيرة في جميع لاعبي الشمال وقدرتهم على تقديم أفضل ما لديهم في المُباراة فهناك اهتمام غير عادي من كل أهل الشمال بالمُباراة، ونتمنّى أن يحالفنا التوفيق، وأن نكون عند حسن الظن.

منافسة قويّة على لقب الهداف

ما زال البابُ مفتوحًا على مصراعَيه في المنافسة على لقب هدّاف دوري الدرجة الثانية، فالمنافسة مشتعلةٌ بين لاعبَي الشحانية والشمال براهيما جاي، وبهاء فيصل فلكل منهما 17 هدفًا على القمة، وبالتالي فإنّ مباراة اليوم مثلما هي مُباراة مهمة للغاية في المنافسة على اللقب، فهي مهمة أيضًا في صراع صدارة الهدّافين، وبكل تأكيد سيسعى كل من النجمَين الكبيرين لتقديم أفضل ما لديهما في المُباراة من أجل هزّ الشباك والمساهمة في تحقيق الفوز في المقام الأوّل ثم الفوز بلقب الهداف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق